i_2598

مكونات ووظائف ريش الطيور

مايو 2017

عندما‭ ‬يفحص‭ ‬أحدنا‭ ‬ريش‭ ‬الطائر‭ ‬تحت‭ ‬المجهر‭ ‬ستصيبه‭ ‬الدهشة،‭ ‬فللريشة‭ ‬قصبة‭ ‬رئيسية‭ ‬تسمى‭ (‬القائم‭) ‬تتفرع‭ ‬منها‭ ‬المئات‭ ‬من‭ ‬القصيبات‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬الاتجاهات،‭ ‬وتحدد‭ ‬هذه‭ ‬القصيبات‭ ‬المتفاوتة‭ ‬في‭ ‬الحجم‭ ‬والنعومة‭ ‬الديناميكية‭ ‬الهوائية‭ ‬للطائر،‭ ‬وتحمل‭ ‬كل‭ ‬قصبة‭ ‬الآلاف‭ ‬من‭ ‬الخيوط،‭ ‬التي‭ ‬تدعى‭ ‬القصيبات،‭ ‬وهذه‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬رؤيتها‭ ‬بالعين‭ ‬المجردة،‭ ‬وتتشابك‭ ‬هذه‭ ‬القصيبات‭ ‬مع‭ ‬بعضها‭ ‬بعضاً‭ ‬بواسطة‭ ‬شويكات‭ ‬خطافية،‭ ‬وتسهم‭ ‬طريقة‭ ‬اتصالها‭ ‬في‭ ‬مساعدة‭ ‬هذه‭ ‬الخطافات‭ ‬بشكل‭ ‬يشبه‭ ‬الشكل‭ ‬الذي‭ ‬يرسمه‭ ‬الزالق‭ ‬المسنن‭. ‬

فعلى‭ ‬سبيل‭ ‬المثال،‭ ‬تحتوي‭ ‬الريشة‭ ‬الواحدة‭ ‬على‭ ‬650‭ ‬قصبة‭ ‬على‭ ‬كل‭ ‬جانب‭ ‬من‭ ‬جانبي‭ ‬القصبة‭ ‬الرئيسية،‭ ‬ويتفرع‭ ‬منها‭ ‬ما‭ ‬يقرب‭ ‬من‭ ‬‮٦٠٠‬‭ ‬قصيبة‭ ‬عن‭ ‬كل‭ ‬قصبة،‭ ‬وكل‭ ‬قصيبة‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬القصيبات‭ ‬تتصل‭ ‬مع‭ ‬غيرها‭ ‬بواسطة‭ ‬360‭ ‬خطافاً،‭ ‬وتتشابك‭ ‬هذه‭ ‬الخطافات‭ ‬مع‭ ‬بعضها‭ ‬بعضاً‭ ‬كما‭ ‬تتشابك‭ ‬أسنان‭ ‬الزالق‭ ‬على‭ ‬جانبيه،‭ ‬فتتشابك‭ ‬القصيبات‭ ‬بهذه‭ ‬الطريقة‭ ‬ولا‭ ‬تسمح‭ ‬حتى‭ ‬للهواء‭ ‬المنساب‭ ‬عليها‭ ‬باختراقها،‭ ‬وإذا‭ ‬انفصلت‭ ‬القصيبات‭ ‬لأي‭ ‬سبب‭ ‬يمكن‭ ‬للطائر‭ ‬أن‭ ‬يستعيد‭ ‬الوضع‭ ‬الطبيعي‭ ‬للريشة،‭ ‬إما‭ ‬بتعديلها‭ ‬بمنقاره،‭ ‬أو‭ ‬بالانتفاض،‭ ‬وهو‭ ‬تحريك‭ ‬الريش‭ ‬بشكل‭ ‬سريع‭ ‬أثناء‭ ‬الجثوم‭.‬

ويعد‭ ‬ريش‭ ‬الطائر‭ ‬من‭ ‬الزوائد‭ ‬الجلدية‭ ‬التي‭ ‬تنتج‭ ‬عن‭ ‬الانقسام‭ ‬المنتظم‭ ‬لخلايا‭ ‬البشرة،‭ ‬وهي‭ ‬تتكون‭ ‬أساساً‭ ‬من‭ ‬بروتين‭ ‬يسمى‭ (‬الكرياتين‭)‬،‭ ‬وتتكون‭ ‬الريشة‭ ‬من‭ ‬قصبة‭ ‬رئيسية‭ ‬مجوفة‭ ‬ومثقوبة‭ ‬من‭ ‬طرفها‭ ‬المتصل‭ ‬بجسم‭ ‬الطائر‭ ‬حيث‭ ‬يمر‭ ‬بها‭ ‬الغذاء،‭ ‬وتحتفظ‭ ‬الطيور‭ ‬بريشها‭ ‬مرتبًا‭ ‬ونظيفًا‭ ‬باستخدام‭ ‬الغدة‭ ‬الزيتية‭ ‬الموجودة‭ ‬أسفل‭ ‬الذيل،‭ ‬التي‭ ‬تسمى‭ (‬المدهنة‭) ‬لدى‭ ‬أصحاب‭ ‬الصقور،‭ ‬وتفقد‭ ‬الطيور‭ ‬بعض‭ ‬ريشها‭ ‬سنويًا‭ ‬خلال‭ ‬المقيظ،‭ ‬حينها‭ ‬يستبدل‭ ‬الريش‭ ‬القديم‭ ‬بريش‭ ‬جديد،‭ ‬ويعادل‭ ‬وزن‭ ‬ريش‭ ‬أي‭ ‬طائر‭ ‬وزن‭ ‬هيكله‭ ‬العظمي‭ ‬مرتين،‭ ‬لأن‭ ‬عظام‭ ‬الطيور‭ ‬مجوفة‭ ‬وإسفنجية‭ ‬التركيب‭.‬

وتحتوي‭ ‬أجسام‭ ‬الطيور‭ ‬على‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬أنواع‭ ‬الريش،‭ ‬وينسب‭ ‬لكل‭ ‬منها‭ ‬وظيفة،‭ ‬فالريش‭ ‬الخارجي‭ ‬الموجود‭ ‬في‭ ‬الجناحين‭ ‬والذيل‭ ‬يحمي‭ ‬الطير‭ ‬من‭ ‬تقلبات‭ ‬الطقس‭ ‬الخارجية،‭ ‬وتعمل‭ ‬ريشات‭ ‬الذيل‭ ‬على‭ ‬توجيه‭ ‬الطائر‭ ‬وتحديد‭ ‬سرعته،‭ ‬أما‭ ‬ريشات‭ ‬الأجنحة‭ ‬فتساعد‭ ‬الطائر‭ ‬على‭ ‬الارتفاع‭ ‬في‭ ‬الهواء‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬الرفرفة،‭ ‬فيما‭ ‬يعزل‭ ‬الريش‭ ‬الزغبي‭ ‬الموجود‭ ‬تحت‭ ‬الريش‭ ‬الخارجي‭ ‬أجسام‭ ‬الطيور‭ ‬عن‭ ‬البيئة‭ ‬الخارجية‭ ‬حتى‭ ‬لا‭ ‬تفقد‭ ‬حرارتها،‭ ‬وكلما‭ ‬كبر‭ ‬حجم‭ ‬الطائر‭ ‬كبر‭ ‬حجم‭ ‬ريشه‭.‬

أما‭ ‬بالنسبة‭ ‬إلى‭ ‬ألوان‭ ‬الريش‭ ‬فهي‭ ‬عديدة،‭ ‬وتُكسب‭ ‬الطيور‭ ‬جمالاً‭ ‬أخاذاً،‭ ‬ويرجع‭ ‬ذلك‭ ‬إلى‭ ‬وجود‭ ‬صبغات‭ ‬في‭ ‬أجسام‭ ‬الطيور‭ ‬تكسب‭ ‬ريشها‭ ‬ألوانه‭ ‬الجميلة،‭ ‬ويلاحظ‭ ‬أن‭ ‬ألوان‭ ‬الريش‭ ‬تتأثر‭ ‬بالضوء‭ ‬ونوعية‭ ‬الطعام‭.‬

ولريش‭ ‬الطيور‭ ‬وظائف‭ ‬عدة‭ ‬أهمها‭:‬

1-‭ ‬عزل‭ ‬الجسم‭ ‬عن‭ ‬البيئة‭ ‬الخارجية‭ ‬لضمان‭ ‬درجة‭ ‬حرارة‭ ‬ثابتة‭ ‬للجسم‭ ‬بواسطة‭ ‬منع‭ ‬فقدان‭ ‬الحرارة‭ ‬التي‭ ‬تتكون‭ ‬بالجسم،‭ ‬ووجود‭ ‬الهواء‭ ‬المحصور‭ ‬بين‭ ‬الريش‭ ‬هو‭ ‬الذي‭ ‬يؤدي‭ ‬وظيفة‭ ‬العزل،‭ ‬وكلما‭ ‬زادت‭ ‬كمية‭ ‬الهواء‭ ‬المحصورة‭ ‬بين‭ ‬الريش‭ ‬زادت‭ ‬نسبة‭ ‬العزل،‭ ‬وعندما‭ ‬يكون‭ ‬الجو‭ ‬الخارجي‭ ‬بارداً‭ ‬ينفش‭ ‬الطير‭ ‬ريشه‭ ‬لتزداد‭ ‬كمية‭ ‬الهواء‭ ‬بين‭ ‬الريش،‭ ‬وكلما‭ ‬كان‭ ‬الريش‭ ‬أصغر‭ ‬وعدده‭ ‬أكبر‭ ‬ازدادت‭ ‬كمية‭ ‬الهواء‭ ‬بينه،‭ ‬كما‭ ‬هو‭ ‬في‭ ‬الريش‭ ‬الموجود‭ ‬تحت‭ ‬الأجنحة‭ ‬والذنب‭.‬

2-‭ ‬الريش‭ ‬يساعد‭ ‬على‭ ‬الطيران‭.‬

3-‭ ‬الريش‭ ‬يقلل‭ ‬من‭ ‬الوزن‭ ‬النوعي‭ ‬للجسم،‭ ‬فيكون‭ ‬الجسم‭ ‬كبيراً‭ ‬ووزنه‭ ‬خفيفاً،‭ ‬مما‭ ‬يساعد‭ ‬على‭ ‬الطيران‭ ‬وعلى‭ ‬السباحة‭.‬

4-‭ ‬الريش‭ ‬يحمي‭ ‬الجسم‭ ‬من‭ ‬الكدمات،‭ ‬ومن‭ ‬الأشعة،‭ ‬ومن‭ ‬التغيرات‭ ‬المناخية،‭ ‬كالبلل‭ ‬بماء‭ ‬الأمطار‭.‬

5-‭ ‬ألوان‭ ‬الريش‭ ‬مهمة‭ ‬جداً‭ ‬للتخفي‭ ‬من‭ ‬الضواري،‭ ‬وللتعارف‭ ‬فيما‭ ‬بين‭ ‬الطيور،‭ ‬وللاتصال‭.‬

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *