«الشيف» القطرية عائشة التميمي: الغربة صقلت موهبتي في الطبخ

يونيو 2017

حوار‭: ‬خولة‭ ‬الأجنف

من‭ ‬مدرسة‭ ‬اجتماعيات‭ ‬إلى‭ ‬أول‭ ‬شيف‭ ‬قطرية‭ ‬تصل‭ ‬إلى‭ ‬العالمية،‭ ‬هدفها‭ ‬الأساسي‭ ‬وصول‭ ‬الأكلات‭ ‬الشعبية‭ ‬القطرية‭ ‬إلى‭ ‬مختلف‭ ‬أنحاء‭ ‬العالم‭ ‬بنكهتها‭ ‬المميزة‭ ‬وبهاراتها‭ ‬الخاصة‭ ‬وجودتها‭ ‬العالية،‭ ‬شاركت‭ ‬في‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المهرجانات‭ ‬الغذائية‭ ‬داخل‭ ‬قطر‭ ‬وخارجها،‭ ‬لها‭ ‬بصمتها‭ ‬الخاصة‭ ‬في‭ ‬إضافة‭ ‬النكهة‭ ‬العالمية‭ ‬لأطباقها،‭ ‬مجلة‭ ‬الريان‭ ‬زارت‭ ‬الشيف‭ ‬عائشة‭ ‬التميمي‭ ‬في‭ ‬مطبخها،‭ ‬الذي‭ ‬اهتمت‭ ‬بكل‭ ‬تفاصيله‭ ‬بنفسها،‭ ‬وكان‭ ‬هذا‭ ‬اللقاء‭ ‬المميز،‭ ‬فإلى‭ ‬التفاصيل‭..‬

•‭ ‬ما‭ ‬قصة‭ ‬دخولك‭ ‬عالم‭ ‬الطبخ؟

‭- ‬تزوجت‭ ‬في‭ ‬الخامسة‭ ‬عشرة‭ ‬من‭ ‬عمري،‭ ‬ولم‭ ‬أكن‭ ‬حينها‭ ‬أجيد‭ ‬الطبخ،‭ ‬فطلب‭ ‬مني‭ ‬زوجي‭ ‬أن‭ ‬أتعلم،‭ ‬فاستعنت‭ ‬بأختي‭ ‬الكبرى‭ ‬لتعلمني‭ ‬طبخ‭ ‬بعض‭ ‬الأطباق،‭ ‬ثم‭ ‬تفرغت‭ ‬تماماً‭ ‬للبيت‭ ‬والاهتمام‭ ‬بمولودي‭ ‬الأول،‭ ‬حتى‭ ‬إنني‭ ‬تركت‭ ‬الدراسة،‭ ‬وكنت‭ ‬في‭ ‬المرحلة‭ ‬الثانوية،‭ ‬وكان‭ ‬هاجسي‭ ‬الأول‭ ‬الاهتمام‭ ‬بأسرتي‭ ‬وتعلم‭ ‬الطبخ‭ ‬وتطبيق‭ ‬الوصفات‭ ‬الجديدة‭ ‬التي‭ ‬أشاهدها‭ ‬في‭ ‬التلفزيون‭ ‬أو‭ ‬أقرأ‭ ‬عنها‭ ‬في‭ ‬المجلات،‭ ‬وكانت‭ ‬بفضل‭ ‬الله‭ ‬تنجح‭ ‬وتنال‭ ‬إعجاب‭ ‬زوجي‭ ‬وكل‭ ‬من‭ ‬يأتي‭ ‬لزيارتنا‭.‬

•‭ ‬ماذا‭ ‬أضافت‭ ‬إليك‭ ‬الإقامة‭ ‬خارج‭ ‬حدود‭ ‬الدولة‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الطبخ؟

‭- ‬عندما‭ ‬انتقلنا‭ ‬إلى‭ ‬أمريكا‭ ‬بسبب‭ ‬دراسة‭ ‬زوجي‭ ‬للماجستير،‭ ‬صقلت‭ ‬موهبة‭ ‬الطبخ‭ ‬لدي‭ ‬وتعلمت‭ ‬الكثير،‭ ‬وتعرفت‭ ‬على‭ ‬عدة‭ ‬جاليات‭ ‬عربية‭ ‬وتبادلنا‭ ‬المعارف‭ ‬حول‭ ‬الأطعمة،‭ ‬ومن‭ ‬الفوائد‭ ‬أنني‭ ‬أصبحت‭ ‬أنوّع‭ ‬في‭ ‬المأكولات‭ ‬وأتقن‭ ‬تحضير‭ ‬الأكلات‭ ‬العربية‭ ‬والعالمية‭.‬

•‭ ‬متى‭ ‬قررتِ‭ ‬إتمام‭ ‬الدراسة؟

‭- ‬بعد‭ ‬عودتنا‭ ‬إلى‭ ‬الدوحة‭ ‬قررت‭ ‬إتمام‭ ‬دراستي‭ ‬الثانوية،‭ ‬وكان‭ ‬زوجي‭ ‬حريصاً‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬أتمّ‭ ‬تعليمي،‭ ‬فأتممت‭ ‬دراسة‭ ‬الثانوية‭ ‬العامة،‭ ‬ثم‭ ‬سافرنا‭ ‬ليتم‭ ‬زوجي‭ ‬دراسة‭ ‬الدكتوراة،‭ ‬حينها‭ ‬كنت‭ ‬أدرس‭ ‬في‭ ‬بريطانيا‭ ‬وأقدم‭ ‬الاختبارات‭ ‬في‭ ‬الدوحة‭ ‬بنظام‭ ‬المنازل،‭ ‬والحمد‭ ‬لله‭ ‬الذي‭ ‬أعطاني‭ ‬القوة‭ ‬والإصرار‭ ‬لمواصلة‭ ‬دراستي،‭ ‬وعندما‭ ‬انتهى‭ ‬زوجي‭ ‬من‭ ‬دراسة‭ ‬الدكتوراة‭ ‬عدنا‭ ‬إلى‭ ‬الدوحة‭ ‬وبدأت‭ ‬دراستي‭ ‬الجامعية‭.‬

•‭ ‬هل‭ ‬كان‭ ‬سفرك‭ ‬الدائم‭ ‬سبباً‭ ‬في‭ ‬انفتاحك‭ ‬على‭ ‬مطابخ‭ ‬بلدان‭ ‬أخرى؟

‭- ‬ربما‭ ‬كان‭ ‬السفر‭ ‬هو‭ ‬السبب‭ ‬الأساسي،‭ ‬فمن‭ ‬خلاله‭ ‬تعرفت‭ ‬على‭ ‬أطباق‭ ‬كثيرة،‭ ‬وأنا‭ ‬عادة‭ ‬عندما‭ ‬أزور‭ ‬أي‭ ‬دولة‭ ‬أتعرف‭ ‬على‭ ‬أطباقها‭ ‬الرئيسية‭ ‬أو‭ ‬الشعبية،‭ ‬كما‭ ‬أنني‭ ‬أقرأ‭ ‬كتب‭ ‬الطبخ‭ ‬العالمية‭ ‬كثيراً،‭ ‬وأحاول‭ ‬أن‭ ‬أتعرف‭ ‬على‭ ‬ثقافات‭ ‬الشعوب،‭ ‬ومن‭ ‬ذلك‭ ‬ثقافة‭ ‬الطعام‭ ‬لديها‭.‬

•‭ ‬من‭ ‬له‭ ‬الفضل‭ ‬في‭ ‬اهتمامك‭ ‬بالطبخ؟

‭- ‬أختي‭ ‬الكبرى‭ ‬هي‭ ‬التي‭ ‬علمتني‭ ‬الاهتمام‭ ‬بالطبخ،‭ ‬وكذلك‭ ‬أختي‭ ‬مريم‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬أول‭ ‬قطرية‭ ‬تظهر‭ ‬بالتلفزيون‭ ‬في‭ ‬برنامج‭ ‬للطبخ،‭ ‬وأنا‭ ‬سرت‭ ‬على‭ ‬نهجها،‭ ‬كما‭ ‬أن‭ ‬أختي‭ ‬حصة‭ ‬تميل‭ ‬كثيراً‭ ‬للمطبخ‭.‬

•‭  ‬حدثينا‭ ‬عن‭ ‬رحلة‭ ‬دخولك‭ ‬عالم‭ ‬التلفزيون‭..‬

‭- ‬عندما‭ ‬أصدرت‭ ‬كتابي‭ ‬الأول‭ ‬ووجدت‭ ‬

الإقبال‭ ‬عليه‭ ‬كبيراً،‭ ‬بدأت‭ ‬أفكر‭ ‬جدياً‭ ‬في‭ ‬تقديم‭ ‬برنامج‭ ‬للطبخ‭ ‬في‭ ‬رمضان،‭ ‬ورغم‭ ‬تحفظ‭ ‬زوجي‭ ‬في‭ ‬البداية،‭ ‬وكان‭ ‬يعمل‭ ‬آنذاك‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الإعلام،‭ ‬إلا‭ ‬أنه‭ ‬وافق‭ ‬بعدما‭ ‬أخبرته‭ ‬بأنني‭ ‬أرغب‭ ‬في‭ ‬تحقيق‭ ‬هذه‭ ‬الأمنية،‭ ‬فكتب‭ ‬كتاباً‭ ‬لمدير‭ ‬التلفزيون‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬الوقت‭ ‬السيد‭ ‬محمد‭ ‬الكواري،‭ ‬الذي‭ ‬حدد‭ ‬لي‭ ‬موعد‭ ‬اختبار‭ ‬مع‭ ‬المخرج‭ ‬يوسف‭ ‬المرزوقي‭ ‬رحمه‭ ‬الله،‭ ‬وكان‭ ‬الاختبار‭ ‬أن‭ ‬أقف‭ ‬وراء‭ ‬طاولة‭ ‬فارغة‭ ‬وأضع‭ ‬مقادير‭ ‬الطبق‭ ‬الرئيسي‭ ‬وكيكة‭ ‬النعناع‭ ‬وأجيب‭ ‬عن‭ ‬أسئلة‭ ‬المشاركين‭ ‬الوهميين‭ ‬في‭ ‬البرنامج،‭ ‬وكان‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬أجيب‭ ‬وأنا‭ ‬أخلط‭ ‬المكونات‭ ‬غير‭ ‬الموجودة‭ ‬أمامي،‭ ‬فانهالت‭ ‬اتصالات‭ ‬المشاركين‭ ‬الوهميين‭ ‬وأجبت‭ ‬عن‭ ‬كل‭ ‬أسئلتهم،‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬طلب‭ ‬مني‭ ‬آخر‭ ‬المتصلين‭ ‬وصفة‭ ‬‮«‬الصالونة‮»‬،‭ ‬فقلت‭ ‬له‭: ‬تابعنا‭ ‬في‭ ‬الحلقة‭ ‬القادمة‭ ‬وسوف‭ ‬نعرض‭ ‬الطبخة‭ ‬على‭ ‬الهواء‭ ‬مباشرة،‭ ‬فقال‭ ‬المخرج‭: ‬سوف‭ ‬أعطيك‭ ‬درجة‭ ‬امتياز،‭ ‬وفعلاً‭ ‬اجتزت‭ ‬الاختبار‭ ‬وبدأت‭ ‬أولى‭ ‬حلقات‭ ‬برنامجي‭ ‬على‭ ‬التلفزيون،‭ ‬وكان‭ ‬من‭ ‬إعدادي‭ ‬وتقدمي،‭ ‬وكنت‭ ‬حريصة‭ ‬على‭ ‬تجهيز‭ ‬كل‭ ‬شيء‭ ‬بنفسي،‭ ‬حتى‭ ‬أطباق‭ ‬التقديم‭ ‬كنت‭ ‬أحرص‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬تتناسب‭ ‬مع‭ ‬الأطعمة‭ ‬المقدمة‭.‬

•‭ ‬ما‭ ‬الأسس‭ ‬التي‭ ‬تراعينها‭ ‬في‭ ‬برامج‭ ‬رمضان؟

‭- ‬أراعي‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬الأطباق‭ ‬سهلة،‭ ‬لأن‭ ‬معظم‭ ‬ربات‭ ‬البيوت‭ ‬يعملن‭ ‬في‭ ‬رمضان،‭ ‬كما‭ ‬أحرص‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬أقدم‭ ‬‮٣‬‭ ‬أطباق‭ ‬كل‭ ‬يوم،‭ ‬المقبلات‭ ‬والطبق‭ ‬الرئيسي‭ ‬والحلويات‭.‬

•‭ ‬كيف‭ ‬كانت‭ ‬أعداد‭ ‬متابعيك‭ ‬على‭ ‬‮«‬يوتيوب‮»‬؟

‭- ‬الأعداد‭ ‬كبيرة،‭ ‬فلا‭ ‬يوجد‭ ‬برنامج‭ ‬قدمته‭ ‬كانت‭ ‬مشاهداته‭ ‬دون‭ ‬‮٣٠‬‭ ‬ألفاً،‭ ‬أما‭ ‬أعلى‭ ‬عدد‭ ‬مشاهدات‭ ‬فتجاوز‭ ‬‮٢٠٠‬‭ ‬ألف‭.‬

•‭ ‬حدثينا‭ ‬عن‭ ‬مشاركتك‭ ‬في‭ ‬البرامج‭ ‬الخارجية‭..‬

‭- ‬كانت‭ ‬لي‭ ‬تجربة‭ ‬وحيدة‭ ‬في‭ ‬البحرين،‭ ‬وكانت‭ ‬في‭ ‬برنامج‭ ‬‮«‬مطبخنا‭ ‬خليجي‮»‬،‭ ‬بمشاركة‭ ‬شيف‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬دولة‭ ‬خليجية،‭ ‬وفيه‭ ‬مثلت‭ ‬دولة‭ ‬قطر‭.‬

•‭ ‬هل‭ ‬هناك‭ ‬نية‭ ‬للظهور‭ ‬في‭ ‬قنوات‭ ‬طبخ‭ ‬متخصصة؟

‭- ‬رغم‭ ‬العروض‭ ‬التي‭ ‬قدمت‭ ‬لي‭ ‬إلا‭ ‬أنني‭ ‬اكتفيت‭ ‬بالظهور‭ ‬في‭ ‬تلفزيون‭ ‬قطر،‭ ‬فأنا‭ ‬أنتمي‭ ‬إلى‭ ‬بلدي‭ ‬الغالي‭ ‬ولن‭ ‬أظهر‭ ‬إلا‭ ‬في‭ ‬قنوات‭ ‬قطرية‭.‬

•‭ ‬هل‭ ‬هناك‭ ‬تحديث‭ ‬أو‭ ‬تجديد‭ ‬في‭ ‬الأكلات‭ ‬الشعبية؟

‭- ‬الأكلات‭ ‬الشعبية‭ ‬باقية‭ ‬كما‭ ‬هي،‭ ‬لكن‭ ‬التحديث‭ ‬ربما‭ ‬يكون‭ ‬في‭ ‬طريقة‭ ‬تقديمها،‭ ‬لا‭ ‬سيما‭ ‬أن‭ ‬الشباب‭ ‬الآن‭ ‬يبحثون‭ ‬عن‭ ‬طبق‭ ‬للتصوير‭ ‬لا‭ ‬عن‭ ‬طبق‭ ‬للتذوق‭.‬

•‭ ‬ما‭ ‬النصيحة‭ ‬التي‭ ‬تقدمينها‭ ‬للمبتدئات؟

‭- ‬المطبخ‭ ‬يحتاج‭ ‬إلى‭ ‬الصبر،‭ ‬وإذا‭ ‬فشلت‭ ‬المحاولة‭ ‬الأولى‭ ‬والثانية‭ ‬فسوف‭ ‬تنجح‭ ‬المحاولة‭ ‬الثالثة،‭ ‬وكلما‭ ‬دخلت‭ ‬الفتاة‭ ‬إلى‭ ‬المطبخ‭ ‬في‭ ‬سن‭ ‬مبكرة‭ ‬كان‭ ‬ذلك‭ ‬أفضل‭.‬

•‭ ‬ما‭ ‬أبرز‭ ‬المهرجانات‭ ‬العالمية‭ ‬التي‭ ‬شاركت‭ ‬فيها؟

‭- ‬كان‭ ‬الوصول‭ ‬إلى‭ ‬العالمية‭ ‬بالطبق‭ ‬الشعبي‭ ‬القطري‭ ‬من‭ ‬أكبر‭ ‬أحلامي،‭ ‬وقد‭ ‬حققت‭ ‬هذا‭ ‬الحلم‭ ‬بالمشاركة‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬مهرجانات‭ ‬الأغذية‭ ‬التي‭ ‬أقيمت‭ ‬في‭ ‬الدوحة،‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬المشاركة‭ ‬في‭ ‬فعاليات‭ ‬إكسبو‭ ‬ميلان‭ ‬‮٢٠١٤‬،‭ ‬وفيه‭ ‬كان‭ ‬هناك‭ ‬تدريب‭ ‬للطباخين‭ ‬الإيطاليين‭ ‬المهرة‭ ‬على‭ ‬طريقة‭ ‬تحضير‭ ‬الأكلات‭ ‬الشعبية،‭ ‬وكان‭ ‬هناك‭ ‬تزاحم‭ ‬على‭ ‬الجناح‭ ‬القطري،‭ ‬سواء‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬الأجانب‭ ‬أو‭ ‬الخليجيين،‭ ‬كما‭ ‬شاركت‭ ‬في‭ ‬البيت‭ ‬القطري‭ ‬في‭ ‬ريو‭ ‬البرازيل،‭ ‬وكانت‭ ‬الفكرة‭ ‬نفسها،‭ ‬فعلّمت‭ ‬الطباخين‭ ‬المهرة‭ ‬الموجودين‭ ‬على‭ ‬طريقة‭ ‬تحضير‭ ‬الأطباق‭ ‬القطرية،‭ ‬وفي‭ ‬‮٢٠١٦‬‭ ‬شاركت‭ ‬في‭ ‬الجناح‭ ‬القطري‭ ‬الذي‭ ‬أقيم‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬أجنحة‭ ‬من‭ ‬‮١٥‬‭ ‬دولة،‭ ‬وكانت‭ ‬المشاركة‭ ‬بالأكلات‭ ‬والأواني‭ ‬القطرية‭ ‬القديمة‭.‬

•‭ ‬ما‭ ‬جديدك؟

‭- ‬سوف‭ ‬أشارك‭ ‬في‭ ‬معرض‭ ‬الكتاب‭ ‬المقبل‭ ‬بإصدار‭ ‬جديد‭.‬

•‭ ‬ما‭ ‬أهم‭ ‬الأطباق‭ ‬في‭ ‬رمضان؟

‭- ‬الثريد‭ ‬والهريس‭ ‬أساسيان‭ ‬دائماً‭ ‬على‭ ‬مائدة‭ ‬الإفطار،‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬بعض‭ ‬الأطباق‭ ‬الغربية‭ ‬والشرقية،‭ ‬أما‭ ‬الحلويات‭ ‬فمنها‭ ‬محلبية‭ ‬العيش،‭ ‬والألبة،‭ ‬وساقو،‭ ‬واللـقيمات،‭ ‬والخبيـصة‭.‬

التعليقات
  • بني تميم يونيو 2019 رد

    الى الامام ياعائشه الله يحميك ويعطيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *