الفنون الشعبية الغنائية وأدواتها في الحضارات القديمة وفي المجتمع القطري (٢)

أبريل 2018

إعداد‭- ‬محمد‭ ‬عبدالله‭ ‬محمد

تعد‭ ‬الفنون‭ ‬الشعبية‭ ‬جزءاً‭ ‬من‭ ‬ثقافة‭ ‬المجتمع،‭ ‬وتحضر‭ ‬دائماً‭ ‬في‭ ‬الاحتفالات‭ ‬الوطنية‭ ‬والأفراح‭ ‬والعديد‭ ‬من‭ ‬المناسبات‭ ‬الأخرى‭.‬

تكلمنا‭ ‬في‭ ‬العدد‭ ‬الماضي‭ ‬عن‭ ‬الفنون‭ ‬الشعبية‭ ‬وبعض‭ ‬أدواتها‭ ‬في‭ ‬الحضارات‭ ‬القديمة،‭ ‬كما‭ ‬تكلمنا‭ ‬عن‭ ‬فن‭ ‬العرضة‭ ‬في‭ ‬قطر،‭ ‬وفي‭ ‬هذا‭ ‬العدد‭ ‬نستكمل‭ ‬الحديث‭ ‬عن‭ ‬الفنون‭ ‬الشعبية‭ ‬في‭ ‬قطر،‭ ‬ونبدأ‭ ‬بما‭ ‬عمل‭ ‬على‭ ‬تجميعه‭ ‬وتوثيقه‭ ‬عالم‭ ‬الآثار‭ ‬الدنماركي‭ ‬بول‭ ‬أولسن‭ ‬وأودعه‭ ‬المتحف‭ ‬الدنماركي‭.‬

يحتوي‭ ‬المتحف‭ ‬الدنماركي‭ ‬على‭ ‬تسجيلات‭ ‬للموسيقى‭ ‬والفنون‭ ‬الشعبية‭ ‬المستخدمة‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬الخليج،‭ ‬كفن‭ ‬الصوت‭ ‬والعرضة‭ ‬والطنبورة‭ ‬والليوة‭ ‬والزار‭ ‬والمالد‭ ‬ودق‭ ‬الحب،‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬الآلات‭ ‬الموسيقية‭ ‬القديمة‭ ‬لمختلف‭ ‬الفنون‭ ‬التي‭ ‬جمعها‭ ‬أولسن‭.‬

فن‭ ‬الطنبورة

يعد‭ ‬فن‭ ‬الطنبورة‭ ‬من‭ ‬الفنون‭ ‬التي‭ ‬تؤدى‭ ‬في‭ ‬مناسبات‭ ‬الزواج‭ ‬والأعياد،‭ ‬وأشار‭ ‬أولسن‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬الفن‭ ‬يعود‭ ‬إلى‭ ‬أصول‭ ‬أفريقية،‭ ‬ثم‭ ‬انتقل‭ ‬إلى‭ ‬منطقة‭ ‬الخليج‭ ‬وقطر‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬رحلات‭ ‬السفر‭ ‬الشراعية‭ ‬بينها‭ ‬وبين‭ ‬أفريقيا‭ ‬وزنجبار‭.‬

ودلت‭ ‬الاكتشافات‭ ‬القديمة‭ ‬على‭ ‬وجود‭ ‬آلة‭ ‬الطنبورة‭ ‬في‭ ‬الحضارات‭ ‬الأولى‭ ‬وحضارة‭ ‬دلمون‭ ‬قبل‭ ‬‮٤٠٠٠‬‭ ‬عام،‭ ‬والأثر‭ ‬عبارة‭ ‬عن‭ ‬ختم‭ ‬مرسوم‭ ‬على‭ ‬شكل‭ ‬صندوق‭ ‬القيثارة‭ ‬الأفريقية‭ (‬الطنبورة‭)‬،‭ ‬وهو‭ ‬موجود‭ ‬في‭ ‬متحف‭ ‬الآثار‭ ‬الدنماركي‭.‬

ويستخدم‭ ‬المطرب‭ ‬آلة‭ ‬الطنبورة‭ ‬بالعزف‭ ‬على‭ ‬أوتارها،‭ ‬ويحيط‭ ‬به‭ ‬أربعة‭ ‬من‭ ‬الطبالين‭ ‬يقرعون‭ ‬الطبول‭ ‬بالعصي،‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬وجود‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الراقصين‭ ‬في‭ ‬صفين‭.‬

فن‭ ‬الليوة

ويعود‭ ‬أصله‭ ‬كذلك‭ ‬إلى‭ ‬أفريقيا،‭ ‬ويعد‭ ‬من‭ ‬الفنون‭ ‬المحببة‭ ‬بسبب‭ ‬إيقاعه‭ ‬السريع‭ ‬الذي‭ ‬ينشر‭ ‬السرور‭ ‬والبهجة‭ ‬لدى‭ ‬الحاضرين‭.‬

ويرتبط‭ ‬استخدام‭ ‬فن‭ ‬الليوة‭ ‬بحياة‭ ‬الإنسان‭ ‬اليومية‭ ‬في‭ ‬المجتمع‭ ‬الخليجي،‭ ‬مع‭ ‬ترديد‭ ‬كلمات‭ ‬شعرية‭ ‬مصاغة‭ ‬تعرف‭ ‬بالفن‭ ‬القادري‭.‬

ويبدأ‭ ‬فن‭ ‬الليوة‭ ‬بدخول‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬الراقصين‭ ‬على‭ ‬هيئة‭ ‬دائرة‭ ‬حول‭ ‬العازفين،‭ ‬ثم‭ ‬يخطون‭ ‬خطوات‭ ‬انزلاقية‭ ‬للأمام‭ ‬والخلف‭ ‬متناغمين‭ ‬مع‭ ‬الإيقاع‭ ‬الصادر‭ ‬من‭ ‬الآلات‭ ‬الموسيقية‭ ‬والمزمار‭.‬

ودلت‭ ‬المكتشفات‭ ‬الأثرية‭ ‬على‭ ‬وجود‭ (‬الصرناي‭)‬،‭ ‬وهي‭ ‬آلة‭ ‬مزمارية‭ ‬تستخدم‭ ‬في‭ ‬فن‭ ‬الليوة،‭ ‬وتأخذ‭ ‬الشكل‭ ‬الإسطواني،‭ ‬وبها‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الثقوب‭ ‬الأمامية‭ ‬والخلفية،‭ ‬وتصدر‭ ‬صوتاً‭ ‬مميزاً‭ ‬أثناء‭ ‬النفخ،‭ ‬وهي‭ ‬موجودة‭ ‬في‭ ‬متحف‭ ‬الآثار‭ ‬الدنماركي‭.‬

دق‭ ‬الحب

دق‭ ‬الحب‭ ‬من‭ ‬العادات‭ ‬الشعبية‭ ‬القديمة‭ ‬التي‭ ‬تمارس‭ ‬خلال‭ ‬شهر‭ ‬شعبان‭ ‬استعداداً‭ ‬لشهر‭ ‬رمضان‭ ‬الفضيل،‭ ‬فتتجمع‭ ‬النساء‭ ‬في‭ ‬ساحات‭ ‬البيوت‭ ‬ويجمعن‭ ‬حب‭ ‬الهريس‭ ‬وينظفنه‭ ‬استعداداً‭ ‬لطحنه‭.‬

وعند‭ ‬عملية‭ ‬الطحن‭ ‬يكون‭ ‬هناك‭ ‬دق‭ ‬للدفوف‭ ‬والطبول‭ ‬في‭ ‬ساحة‭ ‬حوش‭ ‬البيت،‭ ‬كما‭ ‬تحمل‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬النساء‭ ‬الواقفات‭ ‬المضارب‭ ‬ويعملن‭ ‬على‭ ‬دق‭ ‬القمح‭ ‬لصنع‭ ‬الطحين‭ ‬داخل‭ ‬أوعية‭ ‬خشبية‭ ‬كبيرة‭ ‬تعرف‭ ‬بـ‭ (‬المناحيز‭)‬،‭ ‬ويعد‭ ‬فن‭ ‬دق‭ ‬الحب‭ ‬من‭ ‬الفنون‭ ‬الشعبية‭ ‬التي‭ ‬تحفز‭ ‬على‭ ‬العمل‭ ‬الجماعي‭.‬

الحية‭ ‬بية

من‭ ‬الأغاني‭ ‬الشعبية‭ ‬التي‭ ‬يؤديها‭ ‬الأطفال‭ ‬قبل‭ ‬عيد‭ ‬الأضحى،‭ ‬فتتوجه‭ ‬النساء‭ ‬والأطفال‭ ‬لشاطئ‭ ‬البحر‭ ‬ليلة‭ ‬عيد‭ ‬الأضحى‭ ‬ويردد‭ ‬الأطفال‭ ‬أغنية‭ ‬‮«‬الحية‭ ‬بيه‮»‬‭ ‬وهم‭ ‬يحملون‭ ‬السلال‭ ‬الصغيرة‭ ‬المزروعة‭ ‬بالقمح‭ ‬أو‭ ‬الشعير‭ ‬لإلقائها‭ ‬على‭ ‬الشاطئ‭.‬

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *