116 ألف زائر لمعرض سهيل الدولي للصيد والصقور الثاني مع اختتام فعالياته

أكتوبر 2018

أسدل‭ ‬الستار‭ ‬الشهر‭ ‬الماضي‭ ‬على‭ ‬فعاليات‭ ‬النسخة‭ ‬الثانية‭ ‬من‭ ‬معرض‭ ‬كتارا‭ ‬الدولي‭ ‬للصيد‭ ‬والصقور‭ ‬‮«‬سهيل‭ ‬2018‮»‬،‭ ‬التي‭ ‬استمرت‭ ‬خمسة‭ ‬أيام،‭ ‬محققة‭ ‬نجاحات‭ ‬جديدة‭ ‬في‭ ‬استقطاب‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬كبريات‭ ‬الشركات‭ ‬والمؤسسات‭ ‬المحلية‭ ‬والعربية‭ ‬والأجنبية‭ ‬المتخصصة‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الصقور‭ ‬وأسلحة‭ ‬الصيد‭ ‬ولوازم‭ ‬الرحلات‭ ‬والصقارة‭.‬

وسجلت‭ ‬النسخة‭ ‬الثانية‭ ‬من‭ ‬المعرض‭ ‬إقبالاً‭ ‬جماهيرياً‭ ‬كبيراً،‭ ‬فقد‭ ‬بلغ‭ ‬عدد‭ ‬زوار‭ ‬المعرض‭ ‬حوالي‭ ‬116‭.‬400‭ ‬زائر،‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬الزيارات‭ ‬الرسمية،‭ ‬ونجح‭ ‬المعرض‭ ‬في‭ ‬لفت‭ ‬الأنظار‭ ‬إلى‭ ‬التراث‭ ‬القطري‭ ‬العريق،‭ ‬مسلطاً‭ ‬الضوء‭ ‬على‭ ‬أهم‭ ‬الهوايات‭ ‬المتعلقة‭ ‬بالقنص‭ ‬والصيد‭ ‬البري‭.‬

وشهدت‭ ‬ساحة‭ ‬الحكمة‭ ‬والقاعة‭ ‬12‭ ‬اختتام‭ ‬فعاليات‭ ‬المعرض‭ ‬الذي‭ ‬امتد‭ ‬على‭ ‬مساحة‭ ‬10‭ ‬آلاف‭ ‬متر‭ ‬مربع‭ ‬بمشاركة‭ ‬150‭ ‬شركة‭ ‬محلية‭ ‬وعربية‭ ‬وأجنبية‭ ‬من‭ ‬20‭ ‬دولة‭ ‬من‭ ‬مختلف‭ ‬دول‭ ‬العالم،‭ ‬مكرساً‭ ‬مكانته‭ ‬المهمة‭ ‬والبارزة‭ ‬على‭ ‬الخريطتين‭ ‬الإقليمية‭ ‬والدولية‭.‬

وفي‭ ‬الحفل‭ ‬الختامي‭ ‬أُعلنت‭ ‬نتائج‭ ‬مسابقة‭ ‬أجمل‭ ‬جناح‭ ‬مشارك،‭ ‬وفاز‭ ‬بها‭ ‬فريق‭ ‬جناح‭ ‬تويوتا،‭ ‬وخضعت‭ ‬هذه‭ ‬الجائزة‭ ‬لتصويت‭ ‬اللجنة‭ ‬المنظمة‭ ‬للمعرض،‭ ‬أما‭ ‬مسابقة‭ ‬أجمل‭ ‬برقع‭ ‬فقد‭ ‬شهدت‭ ‬إقبالاً‭ ‬كبيراً‭ ‬من‭ ‬صنّاع‭ ‬البراقع‭ ‬والهواة‭ ‬من‭ ‬دول‭ ‬مختلفة،‭ ‬وخضعت‭ ‬هذه‭ ‬المسابقة‭ ‬لتصويت‭ ‬الجمهور‭ ‬على‭ ‬مدار‭ ‬أيام‭ ‬المعرض‭ ‬لاختيار‭ ‬أفضل‭ ‬3‭ ‬براقع‭ ‬للفوز،‭ ‬وفي‭ ‬النهاية‭ ‬توج‭ ‬بالمراكز‭ ‬الثلاثة‭ ‬الأولى‭ ‬على‭ ‬الترتيب‭: ‬الشيخ‭ ‬عبدالله‭ ‬بن‭ ‬فهد‭ ‬بن‭ ‬عبدالله‭ ‬آل‭ ‬ثاني،‭ ‬وشركة‭ ‬مشتاق‭ ‬للتجارة‭ ‬والتنجيد‭ ‬لصاحبها‭ ‬حسن‭ ‬عبدالله‭ ‬الدوسري،‭ ‬وشركة‭ ‬يوريو‭ ‬فالكونيري‭ ‬لصاحبها‭ ‬السيد‭ ‬جيوليروجاري‭ ‬اوليفر،‭ ‬كما‭ ‬كُرّم‭ ‬في‭ ‬الحفل‭ ‬الرعاة‭ ‬والقنوات‭ ‬التلفزيونية‭ ‬والجهات‭ ‬والشركات‭ ‬والمؤسسات‭ ‬الداعمة‭ ‬لفعاليات‭ ‬معرض‭ ‬كتارا‭ ‬الدولي‭ ‬للصيد‭ ‬والصقور‭ ‬سهيل‭ ‬2018‭.‬

وأكد‭ ‬الدكتور‭ ‬خالد‭ ‬بن‭ ‬إبراهيم‭ ‬السليطي،‭ ‬المدير‭ ‬العام‭ ‬للمؤسسة‭ ‬العامة‭ ‬للحي‭ ‬الثقافي‮»‬كتارا‮»‬،‭ ‬رئيس‭ ‬اللجنة‭ ‬المنظمة‭ ‬للمعرض،‭ ‬أن‭ ‬‮«‬سهيل‭ ‬2018‮»‬‭ ‬تبوأ‭ ‬مركز‭ ‬الصدارة‭ ‬في‭ ‬الفعاليات‭ ‬الثقافية‭ ‬والتراثية‭ ‬التي‭ ‬تحتضنها‭ ‬كتارا‭ ‬على‭ ‬مدار‭ ‬العام،‭ ‬وجسّد‭ ‬دوره‭ ‬المهم‭ ‬في‭ ‬المحافظة‭ ‬على‭ ‬التراث‭ ‬القطري‭ ‬المرتبط‭ ‬بالصيد‭ ‬والصقور‭ ‬ونشر‭ ‬ثقافته‭ ‬المتوارثة‭ ‬إلى‭ ‬الأجيال،‭ ‬مشيراً‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬النسخة‭ ‬الثانية‭ ‬شهدت‭ ‬إقبالاً‭ ‬جماهيرياً‭ ‬كبيراً،‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬الزيارت‭ ‬الرسمية‭ ‬رفيعة‭ ‬المستوى‭.‬

وأوضح‭ ‬السليطي‭ ‬أن‭ ‬المعرض‭ ‬عكس‭ ‬اهتمام‭ ‬القيادة‭ ‬القطرية‭ ‬بإحياء‭ ‬التراث‭ ‬والموروث‭ ‬الشعبي‭ ‬المرتبط‭ ‬بالتقاليد‭ ‬العريقة‭ ‬للصيد‭ ‬والقنص‭ ‬والصقور،‭ ‬وأبرز‭ ‬الجهود‭ ‬التي‭ ‬تبذلها‭ ‬في‭ ‬المحافظة‭ ‬على‭ ‬الهواية‭ ‬التراثية‭ ‬الأصيلة،‭ ‬منوهاً‭ ‬بأن‭ ‬المعرض‭ ‬استطاع‭ ‬أن‭ ‬يلبي‭ ‬مختلف‭ ‬احتياجات‭ ‬الصقّارة‭ ‬ومحبي‭ ‬الصيد‭ ‬والصقور‭ ‬من‭ ‬قطر‭ ‬والمنطقة‭ ‬والعالم،‭ ‬سواء‭ ‬فيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بأسلحة‭ ‬الصيد‭ ‬الخفيفة‭ ‬والبنادق‭ ‬الهوائية،‭ ‬أو‭ ‬التجهيزات‭ ‬والتقنيات‭ ‬الحديثة‭ ‬المستخدمة‭ ‬في‭ ‬رحلات‭ ‬البر‭ ‬وفق‭ ‬أعلى‭ ‬درجات‭ ‬الأمن‭ ‬والسلامة،‭ ‬مشيداً‭ ‬بتميز‭ ‬الشركات‭ ‬الوطنية‭ ‬وقدرتها‭ ‬على‭ ‬التسويق‭ ‬للمنتجات‭ ‬المحلية‭ ‬بما‭ ‬يخدم‭ ‬ويدعم‭ ‬اقتصادنا‭ ‬الوطني،‭ ‬ومثمناً‭ ‬اهتمام‭ ‬وسائل‭ ‬الإعلام‭ ‬المحلية‭ ‬والعربية‭ ‬والدولية‭ ‬بفعاليات‭ ‬وأنشطة‭ ‬المعرض‭.‬

ونجح‭ ‬معرض‭ ‬‮«‬سهيل‭ ‬2018‮»‬‭ ‬في‭ ‬تجسيد‭ ‬ملامح‭ ‬البيئة‭ ‬والتراث‭ ‬القطري‭ ‬الأصيل‭ ‬المرتبطة‭ ‬بالصيد‭ ‬البري‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬ورش‭ ‬فنية‭ ‬مباشرة‭ ‬أقيمت‭ ‬في‭ ‬أروقة‭ ‬المعرض،‭ ‬فقد‭ ‬قدم‭ ‬10‭ ‬من‭ ‬الفنانين‭ ‬والفنانات‭ ‬رسماً‭ ‬مباشراً‭ ‬أمام‭ ‬الجمهور‭ ‬نقلوا‭ ‬فيه‭ ‬عبر‭ ‬لوحاتهم‭ ‬بيئة‭ ‬الصيد‭ ‬ومعالم‭ ‬تراث‭ ‬البادية‭.‬

وقال‭ ‬الفنان‭ ‬عبد‭ ‬الكريم‭ ‬البكري‭ ‬إنه‭ ‬حرص‭ ‬على‭ ‬رسم‭ ‬الصقر‭ ‬الحر‭ ‬لما‭ ‬يرمز‭ ‬إليه‭ ‬من‭ ‬قيم‭ ‬أصيلة،‭ ‬ولأنه‭ ‬يجسد‭ ‬أبرز‭ ‬رموز‭ ‬التراث‭ ‬القطري‭ ‬الأصيل،‭ ‬موضحاً‭ ‬أن‭ ‬معرض‭ ‬سهيل‭ ‬يشكل‭ ‬فرصة‭ ‬قيمة‭ ‬للتواصل‭ ‬بين‭ ‬الفنانين‭ ‬واللقاء‭ ‬مع‭ ‬الجمهور‭ ‬المتعطش‭ ‬للتراث‭.‬

ومن‭ ‬الفنانات‭ ‬المشاركات‭ ‬قالت‭ ‬الفنانة‭ ‬زينة‭ ‬عبارة‭ ‬إن‭ ‬لوحتها‭ ‬التي‭ ‬رسمتها‭ ‬بالألوان‭ ‬الزيتية‭ ‬وفق‭ ‬المدرسة‭ ‬الواقعية‭ ‬الكلاسيكية‭ ‬تجسد‭ ‬الصراع‭ ‬بين‭ ‬الطائر‭ ‬الجارح‭ ‬‮«‬الصقر‮»‬‭ ‬والطريدة‭ ‬‮«‬الحبارى‮»‬،‭ ‬مشيرة‭ ‬إلى‭ ‬أنها‭ ‬استفادت‭ ‬من‭ ‬جمهور‭ ‬المعرض،‭ ‬لا‭ ‬سيما‭ ‬أن‭ ‬معظمهم‭ ‬من‭ ‬هواة‭ ‬الصيد‭ ‬والقنص،‭ ‬في‭ ‬معرفة‭ ‬الأبعاد‭ ‬السليمة‭ ‬للصقر‭ ‬والحبارى‭ ‬التي‭ ‬تساعد‭ ‬في‭ ‬نقل‭ ‬التعابير‭ ‬الحركية‭ ‬التي‭ ‬يجسدها‭ ‬هذا‭ ‬المشهد،‭ ‬معربة‭ ‬عن‭ ‬سعادتها‭ ‬بما‭ ‬اكتسبته‭ ‬من‭ ‬معرفة‭ ‬وخبرة‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تواصلها‭ ‬مع‭ ‬الجمهور‭ ‬المتذوق‭ ‬للفن‭ ‬والتراث‭.‬

من‭ ‬جهتها‭ ‬قالت‭ ‬الفنانة‭ ‬دانة‭ ‬أحمد‭ ‬إن‭ ‬مشاركتها‭ ‬في‭ ‬معرض‭ ‬سهيل‭ ‬منحتها‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬الاهتمام‭ ‬بالفن‭ ‬التشكيلي‭ ‬والدافع‭ ‬لتطوير‭ ‬قدراتها،‭ ‬وإن‭ ‬لوحتها‭ ‬‮«‬شويهينة‮»‬‭ ‬التي‭ ‬لونتها‭ ‬بتشكيلة‭ ‬من‭ ‬النقوش‭ ‬التراثية‭ ‬القديمة‭ ‬حملت‭ ‬بصمتها‭ ‬الفنية‭. ‬

كما‭ ‬شاركت‭ ‬الفنانة‭ ‬عواطف‭ ‬الباكر‭ ‬في‭ ‬جناح‭ ‬خاص‭ ‬عرضت‭ ‬فيه‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬لوحاتها‭ ‬حول‭ ‬بيض‭ ‬طيور‭ ‬النعام‭ ‬والوز‭ ‬والإيمو،‭ ‬التي‭ ‬اشتغلت‭ ‬عليها‭ ‬وفق‭ ‬نماذج‭ ‬ذات‭ ‬صلة‭ ‬وثيقة‭ ‬بعالم‭ ‬الصقور‭ ‬وبيئة‭ ‬البادية،‭ ‬وتضمنت‭ ‬أعمالها‭ ‬الإبداعية‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬التصاميم‭ ‬والأشكال‭ ‬التي‭ ‬تجسد‭ ‬حبها‭ ‬للتراث‭ ‬وولائها‭ ‬لرموز‭ ‬الوطن،‭ ‬مستخدمة‭ ‬في‭ ‬إبراز‭ ‬جماليات‭ ‬أعمالها‭ ‬بعض‭ ‬الإكسسوارات‭ ‬وزجاج‭ ‬الكريستال‭ ‬وجذوع‭ ‬الشجر‭.‬

وفي‭ ‬المعرض‭ ‬شاركت‭ ‬جمهورية‭ ‬قرغيزستان،‭ ‬للمرة‭ ‬الثانية‭ ‬على‭ ‬التوالي،‭ ‬بخيمة‭ ‬تراثية‭ ‬عرف‭ ‬بها‭ ‬سكان‭ ‬آسيا‭ ‬الوسطى،‭ ‬الذين‭ ‬اشتهروا‭ ‬بالصيد‭ ‬بالطرق‭ ‬التقليدية،‭ ‬ويعدّ‭ ‬الصيد‭ ‬لديهم‭ ‬بمختلف‭ ‬وسائله‭ ‬تراثاً‭ ‬عريقاً‭ ‬ومصدراً‭ ‬مهماً‭ ‬لغذاء‭ ‬كثير‭ ‬من‭ ‬القرى‭ ‬التي‭ ‬يعيش‭ ‬سكانها‭ ‬في‭ ‬أعالي‭ ‬الجبال‭.‬

تجدر‭ ‬الإشارة‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬معرض‭ ‬سهيل‭ ‬2018‭ ‬عزز‭ ‬دوره‭ ‬كملتقى‭ ‬مهم‭ ‬لتبادل‭ ‬المعارف‭ ‬والخبرات‭ ‬وعقد‭ ‬الصفقات‭ ‬التجارية،‭ ‬كما‭ ‬أتاح‭ ‬للمشاركين‭ ‬الترويج‭ ‬للمعروضات‭ ‬المحلية‭ ‬من‭ ‬جهة،‭ ‬والاطلاع‭ ‬على‭ ‬أحدث‭ ‬أنواع‭ ‬الأسلحة‭ ‬وأفضل‭ ‬المعدات‭ ‬والمنتجات‭ ‬العالمية‭ ‬في‭ ‬عالم‭ ‬الصيد‭ ‬والرحلات،‭ ‬التي‭ ‬تتميز‭ ‬جميعها‭ ‬بالجودة‭ ‬والتنافسية‭.‬

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *