الزخارف والنقوش في الآثار والتراث العالمي والقطري (١)

أكتوبر 2018

إعداد‭- ‬محمد‭ ‬عبدالله‭ ‬محمد

تعد‭ ‬الزخارف‭ ‬والنقوش‭ ‬من‭ ‬الفنون‭ ‬والحرف‭ ‬اليدوية‭ ‬القديمة،‭ ‬وتعود‭ ‬نشأتها‭ ‬إلى‭ ‬زمن‭ ‬الحضارات‭ ‬الأولى،‭ ‬مما‭ ‬جعلها‭ ‬جزءاً‭ ‬من‭ ‬ثقافة‭ ‬وتاريخ‭ ‬الحضارات‭ ‬والشعوب‭.‬

والزخرفة‭ ‬قائمة‭ ‬على‭ ‬رسم‭ ‬أشكال‭ ‬هندسية‭ ‬ورسم‭ ‬حيوانات‭ ‬ونباتات‭ ‬وكلمات‭ ‬متداخلة‭ ‬ومتناسقة‭ ‬لتعطي‭ ‬في‭ ‬النهاية‭ ‬شكلاً‭ ‬جميلاً‭ ‬يوظف‭ ‬في‭ ‬تزيين‭ ‬الأواني‭ ‬والملابس‭ ‬والمباني‭ ‬وغيرها،‭ ‬أما‭ ‬النقوش‭ ‬فتكون‭ ‬بالرسم‭ ‬والكتابة‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬الحفر‭.‬

وفي‭ ‬كثير‭ ‬من‭ ‬المواقع‭ ‬الأثرية‭ ‬التاريخية‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬اكتشفت‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الآثار‭ ‬من‭ ‬الزخارف‭ ‬والنقوش،‭ ‬خاصة‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬والبلاد‭ ‬العربية،‭ ‬وكثير‭ ‬منها‭ ‬يعود‭ ‬إلى‭ ‬الحضارة‭ ‬الفرعونية‭ ‬التي‭ ‬تعد‭ ‬مهد‭ ‬تلك‭ ‬الفنون،‭ ‬وظهر‭ ‬ذلك‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الجدران‭ ‬الموجودة‭ ‬داخل‭ ‬الأهرامات‭ ‬والمعابد،‭ ‬وترتبط‭ ‬تلك‭ ‬الزخارف‭ ‬والنقوش‭ ‬بعقيدة‭ ‬عودة‭ ‬الحياة‭ ‬للميت‭ ‬داخل‭ ‬قبره،‭ ‬وتصف‭ ‬علاقة‭ ‬الملوك‭ ‬الفراعنة‭ ‬بالحياة‭ ‬والموت‭ ‬والبعث،‭ ‬ومن‭ ‬أبرز‭ ‬الفنون‭ ‬من‭ ‬المنحوتات‭ ‬والنقوش‭ ‬الفرعونية‭ ‬زهرة‭ ‬اللوتس،‭ ‬وترمز‭ ‬إلى‭ ‬الدوام‭ ‬والبقاء،‭ ‬و«الصولجان‮»‬،‭ ‬وهي‭ ‬عصا‭ ‬الفرعون،‭ ‬وترمز‭ ‬إلى‭ ‬الحظ‭ ‬السعيد،‭ ‬والنسر،‭ ‬وهو‭ ‬رمز‭ ‬حارس‭ ‬فرعون،‭ ‬والجعران،‭ ‬وهو‭ ‬رمز‭ ‬الوجود‭.‬

وفي‭ ‬العراق‭ ‬اكتشفت‭ ‬نقوش‭ ‬وزخارف‭ ‬تصف‭ ‬الحياة‭ ‬الدينية‭ ‬والسياسية‭ ‬والاجتماعية،‭ ‬منها‭ ‬منحوتة‭ ‬صخرية‭ ‬تعود‭ ‬إلى‭ ‬الحضارة‭ ‬البابلية‭ ‬والملك‭ ‬حمورابي،‭ ‬ونقوش‭ ‬جدارية‭ ‬لواجهات‭ ‬القصور‭ ‬تصف‭ ‬صيد‭ ‬الأسود،‭ ‬ونقش‭ ‬جداري‭ ‬على‭ ‬بوابة‭ ‬عشتار‭ ‬للملك‭ ‬نبوخذ‭ ‬نصر،‭ ‬وألواح‭ ‬حجرية‭ ‬نقش‭ ‬عليها‭ ‬بالكتابة‭ ‬المسمارية‭ ‬تؤرخ‭ ‬للقوانين‭ ‬والإصلاحات‭ ‬الداخلية‭ ‬للملك‭ ‬نبوخذ‭ ‬نصر،‭ ‬كما‭ ‬عثر‭ ‬على‭ ‬منحوتة‭  ‬للثور‭ ‬المجنح‭ ‬تعود‭ ‬إلى‭ ‬الفترة‭ ‬الآشورية‭ ‬في‭ ‬القرن‭ ‬التاسع‭ ‬قبل‭ ‬الميلاد‭.‬

وفي‭ ‬منطقة‭ ‬الخليج‭ ‬العربي‭ ‬دلت‭ ‬الاكتشافات‭ ‬الأثرية‭ ‬على‭ ‬وجود‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬النقوش‭ ‬الأثرية‭ ‬التي‭ ‬تعود‭ ‬إلى‭ ‬حضارات‭ ‬مختلفة،‭ ‬منها‭ ‬حضارة‭ ‬دلمون‭ ‬في‭ ‬جزيرة‭ ‬البحرين،‭ ‬وهناك‭ ‬اكتشفت‭ ‬أختام‭ ‬حجرية‭ ‬ذات‭ ‬شكل‭ ‬دائري‭ ‬وأسطواني‭ ‬تعود‭ ‬إلى‭ ‬1600‭ ‬قبل‭ ‬الميلاد،‭ ‬وتحتوي‭ ‬نقوش‭ ‬الأختام‭ ‬على‭ ‬أشكال‭ ‬حيوانات‭ ‬ونخيل،‭ ‬وكانت‭ ‬الأختام‭ ‬تستخدم‭ ‬في‭ ‬النشاط‭ ‬التجاري‭.‬

وفي‭ ‬موقع‭ ‬نجران‭ ‬الأثري‭ ‬الذي‭ ‬يعود‭ ‬إلى‭ ‬الألف‭ ‬الأول‭ ‬قبل‭ ‬الميلاد‭ ‬دلت‭ ‬الاكتشافات‭ ‬على‭ ‬وجود‭ ‬أساس‭ ‬قلعة‭ ‬أثرية‭ ‬منقوش‭ ‬على‭ ‬أحجارها‭ ‬بعض‭ ‬الخطوط،‭ ‬وفي‭ ‬موقع‭ ‬سلوت‭ ‬الأثري‭ ‬عثر‭ ‬على‭ ‬سراج‭ ‬نقشت‭ ‬عليه‭ ‬زخارف‭ ‬تعود‭ ‬إلى‭ ‬العصر‭ ‬الحديدي،‭ ‬وفي‭ ‬جبل‭ ‬أم‭ ‬سنمان‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬حائل‭ ‬عثر‭ ‬على‭ ‬نقوش‭ ‬صخرية‭ ‬لأشكال‭ ‬حيوانات‭ ‬وأشكال‭ ‬آدمية‭.‬

وفي‭ ‬دولة‭ ‬قطر‭ ‬هناك‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬المواقع‭ ‬الأثرية‭ ‬التي‭ ‬احتوت‭ ‬على‭ ‬نقوش‭ ‬صخرية،‭ ‬منها‭ ‬موقع‭ ‬الجساسية‭ ‬الواقع‭ ‬في‭ ‬الشريط‭ ‬الساحلي‭ ‬الشمالي‭ ‬بين‭ ‬منطقتي‭ ‬الحويلة‭ ‬وفويرط،‭ ‬ووجدت‭ ‬النقوش‭ ‬على‭ ‬تل‭ ‬صخري،‭ ‬وتتخذ‭ ‬شكل‭ ‬السفن،‭ ‬وتعود‭ ‬إلى‭ ‬القرنين‭ ‬العاشر‭ ‬والثالث‭ ‬عشر‭ ‬الميلاديين،‭ ‬ويتضح‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬النقوش‭ ‬النشاط‭ ‬المحلي‭ ‬للسكان‭ ‬وارتباطهم‭ ‬المباشر‭ ‬بالبحر‭ ‬وصيد‭ ‬السمك‭ ‬والسفر‭ ‬الشراعي،‭ ‬وهناك‭ ‬أيضاً‭ ‬موقع‭ ‬تل‭ ‬فريحة،‭ ‬وهو‭ ‬تل‭ ‬صخري‭ ‬وجدت‭ ‬عليه‭ ‬نقوش‭ ‬على‭ ‬أشكال‭ ‬دوائر‭ ‬وأحواض‭ ‬تدل‭ ‬على‭ ‬الألعاب‭ ‬الشعبية،‭ ‬وتعود‭ ‬إلى‭ ‬القرنين‭ ‬الثامن‭ ‬عشر‭ ‬والتاسع‭ ‬عشر‭ ‬الميلاديين،‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬بعض‭ ‬الاكتشافات‭ ‬الأثرية‭ ‬من‭ ‬الفخار‭ ‬والخزف‭ ‬والصدف‭.‬

وفي‭ ‬أطلال‭ ‬مدينة‭ ‬الزبارة‭ ‬عثر‭ ‬على‭ ‬كسر‭ ‬من‭ ‬الزخارف‭ ‬الجصية‭ ‬تعود‭ ‬إلى‭ ‬القرن‭ ‬الثامن‭ ‬عشر،‭ ‬وتتخذ‭ ‬الأشكال‭ ‬الهندسية،‭ ‬وكانت‭ ‬تستخدم‭ ‬في‭ ‬القصور‭ ‬والمجالس‭ ‬الكبيرة،‭ ‬كما‭ ‬عثر‭ ‬في‭ ‬الموقع‭ ‬على‭ ‬منحوتة‭ ‬من‭ ‬الجص‭ ‬والحصى‭ ‬تتخذ‭ ‬شكل‭ ‬الحفر‭ ‬الصغيرة‭ ‬وكرات‭ ‬من‭ ‬الحجارة،‭ ‬وتدل‭ ‬على‭ ‬لعبة‭ ‬تسمى‭ ‬المنقلة،‭ ‬وكان‭ ‬سكان‭ ‬الزبارة‭ ‬يمارسونها‭.‬

وفي‭ ‬هذا‭ ‬العام‭ ‬عثر‭ ‬على‭ ‬نقوش‭ ‬صخرية‭ ‬صنفت‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الآثار‭ ‬باسم‭ (‬الوردة‭)‬،‭ ‬وهي‭ ‬عبارة‭ ‬عن‭ ‬دائرة‭ ‬يحيط‭ ‬بها‭ ‬ما‭ ‬بين‭ ‬6‭ ‬إلى‭ ‬9‭ ‬دوائر،‭ ‬وترمز‭ ‬لإحدى‭ ‬الألعاب‭ ‬الشعبية،‭ ‬وتعود‭ ‬للقرن‭ ‬الثامن‭ ‬عشر‭ ‬الميلادي،‭ ‬وقد‭ ‬عثر‭ ‬عليها‭ ‬في‭ ‬موقع‭ ‬أثري‭ ‬جديد‭ ‬يقع‭ ‬جنوب‭ ‬منطقة‭ ‬أم‭ ‬باب‭.‬

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *