الشاعر ذعار الديري الحربي: مسمى الساحة الشعبية لم يعد له وجود

ديسمبر 2018

ذعار‭ ‬الديري‭ ‬الحربي‭ ‬شاعر‭ ‬شارك‭ ‬في‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الأمسيات‭ ‬والأصبوحات‭ ‬الشعرية،‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬البرامج‭ ‬التلفزيونية‭ ‬المتخصصة‭ ‬في‭ ‬الشعر‭ ‬بدولة‭ ‬الكويت‭ ‬وبعض‭ ‬دول‭ ‬الخليج،‭ ‬وهو‭ ‬شاعر‭ ‬تسلسل‭ ‬من‭ ‬أسرة‭ ‬أدبية،‭ ‬فوالده‭ ‬الشاعر‭ ‬المعروف‭ ‬متعب‭ ‬الديري‭ ‬الحربي‭ ‬رحمه‭ ‬الله،‭ ‬الذي‭ ‬ساعده‭ ‬اسمه‭ ‬كما‭ ‬أخبرنا‭ ‬في‭ ‬الانتشار،‭ ‬مجلة‭ ‬الريان‭ ‬زارته‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬الكويت‭ ‬وخرجت‭ ‬بهذا‭ ‬اللقاء‭..‬

•‭ ‬ما‭ ‬رأيك‭ ‬في‭ ‬مستوى‭ ‬الساحة‭ ‬الأدبية‭ ‬في‭ ‬دول‭ ‬الخليج؟

‭- ‬أعتقد‭ ‬أن‭ ‬توسع‭ ‬وسائل‭ ‬الإعلام‭ ‬وزيادة‭ ‬عددها‭ ‬ساهم‭ ‬في‭ ‬انحصار‭ ‬مسمى‭ ‬الساحة‭ ‬الشعبية‭ ‬كما‭ ‬كان‭ ‬يطلق‭ ‬عليها،‭ ‬وأصبحت‭ ‬الساحة‭ ‬تضم‭ ‬مختلف‭ ‬شرائح‭ ‬المجتمع،‭ ‬لا‭ ‬سيما‭ ‬أن‭ ‬برامج‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الأجهزة‭ ‬الذكية‭ ‬جعلت‭ ‬التواصل‭ ‬بين‭ ‬الشاعر‭ ‬والمتابع‭ ‬مفتوحاً،‭ ‬لذا‭ ‬يصعب‭ ‬تقييم‭ ‬المستوى‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الحالي‭.‬

•‭ ‬وما‭ ‬قراءتك‭ ‬لمستوى‭ ‬الإعلام؟

‭- ‬ما‭ ‬يفرزه‭ ‬الإعلام‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الحالي،‭ ‬ولا‭ ‬أقصد‭ ‬الإعلام‭ ‬المتفنن‭ ‬ذا‭ ‬الحرفية‭ ‬العالية،‭ ‬متمخض‭ ‬عن‭ ‬مجهودات‭ ‬شخصية‭ ‬من‭ ‬بعض‭ ‬الإعلاميين‭ ‬الهواة‭ ‬وآخرين‭ ‬محسوبين‭ ‬على‭ ‬وسائل‭ ‬إعلامية‭ ‬رسمية،‭ ‬وهو‭ ‬إعلام‭ ‬لا‭ ‬بأس‭ ‬به‭ ‬وترك‭ ‬مرتادوه‭ ‬بصمة‭ ‬إيجابية‭.‬

•‭ ‬ما‭ ‬مدى‭ ‬قناعتك‭ ‬بنجاح‭ ‬تجمع‭ ‬الشعراء‭ ‬في‭ ‬مجموعات‭ ‬الـ‭ ‬اواتس‭ ‬آبب؟

‭- ‬تجمع‭ ‬الشعراء‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬المجموعات‭ ‬جميل‭ ‬جداً‭ ‬وله‭ ‬تأثيره‭ ‬الإيجابي‭ ‬في‭ ‬نتاج‭ ‬الشعراء،‭ ‬ووجود‭ ‬الشعراء‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬المجموعات‭ ‬يسهل‭ ‬عملية‭ ‬تواصلهم‭ ‬مع‭ ‬الإعلاميين‭ ‬وباقي‭ ‬الأدباء‭.‬

•‭ ‬ألا‭ ‬تعتقد‭ ‬أن‭ ‬هؤلاء‭ ‬الشعراء‭ ‬يحتاجون‭ ‬إلى‭ ‬مساحات‭ ‬أكبر‭ ‬لإيصال‭ ‬قصائدهم‭ ‬إلى‭ ‬الجمهور؟

‭- ‬برنامج‭ ‬الـ‭ ‬اواتس‭ ‬آبب‭ ‬حالياً‭ ‬من‭ ‬أقوى‭ ‬الوسائل‭ ‬لنشر‭ ‬القصائد،‭ ‬وتجمع‭ ‬الشعراء‭ ‬وتبادل‭ ‬الرسائل‭ ‬بينهم‭ ‬فيه‭ ‬إيصال‭ ‬لنتاجهم‭ ‬إلى‭ ‬الجمهور‭.‬

•‭ ‬هل‭ ‬تؤيد‭ ‬مشاركة‭ ‬الشعراء‭ ‬الكبار‭ ‬في‭ ‬المناسبات‭ ‬الخاصة،‭ ‬كاحتفالات‭ ‬الزواج‭ ‬مثلاً؟

‭- ‬بكل‭ ‬تأكيد،‭ ‬وهذه‭ ‬المشاركات‭ ‬لا‭ ‬تختلف‭ ‬عن‭ ‬المشاركات‭ ‬الأخرى،‭ ‬بل‭ ‬إن‭ ‬الجمهور‭ ‬يكون‭ ‬كبيراً‭ ‬ومتعدد‭ ‬الأعمار،‭ ‬وربما‭ ‬يجد‭ ‬الشعراء‭ ‬فرصة‭ ‬للبوح‭ ‬بعيداً‭ ‬عن‭ ‬التحفظ‭ ‬والقيود‭ ‬التي‭ ‬تفرضها‭ ‬المشاركة‭ ‬في‭ ‬مناسبات‭ ‬أخرى‭.‬

•‭ ‬ما‭ ‬أهم‭ ‬مطالب‭ ‬الشعراء‭ ‬للمشاركة‭ ‬في‭ ‬الأمسيات؟

‭- ‬أهم‭ ‬المطالب‭ ‬التنظيم‭  ‬السليم،‭ ‬واختيار‭ ‬الأماكن‭ ‬المناسبة،‭ ‬والإعلان‭ ‬المسبق‭ ‬بشكل‭ ‬كافٍ،‭ ‬والاهتمام‭ ‬بالتجهيزات‭ ‬الصوتية‭.‬

•‭ ‬كيف‭ ‬ترى‭ ‬مستوى‭ ‬البرامج‭ ‬الإذاعية‭ ‬المتخصصة‭ ‬في‭ ‬الشعر؟

‭- ‬البرامج‭ ‬الموجودة‭ ‬حالياً‭ ‬لا‭ ‬تلامس‭ ‬ذائقة‭ ‬المتابع،‭ ‬مع‭ ‬احترامي‭ ‬لجميع‭ ‬القائمين‭ ‬عليها،‭ ‬والحوارات‭ ‬والنقاشات‭ ‬التي‭ ‬تدور‭ ‬فيها‭ ‬لا‭ ‬ترتقي‭ ‬لفكر‭ ‬المتلقي،‭ ‬والأسئلة‭ ‬التي‭ ‬تطرح‭ ‬فيها‭ ‬لا‭ ‬تناسب‭ ‬أغلبها‭ ‬ضيوف‭ ‬هذه‭ ‬البرامج‭.‬

•‭ ‬وماذا‭ ‬عن‭ ‬مذيعيها؟

‭- ‬المذيعون‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬البرامج‭ ‬ليس‭ ‬لديهم‭ ‬نضوج‭ ‬ولا‭ ‬حرفية،‭ ‬وأغلبهم‭ ‬يستغل‭ ‬وجوده‭ ‬في‭ ‬البرنامج‭ ‬ويستهلك‭ ‬الوقت‭ ‬هرجاً‭ ‬أكثر‭ ‬ممن‭ ‬يستضيفهم‭. ‬

•‭ ‬ما‭ ‬مدى‭ ‬قناعتك‭ ‬بالشلاّت‭  ‬المنتشرة‭ ‬حالياً؟

‭- ‬الشلاّت‭ ‬تركيبة‭ ‬ثلاثية‭ ‬بين‭ ‬الشاعر‭ ‬والمنشد‭ ‬والمؤثرات‭ ‬الصوتية‭ ‬اكتسحت‭ ‬الوسط‭ ‬الأدبي،‭ ‬وما‭ ‬هي‭ ‬سوى‭ ‬تجديد‭ ‬للأغنية‭ ‬الشعبية‭ ‬بأدوات‭ ‬بسيطة،‭ ‬وأنا‭ ‬لا‭ ‬أحجب‭ ‬مسامعي‭ ‬عندما‭ ‬أجد‭ ‬صوت‭ ‬المنشد‭ ‬عذباً‭ ‬والكلمات‭ ‬ثرية‭.‬

•‭ ‬ما‭ ‬السبل‭ ‬التي‭ ‬يتبعها‭ ‬الشاعر‭ ‬للحفاظ‭ ‬على‭ ‬مكانته‭ ‬وقيمته‭ ‬الأدبية؟

‭- ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬كالتاجر‭ ‬الذي‭ ‬يربح‭ ‬أو‭ ‬يبقي‭ ‬على‭ ‬رأس‭ ‬ماله‭ ‬دون‭ ‬خسارة،‭ ‬وأن‭ ‬يتجنب‭ ‬الاندفاع‭ ‬والانزلاق‭ ‬وراء‭ ‬سلبيات‭ ‬الأحداث‭.‬

•‭ ‬هل‭ ‬ساهم‭ ‬اسم‭ ‬والدك‭ ‬الشاعر‭ ‬المعروف‭ ‬متعب‭ ‬الديري‭ ‬في‭ ‬انتشارك‭ ‬شاعراً؟‭  ‬

‭- ‬بكل‭ ‬تأكيد،‭ ‬واسم‭ ‬والدي‭ ‬فخر‭ ‬واعتزاز‭ ‬لي‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬المجالات،‭ ‬ولا‭ ‬شك‭ ‬أنه‭ ‬اختصر‭ ‬المسافات‭ ‬الإعلامية‭ ‬لإبراز‭ ‬اسمي‭.‬

•‭ ‬ما‭ ‬رأيك‭ ‬في‭ ‬مستوى‭ ‬النقد‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الحالي؟

‭- ‬النقد‭ ‬البناء‭ ‬الذي‭ ‬يكشف‭ ‬إيجابيات‭ ‬النص‭ ‬ويحدد‭ ‬ما‭ ‬يحتاج‭ ‬إلى‭ ‬تصحيح‭ ‬غير‭ ‬موجود‭ ‬في‭ ‬مقالات‭ ‬وحوارات‭ ‬النقاد،‭ ‬وما‭ ‬نشاهده‭ ‬حالياً‭ ‬قراءات‭ ‬سلبية‭ ‬بشكل‭ ‬مبالغ‭ ‬فيه‭.‬

•‭ ‬ما‭ ‬سبب‭ ‬تراجع‭ ‬شعر‭ ‬المحاورة‭ ‬في‭ ‬الكويت؟

‭- ‬أعتقد‭ ‬أن‭ ‬السبب‭ ‬وراء‭ ‬تراجع‭ ‬هذا‭ ‬الفن‭ ‬العريق‭ ‬اختفاء‭ ‬بعض‭ ‬رموزه،‭ ‬فمنهم‭ ‬من‭ ‬توفي‭ ‬رحمه‭ ‬الله،‭ ‬ومنهم‭ ‬من‭ ‬تقدم‭ ‬به‭ ‬العمر‭.‬

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *