مركز واقف للفنون ينظم «ريشة الغيم» للطفل عامر المنصوري

ديسمبر 2018

أقام‭ ‬مركز‭ ‬سوق‭ ‬واقف‭ ‬للفنون‭ ‬معرضاً‭ ‬تحت‭ ‬عنوان‭ ‬‮«‬ريشة‭ ‬الغيم‮»‬‭ ‬للطفل‭ ‬الموهوب‭ ‬عامر‭ ‬المنصوري،‭ ‬الذي‭ ‬لم‭ ‬يتجاوز‭ ‬عمره‭ ‬‮٩‬‭ ‬سنوات،‭ ‬واستمر‭ ‬المعرض‭ ‬‮٣‬‭ ‬أسابيع‭.‬

يأتي‭ ‬المعرض‭ ‬إيماناً‭ ‬من‭ ‬مركز‭ ‬سوق‭ ‬واقف‭ ‬للفنون‭ ‬بالمواهب‭ ‬الفنية‭ ‬الواعدة‭ ‬وقدرتها‭ ‬على‭ ‬إثراء‭ ‬المشهد‭ ‬الثقافي‭ ‬والفني،‭ ‬وشارك‭ ‬فيه‭ ‬المنصوري‭ ‬بخمسة‭ ‬وثلاثين‭ ‬عملاً‭ ‬فنياً‭ ‬متميزاً‭. ‬

وقالت‭ ‬والدة‭ ‬الفنان‭ ‬الواعد‭ ‬الطفل‭ ‬عامر‭ ‬المنصوري‭ ‬إن‭ ‬فكرة‭ ‬إقامة‭ ‬المعرض‭ ‬جاءت‭ ‬بتعاون‭ ‬من‭ ‬السيدة‭ ‬فاطمة‭ ‬السليطي‭ ‬رئيسة‭ ‬رابطة‭ ‬أسر‭ ‬التوحد،‭ ‬التي‭ ‬قدمت‭ ‬يد‭ ‬العون‭  ‬وتواصلت‭ ‬مع‭ ‬إدارة‭ ‬مركز‭ ‬سوق‭ ‬واقف‭ ‬للفنون‭ ‬لتنظيم‭ ‬معرض‭ ‬لطفل‭ ‬توحدي‭ ‬مبدع‭.‬

وأشادت‭ ‬والدة‭ ‬المنصوري‭ ‬بترحيب‭ ‬مركز‭ ‬ســــوق‭ ‬واقف‭ ‬للفنون‭ ‬بهذه‭ ‬الفكرة،‭ ‬وأكدت‭ ‬أن‭ ‬كل‭ ‬اللوحات‭ ‬اللي‭ ‬رســـمها‭ ‬عامر‭ ‬كانت‭ ‬بمثابة‭ ‬علاج‭ ‬له،‭ ‬مشيرة‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬أســــرته‭ ‬حاولت‭ ‬توفير‭ ‬كل‭ ‬الخامات‭ ‬والألــوان‭ ‬له‭ ‬لأنه‭ ‬موهــــوب،‭ ‬وأنهم‭ ‬كانوا‭ ‬يظهرون‭ ‬سعادتهم‭ ‬عند‭ ‬الانتهاء‭ ‬من‭ ‬لوحاته‭ ‬لتقديم‭ ‬الدعم‭ ‬والتعزيز‭ ‬المعنوي‭ ‬له‭.‬

وعن‭ ‬سبب‭ ‬اختيار‭ ‬عنوان‭ ‬المعرض‭ ‬‮«‬ريشة‭ ‬الغيم‮»‬‭ ‬قالت‭ ‬إن‭ ‬الغيم‭ ‬رمز‭ ‬الطهارة‭ ‬والنقاء،‭ ‬ويد‭ ‬عامر‭ ‬هي‭ ‬الريشة‭ ‬التي‭ ‬عبر‭ ‬بها‭ ‬عن‭ ‬مشاعره،‭ ‬من‭ ‬هدوء‭ ‬وغضب،‭ ‬وانكسار‭ ‬وقوة،‭ ‬وتفاؤل‭ ‬وحزن،‭  ‬وقد‭ ‬أجاد‭ ‬التعبير‭ ‬ونطق‭ ‬رسماً‭ ‬حينما‭ ‬عجز‭ ‬أن‭ ‬ينطق‭ ‬حرفاً‭.‬

وحول‭ ‬التقنية‭ ‬المستخدمة‭ ‬قالت‭ ‬والدة‭ ‬المنصوري‭ ‬إنه‭ ‬استطاع‭ ‬أن‭ ‬ينوع‭ ‬بين‭ ‬الألوان‭ ‬المائية،‭ ‬وإنه‭ ‬يستخدم‭ ‬يده‭ ‬في‭ ‬الرسم‭ ‬وخلط‭ ‬الألوان،‭ ‬فبعد‭ ‬أن‭ ‬جرب‭ ‬الفرشاة‭ ‬شعر‭ ‬أنه‭ ‬مقيد،‭ ‬وهو‭ ‬يحب‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬حراً‭ ‬طليقاً،‭ ‬لذلك‭ ‬بدأ‭ ‬باستخدام‭ ‬يده،‭ ‬وبدأ‭ ‬يشعر‭ ‬بمتعة‭ ‬كبيرة‭ ‬لاستخدامها‭ ‬بدلاً‭ ‬من‭ ‬الفرشاة،‭ ‬ثم‭ ‬يختار‭ ‬أشياء‭ ‬معروضة‭ ‬أمامه‭ ‬ويضعها‭ ‬في‭ ‬اللوحة،‭ ‬وغالباً‭ ‬ما‭ ‬تكون‭ ‬ذات‭ ‬صلة‭ ‬بالبيئة‭.‬

يذكر‭ ‬أن‭ ‬المعرض‭ ‬جاء‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬عاد‭ ‬الطفل‭ ‬عامر‭ ‬من‭ ‬رحلة‭ ‬علاج‭ ‬في‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬الأمريكية،‭ ‬وأثناء‭ ‬رحلة‭ ‬العلاج‭ ‬هذه‭ ‬أنجز‭ ‬عدداً‭ ‬من‭ ‬اللوحات‭ ‬التي‭ ‬شارك‭ ‬بها‭ ‬في‭ ‬المعرض،‭ ‬وكانت‭ ‬ممارسته‭ ‬الرسم‭ ‬بمثابة‭ ‬علاج‭ ‬له،‭ ‬لأنه‭ ‬أثناء‭ ‬الرسم‭ ‬يصبح‭ ‬أكثر‭ ‬هدوءاً‭ ‬ويتحسن‭ ‬مزاجه‭ ‬كثيراً‭ ‬كما‭ ‬تقول‭ ‬والدته‭.‬

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *