مشاركة واسعة لدور النشر القطرية في معرض الدوحة الدولي للكتاب

يناير 2019

تميز‭ ‬معرض‭ ‬الدوحة‭ ‬الدولي‭ ‬للكتاب‭ ‬الماضي‭ ‬بمشاركة‭ ‬واسعة‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬دور‭ ‬النشر‭ ‬القطرية،‭ ‬التي‭ ‬استطاعت‭ ‬وضع‭ ‬بصمتها‭ ‬في‭ ‬المعرض‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬نشر‭ ‬كتب‭ ‬قيمة‭ ‬المحتوى،‭ ‬علاوة‭ ‬على‭ ‬ترجمة‭ ‬بعض‭ ‬الكتب‭ ‬الأخرى،‭ ‬والسعي‭ ‬لترجمة‭ ‬الأعمال‭ ‬القطرية‭ ‬بهدف‭ ‬المشاركة‭ ‬في‭ ‬معارض‭ ‬الكتب‭ ‬العالمية‭. ‬

وخلال‭ ‬جولة‭ ‬حضرة‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الشيخ‭ ‬تميم‭ ‬بن‭ ‬حمد‭ ‬آل‭ ‬ثاني‭ ‬أمير‭ ‬البلاد‭ ‬المفدى‭ ‬في‭ ‬معرض‭ ‬الدوحة‭ ‬الدولي‭ ‬للكتاب،‭ ‬زار‭ ‬سموه‭ ‬دور‭ ‬النشر‭ ‬القطرية‭ ‬المشاركة،‭ ‬واطلع‭ ‬على‭ ‬أحدث‭ ‬الإصدارات‭ ‬والكتب‭ ‬المعروضة‭.‬

وكانت‭ ‬الدور‭ ‬القطرية‭ ‬المشاركة‭ ‬في‭ ‬معرض‭ ‬الدوحة‭ ‬للكتاب‭ ‬محط‭ ‬الأنظار،‭ ‬واستطاعت‭ ‬استقطاب‭ ‬الجمهور‭ ‬نظراً‭ ‬لتميز‭ ‬المؤلفات‭ ‬التي‭ ‬طبعتها‭ ‬ونشرتها‭ ‬لكتاب‭ ‬ومؤلفين‭ ‬قطريين،‭ ‬واستطاعت‭ ‬هذه‭ ‬الدور،‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬الجهات‭ ‬القطرية‭ ‬الأخرى‭ ‬المشاركة‭ ‬في‭ ‬معرض‭ ‬الدوحة‭ ‬الدولي‭ ‬للكتاب،‭ ‬مثل‭ ‬دار‭ ‬روزا‭ ‬للنشر،‭ ‬ودار‭ ‬زكريت‭ ‬للنشر،‭ ‬ودار‭ ‬لوسيل‭ ‬للنشر،‭ ‬ودار‭ ‬كتارا‭ ‬للنشر،‭ ‬وكذلك‭ ‬جامعة‭ ‬حمد‭ ‬بن‭ ‬خليفة،‭ ‬وجامــعة‭ ‬قـــطر،‭ ‬أن‭ ‬تقدم‭ ‬مستوى‭ ‬ومحتوى‭ ‬مرضياً‭ ‬للقراء‭.‬

‮«‬مجلة‭ ‬الريان‮»‬‭ ‬خلال‭ ‬جولتها‭ ‬في‭ ‬معرض‭ ‬الكتاب‭ ‬التقت‭ ‬عدداً‭ ‬من‭ ‬أصحاب‭ ‬دور‭ ‬النشر‭ ‬القطرية،‭ ‬منهم‭ ‬من‭ ‬يشارك‭ ‬للمرة‭ ‬الأولى،‭ ‬ومنهم‭ ‬من‭ ‬يشارك‭ ‬للعام‭ ‬الثاني‭ ‬على‭ ‬التوالي،‭ ‬ووقفت‭ ‬المجلة‭ ‬على‭ ‬أبرز‭ ‬الكتب‭ ‬والمطبوعات‭ ‬التي‭ ‬نشرتها‭ ‬هذه‭ ‬الدور،‭ ‬وكانت‭ ‬كلها‭ ‬تتضمن‭ ‬مواضيع‭ ‬مهمة‭ ‬تؤكد‭ ‬أن‭ ‬الكاتب‭ ‬والمؤلف‭ ‬القطري‭ ‬لديه‭ ‬ما‭ ‬يقدمه‭ ‬وما‭ ‬يخدم‭ ‬الفكر‭ ‬الأدبي‭ ‬والعلمي‭.‬

البداية‭ ‬كانت‭ ‬مع‭ ‬دار‭ ‬روزا‭ ‬للنشر،‭ ‬التي‭ ‬تألقت‭ ‬كعادتها‭ ‬وقدمت‭ ‬بحسب‭ ‬ما‭ ‬قالته‭ ‬السيدة‭ ‬عائشة‭ ‬الكواري،‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬إدارة‭ ‬الدار،‭ ‬كتباً‭ ‬وإصدارات‭ ‬جديدة‭ ‬بعد‭ ‬انضمام‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬الكتاب‭ ‬القطريين‭ ‬للدار،‭ ‬لافتة‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬الدار‭ ‬توسعت‭ ‬بعد‭ ‬المعرض‭ ‬الماضي‭ ‬في‭ ‬طباعة‭ ‬ونشر‭ ‬الكتب،‭ ‬ورفعت‭ ‬شعار‭ ‬‮«‬قطر‭ ‬تكتب،‭ ‬قطر‭ ‬تقرأ‮»‬،‭ ‬وبلغ‭ ‬مجموع‭ ‬العناوين‭ ‬والإصدارات‭ ‬التي‭ ‬نشرتها‭ ‬الدار‭ ‬وعرضتها‭ ‬في‭ ‬المعرض‭ ‬نحو‭ ‬44‭ ‬عنواناً‭.‬

وأوضحت‭ ‬الكواري‭ ‬أن‭ ‬قطر‭ ‬أرض‭ ‬خصبة‭ ‬وتتميز‭ ‬ببيئة‭ ‬تعليمية‭ ‬عالية،‭ ‬مما‭ ‬ساهم‭ ‬في‭ ‬خروج‭ ‬جيل‭ ‬قادر‭ ‬على‭ ‬العطاء‭ ‬الثقافي‭ ‬والأدبي‭ ‬ودخول‭ ‬عالم‭ ‬التأليف‭ ‬والنشر‭ ‬بكل‭ ‬سهولة،‭ ‬مؤكدة‭ ‬أن‭ ‬دار‭ ‬روزا‭ ‬داعمة‭ ‬للكاتب‭ ‬القطري،‭ ‬ونافذة‭ ‬مفتوحة‭ ‬يستطيع‭ ‬الكاتب‭ ‬والمؤلف‭ ‬القطري‭ ‬الانطلاق‭ ‬من‭ ‬خلالها‭ ‬لعالم‭ ‬النشر‭ ‬والأدب‭ ‬بشكل‭ ‬عام،‭ ‬مبينة‭ ‬أن‭ ‬الدار‭ ‬تسعى‭ ‬إلى‭ ‬إقامة‭ ‬دورات‭ ‬تدريبية‭ ‬حول‭ ‬كيفية‭ ‬الكتابة‭ ‬والتأليف‭ ‬دعماً‭ ‬للشباب،‭ ‬وترجمة‭ ‬الأعمال‭ ‬القطرية‭ ‬للغة‭ ‬الإنجليزية‭ ‬والفرنسية‭ ‬بهدف‭ ‬المشاركة‭ ‬في‭ ‬معارض‭ ‬الكتب‭ ‬العالمية‭ ‬ونشر‭ ‬الأدب‭ ‬القطري‭ ‬للعالم‭.‬

بدوره‭ ‬قال‭ ‬السيد‭ ‬راضي‭ ‬الهاجري‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬إدارة‭ ‬دار‭ ‬زكريت‭ ‬للنشر،‭ ‬التي‭ ‬تشارك‭ ‬للمرة‭ ‬الأولى‭ ‬في‭ ‬معرض‭ ‬الكتاب‭ ‬الدولي،‭ ‬إن‭ ‬الدار‭ ‬قدمت‭ ‬خيارات‭ ‬عدة‭ ‬للمشهد‭ ‬الثقافي‭ ‬وقدمت‭ ‬عناوين‭ ‬وإصدارات‭ ‬متنوعة‭ ‬بلغت‭ ‬نحو‭ ‬15‭ ‬عنواناً‭ ‬مختلفاً،‭ ‬منها‭ ‬مطبوعات‭ ‬وإصدارات‭ ‬شعرية،‭ ‬وإصدارات‭ ‬خاصة‭ ‬بأدب‭ ‬الطفل،‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬إصدارات‭ ‬في‭ ‬القطاع‭ ‬التعليمي‭ ‬والتنمية‭ ‬الذاتية،‭ ‬وفي‭ ‬مجالات‭ ‬أخرى‭ ‬متعددة،‭ ‬منوهاً‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬رسالة‭ ‬دار‭ ‬زكريت‭ ‬للنشر‭ ‬تتركز‭ ‬على‭ ‬إثراء‭ ‬مكتبة‭ ‬الأسرة‭ ‬وتقديم‭ ‬الأعمال‭ ‬التي‭ ‬تساهم‭ ‬في‭ ‬زيادة‭ ‬المعرفة‭ ‬وتنمية‭ ‬المهارات‭ ‬والارتقاء‭ ‬بالذائقة‭. ‬

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *