الشاعرة هند: القصائد الغنائية تصل إلى قلب المتلقي أسرع من غيرها

يناير 2019

حوار‭: ‬خولة‭ ‬الأجنف

ضيفتنا‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬العدد‭ ‬شاعرة‭ ‬قطرية‭ ‬أبحرت‭ ‬بين‭ ‬قوافي‭ ‬الشعر‭ ‬النبطي‭ ‬بخفة‭ ‬ورشاقة،‭ ‬وسجلت‭ ‬حضوراً‭ ‬قوياً‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الشعر‭ ‬الغنائي،‭ ‬وسنراها‭ ‬قريباً‭ ‬في‭ ‬نص‭ ‬وطني،‭ ‬إنها‭ ‬الشاعرة‭ ‬هند،‭ ‬التي‭ ‬التقتها‭ ‬مجلة‭ ‬الريان‭ ‬وأجرت‭ ‬معها‭ ‬هذا‭ ‬الحوار،‭  ‬فإلى‭ ‬التفاصيل‭..‬

‭ ‬حدثينا‭ ‬عن‭ ‬بداياتك‭ ‬بين‭ ‬قوافي‭ ‬الشعر‭..‬

‭- ‬بداياتي‭ ‬كانت‭ ‬في‭ ‬الخامسة‭ ‬عشرة‭ ‬من‭ ‬عمري،‭ ‬حينها‭ ‬بدأت‭ ‬بحفظ‭ ‬قصائد‭ ‬الشعر‭ ‬الشعبي،‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬تتميز‭ ‬بالطول،‭ ‬وكانت‭ ‬تصل‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬الأحيان‭ ‬إلى‭ ‬‮٥٠‬‭ ‬بيتاً،‭ ‬وكنت‭ ‬أتابعها‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬المنتديات،‭ ‬وكنت‭ ‬أكتبها‭ ‬وأسجلها‭ ‬وأستمع‭ ‬إليها‭ ‬عدة‭ ‬مرات‭.‬

‭ ‬بمن‭ ‬تأثرتِ‭ ‬من‭ ‬الشعراء‭ ‬والشاعرات؟

‭- ‬تأثرت‭ ‬في‭ ‬البداية‭ ‬بالشاعر‭ ‬حامد‭ ‬زيد،‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬عندما‭ ‬بدأت‭ ‬كتابة‭ ‬الشعر‭ ‬متصدراً‭ ‬للساحة‭ ‬الخليجية،‭ ‬وكان‭ ‬له‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الدواوين‭ ‬المشهورة‭.‬

‭ ‬هل‭ ‬يستطيع‭ ‬الشعراء‭ ‬بناء‭ ‬قاعدة‭ ‬جماهيرية‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الهواتف‭ ‬الذكية؟

‭- ‬نعم،‭ ‬فالهواتف‭ ‬الذكية‭ ‬أتاحت‭ ‬ببرامجها‭ ‬المتعـــددة‭ ‬الفرصة‭ ‬للشعراء‭ ‬لنشر‭ ‬قصائدهم‭ ‬الشعرية‭ ‬وإيصالها‭ ‬إلى‭ ‬المتلقي‭ ‬بشكل‭ ‬سهل‭ ‬وسريع‭.‬

‭ ‬بمَ‭ ‬يهتم‭ ‬المتلقي؟

‭- ‬المتلقي‭ ‬يهتم‭ ‬بالشعر‭ ‬الغنائي‭ ‬العاطفــي‭ ‬ويفــــضله‭ ‬على‭ ‬الشعر‭ ‬الشعبي‭ ‬الطويل،‭ ‬فنحن‭ ‬الآن‭ ‬في‭ ‬عصر‭ ‬السرعة،‭ ‬ونادراً‭ ‬جداً‭ ‬ما‭ ‬تجـــد‭ ‬المتلقي‭ ‬يبحث‭ ‬عن‭ ‬القصائد‭ ‬الشعبية‭ ‬المكتوبة‭.‬

‭ ‬هل‭ ‬ساعدتك‭ ‬وسائل‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬في‭ ‬النشر؟

‭- ‬بالتأكيد،‭ ‬ولربما‭ ‬كانت‭ ‬السبب‭ ‬الرئيسي‭ ‬في‭ ‬انتشار‭ ‬أبياتي‭ ‬الشعرية‭.‬

‭ ‬ما‭ ‬سلبيات‭ ‬هذه‭ ‬الوسائل؟ 

‭- ‬أنها‭ ‬شكلت‭ ‬طفرة‭ ‬شعرية‭ ‬جديدة‭ ‬جعلت‭ ‬الشعراء‭ ‬تائهين‭ ‬وسطها،‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬مساواة‭ ‬الشاعر‭ ‬العريق‭ ‬بالشاعر‭ ‬المبتدئ،‭ ‬ففي‭ ‬هذه‭ ‬الوسائل‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬التمييز‭ ‬بينهما‭.‬

‭ ‬هل‭ ‬شاركتِ‭ ‬في‭ ‬أمسيات‭ ‬شعرية؟

‭- ‬تلقيت‭ ‬دعوة‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬الحي‭ ‬الثقافي،‭ ‬لكنني‭ ‬أفضل‭ ‬النشر‭ ‬بعيداً‭ ‬عن‭ ‬الأضواء‭.‬

‭ ‬كيف‭ ‬ترين‭ ‬مكانة‭ ‬الشعر‭ ‬بين‭ ‬الأمس‭ ‬واليوم؟

‭- ‬مكانة‭ ‬الشـــعر‭ ‬اختلفت‭ ‬كثيراً،‭ ‬ففي‭ ‬الســـــــابق‭ ‬كان‭ ‬التركيز‭ ‬الأكبر‭ ‬على‭ ‬الكلمات‭ ‬والأسلوب،‭ ‬أما‭ ‬الـــيوم‭ ‬فكل‭ ‬التركيز‭ ‬على‭ ‬الشــــــعر‭ ‬الغنائي،‭ ‬ومن‭ ‬سلبياته‭ ‬أن‭ ‬اللـــحن‭ ‬قد‭ ‬يطغى‭ ‬على‭ ‬الكلمات،‭ ‬فلا‭ ‬أحد‭ ‬يبحث‭ ‬عن‭ ‬الكلمة‭ ‬الجميلة‭ ‬بوجود‭ ‬لحن‭ ‬قوي‭ ‬وممتع‭.‬

‭ ‬ما‭ ‬آخر‭ ‬قصيدة‭ ‬كتبتها؟‭         

‭- ‬قصيدة‭ ‬بعنوان‭ ‬‮«‬خذني‭ ‬معك‮»‬،‭ ‬وهي‭ ‬قصيدة‭ ‬غنائية‭ ‬سوف‭ ‬تلحن‭ ‬قريباً‭. ‬

‭ ‬وماذا‭ ‬عن‭ ‬القصائد‭ ‬الوطنية؟

‭- ‬كتبت‭ ‬نصاً‭ ‬وطنياً‭ ‬مؤخراً،‭ ‬والحديث‭ ‬الآن‭ ‬عن‭ ‬تلحينه‭ ‬وغنائه‭.‬

‭ ‬حدثينا‭ ‬عن‭ ‬تجربتك‭ ‬مع‭ ‬القصائد‭ ‬الغنائية‭..‬

‭- ‬القصائد‭ ‬الغنائية‭ ‬هي‭ ‬هدفي‭ ‬الأساسي‭ ‬منذ‭ ‬البداية،‭ ‬لأنني‭ ‬أعتقد‭ ‬أنها‭ ‬تصل‭ ‬إلى‭ ‬قلب‭ ‬المتلقي‭ ‬أسرع‭ ‬من‭ ‬القصائد‭ ‬النصية،‭ ‬كما‭ ‬أنها‭ ‬تصل‭ ‬بشكل‭ ‬أجمل،‭ ‬وكانت‭ ‬تجربة‭ ‬ممتعة‭ ‬وجريئة،‭ ‬وسوف‭  ‬أستمر‭ ‬فيها‭.‬

‭ ‬ما‭ ‬الصعوبات‭ ‬التي‭ ‬واجهتك؟‭    

‭- ‬هي‭ ‬الصعوبات‭ ‬التي‭ ‬تواجه‭ ‬أي‭ ‬شاعر‭ ‬يتوجه‭ ‬للشعر‭ ‬الغنائي،‭ ‬وأهمها‭ ‬الوصول‭ ‬إلى‭ ‬الملحن،‭ ‬وبالتالي‭ ‬الوصول‭ ‬إلى‭ ‬المطرب،‭ ‬ومن‭ ‬حسن‭ ‬حظي‭ ‬أنني‭ ‬وصلت‭ ‬إلى‭ ‬الملحن‭ ‬عبدالله‭ ‬المناعي،‭ ‬وذلك‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬الصدفة‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬‮«‬تويتر‮»‬،‭ ‬ولا‭ ‬أنسى‭ ‬فضل‭ ‬هذا‭ ‬الملحن‭ ‬القـــدير،‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬سبباً‭ ‬في‭ ‬وجودي‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الشعر‭ ‬الغنائي‭.‬

‭ ‬هل‭ ‬أخذت‭ ‬الشاعرة‭ ‬القطرية‭ ‬حقها؟

‭- ‬الشاعرات‭ ‬القطريات‭ ‬مقلات‭ ‬في‭ ‬النشر‭ ‬والحضور‭ ‬في‭ ‬الساحة‭ ‬الشعرية،‭ ‬ولا‭ ‬أعلم‭ ‬ما‭ ‬الأسباب،‭ ‬لكن‭ ‬هناك‭ ‬شاعرة‭ ‬معروفة‭ ‬ومبدعة‭ ‬أعتقد‭ ‬أنها‭ ‬اكتسحت‭ ‬ساحة‭ ‬الشعر‭ ‬الغنائي‭ ‬القطري،‭ ‬وذلك‭ ‬بتعاونها‭ ‬مع‭ ‬الفنان‭ ‬فهد‭ ‬الكبيسي‭ ‬وغيره‭ ‬من‭ ‬الفنانين،‭ ‬وهي‭ ‬الشاعرة‭ ‬‮«‬الأماني‮»‬‭.‬

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *