الملحن والموسيقار سهيل عرفة.. تاريخ زاخر بالألحان المميزة

يناير 2019

ولد الفنان سهيل عرفة في دمشق عام ١٩٣٥، وظهرت موهبة الغناء لديه مبكراً، لكنه لم يكتفِ بهذا، بل انتقل لعالم التلحين، لتلقى ألحانه انتشاراً وصدى كبيرين في كل أرجاء الوطن العربي وترددها الجماهير في كل مكان.

وشارك الفنان سهيل عرفة في الإذاعة السورية ببرنامج «ألوان»، وغنى أغنية لفريد الأطرش بعنوان «نورا يا نورا»، وعين عام ١٩٧٤ رئيساً للفرقة الموسيقية في هيئة الإذاعة والتلفزيون السورية، ونال خلال مسيرته عدة شهادات تقديرية من نقابة الفنانين ومحافظة دمشق ووزارة الإعلام ووزارة الثقافة ومهرجان الأغنية السورية. وحاز سهيل دبلوم شرف من المعهد الموسيقي في حلب، وفي عام ١٩٦٨ أصبح عضواً في نقابة الفنانين.
ولم تقتصر ألحان سهيل عرفة على الأغنية السورية، فلحن مقدمات عدد من المسلسلات السورية الرائدة، ووصل إلى العالمية، فقد حازت أغنيته «غنوا معنا يا أطفال العالم» الميدالية الذهبية في مهرجان «النقود الذهبية» في إيطاليا، وهي من كلمات الشاعر عيسى أيوب.
ومن آراء سهيل أنه شبه الفن اليوم بالوجبات السريعة، محملاً «الكيبورد» مسؤولية ضياع «هوية الموسيقى»، فقد باتت تمثل نغمة واحدة، وذلك يفقدها الحس والروح.
وفي حديث صحفي عام 2009 قال إن «الأغنية الآن أصبحت بلا عُمر، كالوجبة السريعة التي تمضي سريعاً دون أن تترك أثراً».

ألحانه:
ومن الأعمال التي لحنها سهيل عرفة: «يا دنيا» و«بلدي الشام» لوديع الصافي، و«يا مال الشام» و«ميلي مال الهوى» لصباح فخري، و«ع البساطة» و«بياع التفاح» و«أخذ قلبي سكارسة» لصباح، و«يا طيرة طيري يا حمامة» لشادية، و«بالأمس كانت» لفهد بلان، و«رمانا بحبه يا قلبي» و«والله لانصب تلفون» لنجاح سلام، و«قدك المياس» لطروب، و«يعطيك العافية يا بو العوافي» لسمير يزبك، و«من قاسيون أطل يا وطني» لدلال الشمالي، و«ودي المراكب ع المينا» لمروان محفوظ، و«صباح الخير يا وطنا» لأمل عرفة وفهد يكن، و«جينا نغير جو» كلمات جورج فايز، و«سكابا يا دموع العين» كلمات ميشال طعمة، و«ممنوني كثير ممنوني» كلمات عيسى أيوب، و«ع اليادي اليادي» كلمات عبدالعزيز سلام، وغيرها من الألحان التي شكلت علامة فارقة في تاريخ الأغنية العربية.

وفاته
توفي سهيل عرفة سنة ٢٠١٧ عن عمر ناهز ٨٢ سنة بعد صراع مع المرض.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *