«الإفلا» يجدد ثقته في مكتبة قطر الوطنية كمركز إقليمي للحفاظ على التراث في العالم العربي

فبراير 2019

جدد‭ ‬الاتحاد‭ ‬الدولي‭ ‬لجمعيات‭ ‬ومؤسسات‭ ‬المكتبات‭ ‬‮«‬الإفلا‮»‬‭ ‬ثقته‭ ‬في‭ ‬مكتبة‭ ‬قطر‭ ‬الوطنية‭ ‬باختيارها‭ ‬لمدة‭ ‬ثلاثة‭ ‬سنوات‭ ‬أخرى‭ ‬كمركز‭ ‬إقليمي‭ ‬للاتحاد‭ ‬لصيانة‭ ‬مواد‭ ‬المكتبات‭ ‬والمحافظة‭ ‬عليها‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬العربية‭ ‬والشرق‭ ‬الأوسط‭.‬

ويؤهل‭ ‬هذا‭ ‬الاختيار‭ ‬مكتبة‭ ‬قطر‭ ‬الوطنية‭ ‬للاستمرار‭ ‬في‭ ‬دورها‭ ‬الريادي‭ ‬في‭ ‬تنسيق‭ ‬جهود‭ ‬صيانة‭ ‬المواد‭ ‬التراثية‭ ‬والحفاظ‭ ‬عليها‭ ‬في‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬والشرق‭ ‬الأوسط‭.‬

وفي‭ ‬إطار‭ ‬هذا‭ ‬الدور،‭ ‬ستعمل‭ ‬مكتبة‭ ‬قطر‭ ‬على‭ ‬تنظيم‭ ‬وتنسيق‭ ‬برامج‭ ‬بناء‭ ‬القدرات،‭ ‬وتطوير‭ ‬أفضل‭ ‬الممارسات‭ ‬في‭ ‬صيانة‭ ‬المواد‭ ‬التراثية‭ ‬في‭ ‬قطر‭ ‬والمنطقة‭ ‬العربية،‭ ‬كما‭ ‬ستواصل‭ ‬جهودها‭ ‬في‭ ‬تعزيز‭ ‬الوعي‭ ‬بقضايا‭ ‬التراث‭ ‬والحفاظ‭ ‬عليه‭ ‬وصيانته‭ ‬بين‭ ‬المتخصصين‭ ‬والجمهور‭ ‬العام‭.‬

وقال‭ ‬السيد‭ ‬ستيفان‭ ‬إيبيغ،‭ ‬مدير‭ ‬إدارة‭ ‬صيانة‭ ‬مواد‭ ‬المكتبة‭ ‬والمحافظة‭ ‬عليها‭ ‬في‭ ‬مكتبة‭ ‬قطر‭ ‬الوطنية،‭ ‬إن‭ ‬استمرار‭ ‬ثقة‭ ‬‮«‬الإفلا‮»‬‭ ‬في‭ ‬دور‭ ‬المكتبة‭ ‬كمركز‭ ‬إقليمي‭ ‬لصيانة‭ ‬مواد‭ ‬المكتبات‭ ‬والمحافظة‭ ‬عليها‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬العربية‭ ‬والشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬من‭ ‬شأنه‭ ‬تمكين‭ ‬المكتبة‭ ‬لمواصلة‭ ‬رسالتها‭ ‬الساعية‭ ‬للحفاظ‭ ‬الشامل‭ ‬على‭ ‬التراث‭ ‬في‭ ‬قطر‭ ‬والمنطقة‭ ‬العربية،‭ ‬موضحاً‭ ‬أن‭ ‬المكتبة‭ ‬تحتوي‭ ‬على‭ ‬أحدث‭ ‬الأجهزة‭ ‬والمعدات‭ ‬المتطورة‭ ‬التي‭ ‬تجعلها‭ ‬قادرة‭ ‬على‭ ‬مواصلة‭ ‬الجهود‭ ‬في‭ ‬تعزيز‭ ‬الوعي‭ ‬بأفضل‭ ‬الطرق‭ ‬للحفاظ‭ ‬على‭ ‬الكتب‭ ‬والوثائق‭ ‬والمخطوطات‭.‬

وتنفذ‭ ‬المكتبة‭ ‬عدة‭ ‬مشاريع‭ ‬في‭ ‬دعم‭ ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬التراث‭ ‬الوثائقي‭ ‬من‭ ‬المخطوطات‭ ‬النادرة‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬العربي،‭ ‬منها‭ ‬مشروع‭ ‬مستمر‭ ‬مدته‭ ‬18‭ ‬شهراً‭ ‬بالتعاون‭ ‬مع‭ ‬منظمة‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬للتربية‭ ‬والعلم‭ ‬والثقافة‭ ‬‮«‬اليونسكو‮»‬،‭ ‬ويركز‭ ‬هذا‭ ‬المشروع‭ ‬على‭ ‬صيانة‭ ‬التراث‭ ‬في‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬وتقديم‭ ‬الدعم‭ ‬في‭ ‬بناء‭ ‬القدرات‭ ‬والتطوير‭ ‬المهني‭ ‬للمتخصصين‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬حفظ‭ ‬مواد‭ ‬المكتبات‭ ‬وصيانتها،‭ ‬كما‭ ‬ستعقد‭ ‬المكتبة‭ ‬دورات‭ ‬وورشاً‭ ‬تدريبية‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الحفظ‭ ‬والصيانة‭ ‬في‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭.‬

يذكر‭ ‬أن‭ ‬مركز‭ ‬‮«‬الإفلا‮»‬‭ ‬الإقليمي‭ ‬نظَّم‭ ‬مؤخراً،‭ ‬بالتعاون‭ ‬مع‭ ‬‮«‬اليونسكو‮»‬‭ ‬ومؤسسة‭ ‬‮«‬أرشيف‭ ‬المغرب‮»‬،‭ ‬دورة‭ ‬تدريبية‭ ‬بعنوان‭ ‬‮«‬الطرق‭ ‬العملية‭ ‬لفحص‭ ‬مقتنيات‭ ‬المكتبات‭ ‬بوسائل‭ ‬علمية‮»‬‭ ‬استمرت‭ ‬ثلاثة‭ ‬أيام‭ ‬وشارك‭ ‬فيها‭ ‬عدد‭ ‬كبير‭ ‬من‭ ‬المتخصصين‭ ‬في‭ ‬صيانة‭ ‬الكتب‭ ‬والمخطوطات‭ ‬من‭ ‬مختلف‭ ‬البلدان‭ ‬العربية،‭ ‬منها‭ ‬تونس‭ ‬والجزائر‭ ‬ومصر‭ ‬والمغرب،‭ ‬وتناولت‭ ‬الدورة‭ ‬التدريبية‭ ‬التصوير‭ ‬التقني‭ ‬للمقتنيات‭ ‬التراثية‭ ‬وتقنية‭ ‬الانعكاس‭ ‬الطيفي‭ ‬لتحديد‭ ‬الأصباغ‭ ‬المستخدمة،‭ ‬كما‭ ‬ركزت‭ ‬على‭ ‬التحليل‭ ‬الطيفي‭ ‬الانعكاسي،‭ ‬وهو‭ ‬تقنية‭ ‬متقدمة‭ ‬لتحديد‭ ‬الأصباغ‭ ‬المستخدمة‭ ‬في‭ ‬المخطوطات‭ ‬واللوحات‭ ‬الفنية‭.‬

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *