الإصابة بالكلاميديا.. الوقاية والأعراض والعلاج

فبراير 2019

بقلم‭:‬ د‭. ‬إقدام‭ ‬مجيد‭ ‬الكرخي

الكلاميديا مرض بكتيري معدٍ يصيب الطيور ويمكن أن ينتقل إلى الإنسان، وهو مرض عالمي الانتشار، ويصيب مُعظم أنواع الطيور، مثل الببغاء والحمام والدجاج والبط والصقور وغيرها من الطيور، وقد ينتشر على نطاق واسع بين الطيور قبل أن يتعرف عليه ويشخص، خاصةً في محلات بيع الصقور وشرائها وأماكن تربيتها.

المسبب المرضي: Chlamydophila psittaci

طرق انتقال المرض:
1- التماس المباشر بين الطيور المصابة والسليمة، أو عن طريق الرذاذ الحامل للمسبب المرضي، أو الإفرازات التنفسية، أو براز الطير المصاب.
2- الحشرات، التي يمكن أن تلعب دوراً فعالاً في انتقال المرض.
3- وضع الطيور في صناديق عند استيرادها أو تصديرها، وما يؤدي إليه ذلك من اتصال مباشر بين الطيور المريضة والسليمة.
4- الأدوات الملوثة بالإفرازات الأنفية أو البراز التي تستخدم بشكل مشترك بين الطيور المصابة والسليمة.

الأعراض المرضية:
1- التهاب وانتفاخ العين (ملتحمة وقرنية العين).
2- التهاب الأغشية الأنفية الداخلية.
3- صعوبة وقصر في التنفس.
4- فقدان الشهية للطعام، والإسهال، وانخفاض وزن الطير.
5- تضخم الطحال والكبد.
6- التهاب الأكياس الهوائية.

طرق تشخيص المرض:
1- أخذ عينات دم ومسحات من الفم والأنف والمخرج لإجراء الفحوصات المختبرية، مثل فحص الأليزا (ELISA Test)، وكذلك فحص تفاعل البوليمرايز التسلسلي (Polymerase Chain Reaction PCR).
2- في حالة نفوق الطير تؤخذ مقاطع نسيجية من بعض الأعضاء (الكبد أو الطحال أو محتويات الأمعاء) ثم تصبغ وتفحص تحت المجهر الضوئي.

العلاج:
1- استخدام المضادات الحيوية، مثل: دوكسي سايكلين (Doxycycline) لمدة 45 يوماً، أو أزيثرومايسين (Azithromycin) لمدة 5 أيام، أو كلورتيتراسايكلين (Chlortetracycline)، أو إنروفلوكساسين (Enrofloxacin) لمدة 14 يوماً على أقل تقدير.
2- تقليل الإجهاد ووضع الطير في غرفة نظيفة مبردة، مع إعطائه وجبات كافية من الطعام، بالإضافة إلى الفيتامينات.
3- تقليل فترات التدريب لإعطاء الطير المصاب راحة كافية.

الوقاية والسيطرة:
1- عدم تقديم الطيور التي تعاني من الأعراض المرضية المذكورة سابقاً طعاماً للصقور، كالبط والحمام والديك الرومي وغيرها.
2- فحص الطيور المستوردة أو المشتراة قبل اقتنائها أو إدخالها إلى غرف التربية لضمان عدم انتقال المرض من الطيور المصابة إلى الطيور السليمة.
3- في حالة إصابة الطير يعزل بشكل كامل عن بقية الطيور في غرفة خاصة.
4- استخدام أدوات خاصة لكل طير، كالدس والوكر وأواني الشرب وغيرها.
5- أخذ الحيطة والحذر عند التعامل مع الطيور المصابة لاحتمالية انتقال الإصابة إلى الإنسان.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *