إقبال جماهيري كبير على مهرجان ربيع سوق الوكرة أجواء خيالية على الواجهة البحرية

فبراير 2019

أسدل الستار على فعاليات مهرجان ربيع سوق الوكرة الذي نظمته لجنة الاحتفالات بالمكتب الهندسي الخاص على مدار ١٥ يوماً.
وضم المهرجان مجموعة هائلة من العروض والفقرات الممتعة التي استقطبت العائلات والزوار من جميع الشرائح العمرية.
وأقيمت ضمن المهرجان مجموعة من الفعاليات الفنية والترفيهية وسط أجواء كرنفالية ممتعة في مدينة صغيرة للألعاب الكهربائية والنطاطيات، وخيمة نصبت خصيصاً لليافعين بها مجموعة من الألعاب الـ 3D، إلى جانب الألعاب التراثية التي تعودنا أن نراها في سوق الوكرة، بالإضافة إلى الألعاب المائية على الواجهة البحرية.
وقال السيد خالد السويدي مدير سوق الوكرة إن المهرجان شهد إقبالاً كبيراً ومميزاً من الجمهور، فجاء الناس من مختلف مناطق قطر، بالإضافة إلى الزوار الذين جاؤوا من الكويت وعمان واليمن، ومشاهير وسائل التواصل الاجتماعي الذين أشادوا بالتنظيم والفعاليات والأجواء التي صاحبت المهرجان، مما زاد من النشاط التجاري للمحلات والمطاعم الموجودة في السوق.
وأضاف السويدي أن جميع ممرات السوق شهدت جولات فرق عالمية من فرنسا وأوكرانيا وبريطانيا وإسبانيا والبرتغال وروسيا، وأن الألعاب كانت متنوعة، فهناك النطاطيات والألعاب الإلكترونية الحديثة والكهروميكانيكية وغيرها، كل هذا مع الحرص على إظهار التراث والهوية القطرية في سوق الوكرة، متوجهاً بالشكر إلى رجال الأمن والمشرفين والمسعفين على تأمين الفعاليات، فقد حرصت وزارة الداخلية مشكورة على الحضور المستمر لرجال الشرطة وتوزيع أساور لليد على الأطفال يكتب عليها اسم الطفل ورقم هاتف والده.
وعبر بعض زوار السوق عن سعادتهم بما قدمته إدارة السوق من فعاليات أدخلت البهجة والفرح على نفوس الصغار والكبار، وأثنوا على الدور التأميني الخاص بسلامة الأطفال الذين يتفاعلون مع الألعاب والفقرات والعروض، فقال السيد محمد النعيمي: استمتعنا بالأجواء المنعشة والممتعة على مدار أيام المهرجان، فالألعاب والفقرات أدخلت السرور والبهجة في نفوسنا كباراً وصغاراً، إلى جانب قربها من المطاعم والاستراحات.
وقال السيد جاسم محمد: جئت خصيصاً من الخور لحضور فعاليات سوق الوكرة، وأكثر ما أعجبني ما شهدته الواجهة البحرية من ألعاب مائية في لوحة فنية من وحي الإبداع الفني، ترافقها الفرق المختلفة لتزرع البهجة في قلوب الزائرين، وأشكر القائمين على جهودهم الكبيرة لإنجاح هذا المهرجان.
وقال السيد محمد زيد المري: نحن سعداء بهذه الفعاليات المتنوعة بين الألعاب التراثية والألعاب الحديثة الإلكترونية الـ 3D، إلى جانب الفرق المتجولة التي زادت الأطفال بهجة وفرحاً.
وقال السيد راشد محمد إن الأجواء كانت خيالية وإنه لم يتوقع أن تقام الفعاليات بهذه الحرفية العالية، فهي ممتعة ومريحة جداً للعائلات، بالإضافة إلى تميز الواجهة البحرية حيث المطاعم والمحلات الأخرى.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *