قراءة في قصيدة للشاعر المميز متعب بن كروز المري

فبراير 2019

محمد‭ ‬يعقوب‭  ‬اليوسف

عندما‭ ‬نقف‭ ‬عند‭ ‬هذه‭ ‬القصيدة‭ ‬الرائعة‭ ‬نجد‭ ‬أن‭ ‬الشاعر‭ ‬قد‭ ‬كتبها‭ ‬بريشة‭ ‬الإبداع،‭  ‬ولا‭ ‬نستغرب‭ ‬ذلك‭ ‬من‭ ‬الشاعر‭ ‬المميز‭ ‬متعب‭ ‬بن‭ ‬كروز‭ ‬المري‭.‬

قال‭ ‬الشاعر‭:‬

يا‭ ‬اميرنا‭ ‬تميم‭ ‬يا‭ ‬الشهم‭ ‬الانسان

يا‭ ‬النادر‭ ‬اللي‭ ‬لك‭ ‬مزايا‭ ‬فريده

نلاحظ‭ ‬أولاً‭ ‬البحر‭ ‬الشعري‭ ‬الذي‭ ‬كتب‭ ‬عليه‭ ‬الشاعر‭ ‬قصيدته،‭ ‬وهو‭ ‬المسحوب،‭ ‬وتفعيلته‭ ‬هي‭: ‬مستفعلن‭ ‬مستفعلن‭ ‬فاعلاتن،‭ ‬وتأتي‭ ‬أيضاً‭ ‬تفعيلته‭ ‬على‭ ‬النحو‭ ‬التالي‭: ‬مستفعلن‭ ‬مستفعلن‭ ‬فاعلاتان،‭ ‬إذا‭ ‬وجد‭ ‬السبب‭ ‬المذال،‭ ‬وفي‭ ‬الشطر‭ ‬الأول‭ ‬فقط‭ ‬في‭ ‬مطلع‭ ‬قصيدة‭ ‬الشاعر‭ ‬أتت‭ ‬التفعيلة‭ ‬مستفعلن‭ ‬مفاعلن‭ ‬فاعلاتان‭ ‬بسبب‭ ‬وجود‭ ‬ما‭ ‬يسمّى‭ ‬بالزحاف‭.‬

بدأ‭ ‬الشاعر‭ ‬قصيدته‭ ‬بالثناء‭ ‬على‭ ‬سيدي‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬أمير‭ ‬البلاد‭ ‬المفدى‭ ‬الشيخ‭ ‬تميم‭ ‬بن‭ ‬حمد‭ ‬آل‭ ‬ثاني،‭ ‬ويصف‭ ‬شهامته‭ ‬وإنسانيته‭ ‬وجميع‭ ‬خصاله،‭ ‬ونحن‭ ‬نحمد‭ ‬الله‭ ‬على‭ ‬نعمة‭ ‬تميم‭ ‬المجد‭.‬

قال‭ ‬الشاعر‭:‬

يتعب‭ ‬لساني‭ ‬والشعر‭ ‬يتعب‭ ‬احيان

الاسم‭ ‬كايد‭ ‬والمواقف‭ ‬عديده

وهذا‭ ‬بيت‭ ‬رائع،‭ ‬وفيه‭ ‬إشارة‭ ‬جميلة‭ ‬ولو‭ ‬بشكل‭ ‬غير‭ ‬مباشر‭ ‬إلى‭ ‬مقولة‭ ‬الفرزدق‭ ‬حينما‭ ‬وصف‭ ‬نفسه‭ ‬بأنّه‭ ‬أشعر‭ ‬الناس،‭ ‬إلا‭ ‬أنّه‭ ‬تمر‭ ‬عليه‭ ‬فترة‭ ‬يكون‭ ‬نزع‭ ‬الضرس‭ ‬عنده‭ ‬أهون‭ ‬من‭ ‬قول‭ ‬بيت‭ ‬شعر،‭ ‬وكيف‭ ‬لا‭ ‬يحسّ‭ ‬الشاعر‭ ‬متعب‭ ‬بن‭ ‬كروز‭ ‬بتعب‭ ‬ومسؤولية‭ ‬كبيرة‭ ‬حينما‭ ‬يمدح‭ ‬تميم‭ ‬المجد،‭ ‬فالاسم‭ ‬عظيم‭ ‬والأفعال‭ ‬عظيمة،‭ ‬لكنّه‭ ‬يستعين‭ ‬بالله‭ ‬عزّ‭ ‬وجل‭ ‬الذي‭ ‬يسهّل‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬هو‭ ‬عسير،‭ ‬فتسيل‭ ‬الحروف‭ ‬بعد‭ ‬توفيق‭ ‬الله‭ ‬لتروينا‭ ‬شعراً‭ ‬وجمالاً‭.‬

قال‭ ‬الشاعر‭:‬

اسمك‭ ‬تصدّر‭ ‬كلّ‭ ‬مشهد‭ ‬وعنوان

يا‭ ‬الله‭ ‬عسى‭ ‬عمرك‭ ‬سنينٍ‭ ‬مديده

كيف‭ ‬لا‭ ‬يتصدّر‭ ‬اسم‭ ‬تميم‭ ‬المجد‭ ‬كلّ‭ ‬الميادين‭ ‬وقد‭ ‬قدّمته‭ ‬الأفعال‭ ‬والخصال‭ ‬الحميدة،‭ ‬فمن‭ ‬أراد‭ ‬أن‭ ‬يخلّد‭ ‬اسمه‭ ‬في‭ ‬الذاكرة‭ ‬فعليه‭ ‬بالأفعال‭ ‬الطيبة‭ ‬التي‭ ‬تحفظه‭.‬

قال‭ ‬الشاعر‭:‬

رفعت‭ ‬سمعة‭ ‬دارنا‭ ‬بين‭ ‬الاوطان

بالعدل‭ ‬والحكمه‭ ‬والاريا‭ ‬السديدة

بيّن‭ ‬الشاعر‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬البيت‭ ‬أن‭ ‬سمعة‭ ‬قطر‭ ‬الطيبة‭ ‬قد‭ ‬ذاعت‭ ‬وانتشرت‭ ‬حتى‭ ‬سمع‭ ‬بها‭ ‬القاصي‭ ‬والداني،‭ ‬وهذا‭ ‬بفضل‭ ‬الله‭ ‬عزّ‭ ‬وجل‭  ‬الذي‭ ‬أكرمها‭ ‬بحاكم‭ ‬عادل‭ ‬حكيم‭ ‬سديد‭ ‬الرأي‭.‬

قال‭ ‬الشاعر‭:‬

وصارت‭ ‬قطر‭ ‬للمجد‭ ‬والعزّ‭ ‬عنوان

وباتت‭ ‬على‭ ‬القمّه‭ ‬تغرّد‭ ‬وحيده

لله‭ ‬درّ‭ ‬الشاعر‭ ‬المميز‭ ‬متعب‭ ‬بن‭ ‬كروز‭ ‬المري،‭ ‬فقد‭ ‬جعل‭ ‬بلابل‭ ‬الإبداع‭ ‬تغرد‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬البيت‭ ‬الفريد،‭ ‬لا‭ ‬سيما‭ ‬أنه‭ ‬شاعر‭ ‬كبير‭ ‬يجيد‭ ‬الحبك‭ ‬والسبك‭ ‬والصور‭ ‬الشعرية‭.‬

وسأتركك‭ ‬أخي‭ ‬القارئ‭ ‬مع‭ ‬بقيّة‭ ‬أبيات‭ ‬القصيدة‭ ‬لتستمتع‭  ‬بها‭ ‬وتتذوق‭ ‬جمالها‭:‬

دحرت‭ ‬عنها‭ ‬كلّ‭ ‬طامع‭ ‬وشيطان

تخضع‭ ‬تحت‭ ‬هيبتْك‭ ‬روسٍ‭ ‬عنيدة

سياستك‭ ‬يرجح‭ ‬بها‭ ‬كل‭ ‬ميزان

وشجاعتك‭ ‬ما‭ ‬هيب‭ ‬حاجه‭ ‬جديدة

لانّك‭ ‬ياخو‭ ‬روضة‭ ‬سلايل‭ ‬كحيلان

الراس‭ ‬طيّب‭ ‬والهقاوي‭ ‬بعيدة

وشعبك‭ ‬حزامك‭ ‬لاحتمى‭ ‬كل‭ ‬ميدان

وسندْه‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬الأمور‭ ‬الشديدة

على‭ ‬الولا‭ ‬شجعان‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬شجعان

واللي‭ ‬نوانا‭ ‬ما‭ ‬لقى‭ ‬اللي‭ ‬يريده

ويابو‭ ‬حمد‭ ‬نهديك‭ ‬شكرٍ‭ ‬وعرفان

من‭ ‬شعبك‭ ‬اللي‭ ‬طيب‭ ‬راسك‭ ‬رصيده

قلت‭ ‬ابشروا‭ ‬بالخير‭ ‬في‭ ‬عزّ‭ ‬الاوطان

وأصبح‭ ‬مثل‭ ‬في‭ ‬كلّ‭ ‬يومٍ‭ ‬نعيده

كفّك‭ ‬على‭ ‬الفقران‭ ‬بالمد‭ ‬هتان

كم‭ ‬من‭ ‬فقيرٍ‭ ‬منك‭ ‬زوّد‭ ‬رصيده

‭ ‬علمتهم‭ ‬بانّ‭ ‬كفّك‭ ‬حقوق‭ ‬الانسان

وعلمتهم‭ ‬معنى‭ ‬الحياة‭ ‬السعيدة

ما‭ ‬اوفيك‭ ‬حقّك‭ ‬لو‭ ‬كتبت‭ ‬الف‭ ‬ديوان

ولو‭ ‬كان‭ ‬أسوّي‭ ‬كلّ‭ ‬يومٍ‭ ‬قصيدة

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *