الفنان أحمد حمزة.. أول سفير للأغنية التونسية

فبراير 2019

ولد‭ ‬الفنان‭ ‬أحمد‭ ‬حمزة‭ ‬بمدينة‭ ‬صفاقس‭ ‬في‭ ‬14‭ ‬ديسمبر‭ ‬1930،‭ ‬وعرف‭ ‬بولعه‭ ‬بالموسيقى‭ ‬والغناء‭ ‬منذ‭ ‬نعومة‭ ‬أظفاره،‭ ‬فكان‭ ‬يستمع‭ ‬إلى‭ ‬روائع‭ ‬صالح‭ ‬عبدالحي،‭ ‬وعبدالحي‭ ‬حلمي،‭ ‬ومحمد‭ ‬عبدالوهاب،‭ ‬التي‭ ‬كانت‭ ‬تذاع‭ ‬في‭ ‬مقاهي‭ ‬مدينة‭ ‬صفاقس‭ ‬آنذاك‭.‬

بدأ‭ ‬حمزة‭ ‬مشواره‭ ‬الفني‭ ‬بالأغنية‭ ‬الرومانسيّة،‭ ‬مثل‭ ‬‮«‬يا‭ ‬نعيم‭ ‬الدنيا‭ ‬قل‭ ‬لي‭ ‬إنت‭ ‬فين‮»‬،‭ ‬وقصيدة‭ ‬الشاعر‭ ‬منوّر‭ ‬صمادح‭ ‬‮«‬كنت‭ ‬بالأمس‭ ‬جنيناً‭ ‬بك‭ ‬أحلم‮»‬،‭ ‬وقصيدة‭ ‬ثانية‭ ‬أهداها‭ ‬للسّيدة‭ ‬نعمة‭ ‬‮«‬أين‭ ‬مني‭ ‬ذكرياتي‮»‬،‭ ‬كما‭ ‬غنّى‭ ‬قصيدة‭ ‬‮«‬كم‭ ‬سما‭ ‬الفنّ‮»‬‭ ‬من‭ ‬ألحان‭ ‬علي‭ ‬شلغم،‭ ‬وقد‭ ‬أعادت‭ ‬تسجيلها‭ ‬المطربة‭ ‬عليّة‭.‬

تتلمذ‭ ‬حمزة‭ ‬على‭ ‬يد‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬الهادي‭ ‬الشنوفي‭ ‬ووناس‭ ‬كريّم‭ ‬ومحمّد‭ ‬النابلي‭ ‬ومحمّد‭ ‬علولو‭ ‬ومحمّد‭ ‬بودية،‭ ‬وعمل‭ ‬عازفاً‭ ‬في‭ ‬الفرق‭ ‬الوتريّة‭ ‬الصّفاقسيّة،‭ ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬يسّر‭ ‬نجاحه‭ ‬في‭ ‬الاختبار‭ ‬الصّوتي،‭ ‬مما‭ ‬مكّنه‭ ‬من‭ ‬الانضمام‭ ‬إلى‭ ‬المجموعة‭ ‬الصوتيّة‭ ‬لفرقة‭ ‬المحطّة‭ ‬الإذاعيّة‭ ‬التي‭ ‬نشأت‭ ‬سنة‭ ‬1957‭ ‬في‭ ‬عهد‭ ‬البشير‭ ‬المهذبي‭ ‬مديرها‭ ‬آنذاك‭.‬

وسعى‭ ‬الفنان‭ ‬أحمد‭ ‬حمزة‭ ‬إلى‭ ‬تطوير‭ ‬مقومات‭ ‬الأغنية‭ ‬من‭ ‬ناحية‭ ‬متنها‭ ‬الزجلي‭ ‬وصياغة‭ ‬قالبها‭ ‬النغمي‭ ‬والإيقاعي،‭ ‬مبحراً‭ ‬بها‭ ‬في‭ ‬يمّ‭ ‬الأصالة‭ ‬الحضاريّة‭ ‬التونسيّة‭.‬

ويعد‭ ‬المطرب‭ ‬والملحن‭ ‬أحمد‭ ‬حمزة‭ ‬أول‭ ‬سفير‭ ‬للأغنية‭ ‬التونسية‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬العربية‭ ‬وأوروبا‭ ‬والولايات‭ ‬المتحدة،‭ ‬واشتهر‭ ‬بالطابع‭ ‬الشعبي‭ ‬البسيط‭ ‬الذي‭ ‬لقي‭ ‬استحسان‭ ‬الجمهور،‭ ‬ومن‭ ‬أشهر‭ ‬الأغاني‭ ‬التي‭ ‬قدمها‭ ‬وحملت‭ ‬هذا‭ ‬الطابع‭ ‬أغنية‭ ‬‮«‬ارجع‭ ‬يا‭ ‬عمي‭ ‬يهديك‮»‬‭ ‬و«شهلولة‮»‬‭.‬

أصبح‭ ‬حمزة‭ ‬صاحب‭ ‬مدرسة‭ ‬فنيّة‭ ‬امتازت‭ ‬بالأصالة‭ ‬في‭ ‬صياغة‭ ‬الأغنية‭ ‬الشعبيّة‭ ‬نظماً‭ ‬ولحناً‭ ‬وأداء،‭ ‬فضلاً‭ ‬عن‭ ‬تهذيب‭ ‬بعض‭ ‬الأعمال‭ ‬التراثيّة،‭ ‬مثل‭ ‬أغنية‭ ‬‮«‬جاري‭ ‬يا‭ ‬حمّودة‮»‬‭ ‬التي‭ ‬ذاع‭ ‬صيتها‭ ‬بكامل‭ ‬الأقطار‭ ‬العربيّة‭. ‬

وفاز‭ ‬أحمد‭ ‬حمزة‭ ‬بجائزة‭ ‬مهرجان‭ ‬المرجان‭ ‬بمدينة‭ ‬طبرقة‭ ‬بأغنيته‭ ‬‮«‬يا‭ ‬طبرقة‭ ‬يا‭ ‬أهل‭ ‬الخير‭ ‬يا‭ ‬درّة‭ ‬في‭ ‬تاج‭ ‬بلادي‮»‬،‭ ‬من‭ ‬كلمات‭ ‬الإذاعي‭ ‬عبد‭ ‬العزيز‭ ‬الرّياحي‭.‬

وغنّى‭ ‬حمزة‭ ‬مع‭ ‬المطرب‭ ‬عبد‭ ‬الحليم‭ ‬حافظ‭ ‬في‭ ‬قصر‭ ‬المؤتمرات‭ ‬بباريس‭ ‬سنة‭ ‬1974،‭ ‬وقد‭ ‬حافظ‭ ‬على‭ ‬أصالته‭ ‬الحضاريّة‭ ‬في‭ ‬أداء‭ ‬أغانيه‭ ‬الشعبيّة‭ ‬الراقية‭. ‬

وتوفي‭ ‬أحمد‭ ‬حمزة‭ ‬سنة‭ ‬2011‭ ‬عن‭ ‬عمر‭ ‬ناهز‭ ‬‮٨١‬‭ ‬سنة‭ ‬بعد‭ ‬صراع‭ ‬مع‭ ‬المرض‭.‬

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *