الفحوصات والإجراءات الطبية المتبعة لفحص الصقور قبل إدخالها غرف المقيظ

مارس 2019

بقلم‭:‬ د‭. ‬إقدام‭ ‬مجيد‭ ‬الكرخي

المقيظ عملية سنوية دورية يستبدل خلالها الصقر ريشه القديم عن طريق طرحه (حذفه) لينمو محله ريش جديد.
وتؤدي إصابة الصقر بأي مرض إلى اضطراب أو تأخر في عملية استبدال الريش، وربما نمو ريش رديء النوعية، سواء من ناحية اللون أو القوة والتحمل أو من ناحية الشكل، لهذا فإننا ننصح بفحص جميع الصقور قبل إدخالها غرف المقيظ للتأكد من صحتها وخلوها من الأمراض، أو لإعطائها العلاج المناسب إن كانت مصابة، أما في حالة التأكد من تشخيص إصابة الصقر بمرض مزمن قد يستغرق علاجه مدة طويلة من الزمن، أو في حالة الإصابات المعدية كالإصابة بمرض النيوكاسل (الصرع) أو الجدري (الجدرة) أو داء الرشاشيات (الرداد) أو غيرها، فيجب على المربي عزل الصقر المريض عن بقية الصقور السليمة، لأنه سينقل الإصابة إليها إذا ما وضع معها في غرفة واحدة.
ومن أهم الفحوصات والإجراءات الواجب عملها تقليم المخالب، وتقليم المنقار، بالإضافة إلى الفحوصات الطبية الشاملة:
– فحص الطفيليات (الديدان).
– فحص المنظار.
– فحص الدم.
– فحص الرصاص.
– فحص الأشعة.
– الفحص الخارجي لجسم الصقر.
1- تقليم المخالب: يجب الحرص على تقصير المخالب قبل إدخال الصقور غرف المقيظ أكثر من الأحوال الاعتيادية لسببين، الأول طول مدة المقيظ وعدم القدرة على إحضار الصقور لإجراء عملية التقليم لها خلال هذه المدة، والثاني استخدام الفيتامينات والمعادن بكثرة خلال المقيظ، مما يحفز نمو المخالب بشكل أسرع مما هو عليه في الحالات الطبيعية.
طريقة تقليم المخالب
يمكن إجراء عملية تقليم المخالب بتخدير الصقر بشكل كامل أو دون استخدام التخدير، وعادةً يعود ذلك إلى رغبة الصقار، ويكون التقليم بقطع النمو الزائد للمخلب بواسطة مقص خاص، مع الانتباه إلى عدم الإفراط في التقصير عن الحد المطلوب، لأن ذلك قد يؤدي إلى حدوث نزيف، وغالباً تقطع ٣ مليمترات من مخالب الصقور ذات الأحجام الصغيرة، أما الصقور ذات الأحجام الكبيرة فتقطع من 5 إلى 8 مليمترات من مخالبها، ثم تبرد الحافة الأمامية للمخلب بواسطة مبرد آلي لإعطائه الشكل المدبب، وباستخدام مبرد يدوي مقوس تبرد وتُنعم النهايات المائلة لأسفل المخلب، التي لا يستطيع المبرد الآلي الوصول إليها، وأخيراً بواسطة مبرد زجاجي تزال الحواف والنتوءات الناتجة عن عملية التقصير، بعد ذلك ننعم السطح الخارجي للمخلب لإعطائه الشكل الانسيابي والمظهر الناعم.
2- تقليم المنقار: وهو من الأشياء الدورية التي يحرص عليها الصقارة، وذلك لإعطائها المظهر الجميل، أو لمعالجة حالات الكسور والتثلم التي قد تحدث للمنقار نتيجة تناول مواد صلبة، ومن الملاحظ على مناقير بعض الصقور نموها بسرعة، وهذا قد يعود إلى عدة أسباب، وهي:
1- حدوث ضرر في المنقار نتيجة تعرضه لحادث عرضي (ضربة خارجية).
٢- حدوث ضرر نتيجة لإصابة مرضية (بكتيرية، أو طفيلية، أو غيرها من الأمراض).
٣- الأيض غير الطبيعي للمادة القرنية نتيجة لسوء التغذية، كنقص الأحماض الأمينية الضرورية.
٤- الإصابة بأمراض الكبد، التي تلعب دوراً في النمو غير الطبيعي للمنقار.
٥- عدم تقديم العظام مع اللحم للصقور أثناء تغذيتها في معظم الأوقات.
٦- النمو غير الطبيعي للمنقار منذ الصغر، وهذه من الحالات الست النادرة.
طريقة تقليم المنقار
من الممكن إجراء عملية تقليم المنقار بتخدير الصقر بشكل كامل أو دون تخدير، وهذا يعود إلى رغبة الصقار، ويكون التقليم ببرد جميع أجزاء السطح الخارجي للمنقار بواسطة المبرد الآلي، ثم بواسطة مقص خاص نقطع ونقصر النهاية الأمامية للمنقار دون الإفراط في عملية القص للحفاظ على وظيفة المنقار في تقطيع الطعام، بعد ذلك تنعم وتزال الحواف والنتوءات غير المرغوب بها على السطح الخارجي للمنقار بواسطة مبرد زجاجي يدوي، ثم باستخدام مبرد يدوي مقوس نبرد وننعم النهايات المائلة لأسفل المنقار.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *