السيد عيسى بن ناصر الكعبي:أطمح لإنتاج سيارات أضع فيها بصمتي الخاصة

مارس 2019

التقاه‭: ‬حسن‭ ‬بن‭ ‬غانم‭ ‬الغانم

ضيفنا‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬العدد‭ ‬هو‭ ‬السيد‭ ‬عيسى‭ ‬بن‭ ‬ناصر‭ ‬الكعبي،‭ ‬من‭ ‬هواة‭ ‬ومحبي‭ ‬وملاك‭ ‬السيارات‭ ‬الكلاسيكية،‭ ‬تعلق‭ ‬بهذه‭ ‬الهواية‭ ‬منذ‭ ‬صغره،‭ ‬وبدأ‭ ‬بالاهتمام‭ ‬بسيارات‭ ‬والده،‭ ‬وبعد‭ ‬أن‭ ‬كبر‭ ‬بدأ‭ ‬يجمع‭ ‬السيارات‭ ‬الكلاسيكية‭ ‬في‭ ‬مزرعته‭ ‬الخاصة‭ ‬حتى‭ ‬أصبح‭ ‬لديه‭ ‬عدد‭ ‬كبير‭ ‬منها،‭ ‬له‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المشاركات‭ ‬محلياً‭ ‬ودولياً‭ ‬وحصل‭ ‬على‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الجوائز،‭ ‬ولديه‭ ‬قسم‭ ‬لتعديل‭ ‬السيارات،‭ ‬تحدثنا‭ ‬معه‭ ‬عن‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الأمور‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المجال،‭ ‬تابعوا‭ ‬ما‭ ‬قاله‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬هذا‭ ‬اللقاء‭..‬

• حدثنا عن هوايتك في جمع السيارات الكلاسيكية وصولاً إلى إنشاء متحف خاص بها في مزرعتك..
– تعلقت بالسيارات منذ الصغر، وبدأت بالاهتمام بسيارات الوالد، ثم اتجهت لهواية تعديل السيارات، وبعد أن جهزت عدداً منها شاركت في عدد من الفعاليات المتعلقة بها، وبعد مدة من الزمن تعرفت على عالم السيارات الكلاسيكية عن طريق أحد الأصحاب الذي كان يمتلك واحدة منها، فجذبني هذا العالم الجميل وامتلكت أول سيارة كلاسيكية، ثم الثانية، فالثالثة، إلى أن وصلت إلى هذه المجموعة المتنوعة من السيارات، وهي سيارات يحبها الناس ولسياقتها متعة خاصة، ثم توسعت في هذا المجال وبدأت باستيراد السيارات من بعض دول العالم، مثل أمريكا وألمانيا، كما اقتنيت بعض السيارات من قطر، وحرصت على جمع السيارات التي كانت تستخدم ولها شعبية كبيرة في قطر، مثل الـ «رنج روفر» والـ «لاند كروزر» والـ «كورفت» والـ «ترانس أم» وغيرها من السيارات المصنعة من الشركات العريقة وعاصرها إخواننا وآباؤنا وأجدادنا، وبعد أن جمعت هذا العدد من السيارات الكلاسيكية المتنوعة قررت إنشاء متحف خاص بها في مزرعتي عام ٢٠١٦، والهدف هو الحفاظ عليها، ومستقبلاً سنستقبل الزوار للتعرف على أنواعها وتاريخها ومميزات كل سيارة منها.
• حدثنا عن مشاركاتك المحلية والدولية..
– شاركت محلياً وإقليمياً وعالمياً ولله الحمد، وأبرز مشاركاتي كانت في دولة الكويت الحبيبة، وفي أمريكا في فئة الـ «أوف رود»، وحصلت على عدة جوائز في هذه الفئة، كما حصلت على مركز متقدم في رالي الهواة في قطر عام ٢٠١٠ بعد تعديل سيارات للرالي.
• مزرعتك تحتوي على قسم لتعديل سيارات الـ «أوف رود»، حدثنا عن هذه الفئة..
– الـ «أوف رود» هي السيارات التي تستخدم خارج الطريق في الأماكن الوعرة وفي الأراضي الرملية والغابات والجبال، وهذه تزود وتعدل بشكل كامل عن طريق تركيب جانبينات ورفارف، وتخفيف الهيكل، وتقوية المحرك عن طريق إضافة «تيربو» أو «سوبر جارج»، وهذه السيارات تختلف بشكل كلي عن السيارات المستخدمة على الطرقات، ومن أبرز السيارات التي أنتجت وعدلت في قسم الأوف رود لدي سيارة من نوع «شفر سلفرادوا» رتبتها على ما يسمى الـ «باجا ديزاين»، وهي ذات هيكل كامل مصنوع من الفايبر، كما عدلت ثلاث فئات من سيارات الـ «هامر»، وهي H1 وH2 وH3، بتصميم خاص مميز بقسم التعديل لدي.
• حدثنا عن قسم التعديل والتصنيع..
– هذا هو قسم الإبداع، وهنا أطبق أي فكرة أحلم بأن تكون على أرض الواقع، والإبداع بشكل عام لا حدود له، فقد آتي بسيارة عادية جداً ترى بشكل يومي على الطرقات وأفككها وأحولها إلى سيارة رالي مثلاً، أو سيارة سفاري، أو أحولها إلى دراجة تستعمل خارج الطرقات، أو «هوت رود»، وأهم مشاريع هذا القسم سيارة «أوف رود»، ولا أعتقد أن هناك من صنع مثلها في قطر من قبل، وهي معدلة من جميع النواحي، في الهيكل والمحركات والتزويد وعدد العجلات، وهذه صناعة قطرية بتقنية أمريكية، كما عدّلت سيارة «رنج روفر» لرحلات السفاري، وبكل سهولة يمكن تحويلها إلى سيارة رالي، ولم يقتصر قسم التعديل والتصنيع على السيارات، فقد كانت لي تجربة ممتازة في إنشاء كابينة يمكن سحبها بالسيارة، وهي سهلة في التنقل وإيجاد الموقف المناسب لها، بسبب حجمها المتوسط وخفة وزنها، وقد أخذت الفكرة من الكبائن الأوروبية والأمريكية وطبقتها بشكل كامل هنا في المزرعة، مع تزويدها بقسم للتخزين ومطبخ ومكان للنوم.
• ما الذي تطمح له في المستقبل لتطوير هذه الهواية؟
– بعد أن أنشأت متحفاً خاصاً بالسيارات الكلاسيكية وجمعت فيه عدداً لا بأس به من مجسمات السيارات المصغرة ذات الدقة العالمية في التصنيع، هدفي المستقبلي هو توسيع هذا المتحف واقتناء عدد أكبر من السيارات الكلاسيكية، وفتح باب الزيارات للجمهور بشكل أكبر، من مواطنين ومقيمين وسياح، وتنظيم رحلات تثقيفية للمدارس والمراكز الشبابية والثقافية لزيارة هذا العالم الجميل، كما أطمح لتطوير جميع الأقسام، والمشاركة في المحافل الدولية وتمثيل قطر خير تمثيل وتحقيق الإنجازات في مجال السيارات، وفي القريب العاجل بإذن الله سوف أتوسع في تعديل السيارات، كما أفكر في إنتاج سيارات أبدع فيها وأضع فيها بصمتي الخاصة.
• ما نصيحتك للراغبين في دخول هذا المجال من هواة السيارات؟
– عدم إهمال ما يمتلكون من سيارات والاهتمام بها وصيانتها بشكل دوري، واختيار السيارات المتميزة والنادرة قدر الإمكان، والمشاركة في جميع المحافل والتجمعات، ففي هذه المشاركات صقل للخبرة وتبادل للمعلومات مع الخبراء في هذا المجال، وكذلك الحصول على أفكار جديدة ومحاولة تعديلها وتطويرها، فالإبداع والنجاح من وجهة نظري هو في الابتكار والتخطيط والتنفيذ.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *