وقفات إيمانية

مارس 2019

بقلم‭:‬ عبدالله‭ ‬فالح‭ ‬الهاجري

هضم النفس
مر بعضهم على صبيان يلعبون بجوز، فوطئ على بعض الجوز بغير اختياره فكسره، فقال له الصبي: يا شيخ النار، فجلس الشيخ يبكي ويقول: ما عرفني غيره.
«الجامع المنتخب»
الباب الأكبر إلى القلب
قال ابن عطية: البصر هو الباب الأكبر إلى القلب، وأعمر طرق الحواس إليه، وبحسب ذلك كثر السقوط من جهته ووجب التحذير منه.
«تفسير ابن عطية»

كيف حالك مع الصلاة
جاء مملوك إلى سيده فقال: ضاعت مخلاة الفرس، فقام السيد يصلي، فلما فرغ من الصلاة قال: هي في موضع كذا وكذا، فقال الغلام: يا سيدي أعد الصلاة، فإنك كنت تفتش على المخلاة!.
قال الحسن: يا ابن آدم، إذا هانت عليك صلاتك فما الذي يعز عليك؟
«التبصرة لابن الجوزي»
الحكمة وحسن التصرف
قال أبو العباس: كان عبد الله بن يزيد أبو خالد من عقلاء الرجال، قال له عبد الملك يوماً: ما مالك؟ فقال: شيئان لا عيلة علي معهما، الرضا من الله، والغنى عن الناس، فلما نهض من بين يديه قيل له: هلا خبرته بمقدار مالك؟ فقال: لم يعد أن يكون قليلاً فيحقرني، أو كثيراً فيحسدني.
«الكامل في اللغة والأدب»

ابتليت بمثلك فصبرت
قال أبو الحسن المدائني: دخل عمران بن حطان يوماً على امرأته، وكان عمران قبيحاً ذميماً قصيراً، وقد تزينت، وكانت امرأة حسناء، فلما نظر إليها ازدادت في عينه جمالاً وحسناً، فلم يتمالك أن يديم النظر إليها، فقالت: ما شأنك؟، قال: لقد أصبحت والله جميلة، فقالت: أبشر، فإني وإياك في الجنة، قال: ومن أين علمت ذلك؟، قالت: لأنك أعطيتَ مثلي فشكرتَ، وابتليتُ بمثلك فصبرتُ، والصابر والشاكر في الجنة.
«قصص طرائف ونوادر العرب»

حُسن العشرة
قال ابن عبّاس رضي الله عنهما:
«لجليسي عليّ ثلاث: أن أرمقه بطرفي إذا أقبل، وأوسّع له إذا جلس، وأصغي له إذا حدّث».
قال أبو تمّام:
من لي بإنسان إذا أغضبته
وجهلت كان الحلم ردّ جوابه
وتراه يصغي للحديث بطرفه
وبقلبه ولعلّه أدرى به
«نضرة النعيم في مكارم وأخلاق الرسول الكريم»
الخوف والخشية والرجاء
قال فضالة بن عبيد: لأن أكون أعلم أن الله يقبل مني مثقال حبة من خردل أحبُّ إلي من الدنيا وما فيها؛ فإن الله يقول: «إنما يتقبل الله من المتقين».
«الدر المنثور للسيوطي»

احذر التسويف
يقول ابن القيم: إن أكثر أهل النار من المسوفين، كرجل احتاج إلى قلع شجرة فرآها قوية لا تنقلع إلا بمشقة شديدة، فقال: أؤخرها سنة ثم أعود إليها، وهو لا يعلم أن الشجرة كلما بقيت ازداد رسوخها، وهو كلما طال عمره ازداد ضعفه.
«موسوعة الأخلاق والزهد والرقائق»
لا تكابر العلم
عن يونس بن يزيد قال: قال لي ابن شهاب: «يا يونس، لا تكابر العلم، فإن العلم أودية بأيها أخذت فيه قطع بك قبل أن تبلغه، ولكن خذه مع الأيام والليالي، ولا تأخذ العلم جملةً، فإن من رام أَخْذَه جملةً ذهب عنه جملة، ولكن الشيء بعد الشيء مع الأيام والليالي».
«من هدي السلف في طلب العلم»
لطيفة
قيل للعباس رضي الله عنه: أنت أكبر أم النبي صلى الله عليه وسلم، فقال هو أكبر مني وأنا ولدت قبله، وذلك من أدبه رضي الله تعالى عنه، وقال بعضهم شعراً:
ما وهب الله لامرئ هبة
أفضل من عقله ومن أدبه
هما جمالان للفتى فإن
فقدا فالممات أجمل به
«نزهة المجالس ومنتخب النفائس»

ثلاث من نعيم الدنيا
قال سفيان الثوري: ما بقي لي من نعيم الدنيا إلا ثلاث: أخٌ ثقة في الله أكتسب في صحبته خيراً، إن رآني زائغاً قومني أو مستقيماً رغبني، ورزق واسع حلال ليست لله علي فيه تبعة ولا لمخلوق علي فيه منة، وصلاة في جماعة أكفى سهوها وأرزق أجرها.
«بهجة المجالس وأنس المجالس»

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *