الشاعر سطام الزعبي: فن المحاورة لم يتراجع في الكويت وهذا الدليل

أبريل 2019

ضيفنا في هذا العدد شاعر مقتدر ومتمكن وصاحب حضور متميّز، يكتب المختصر المفيد الملامس لذائقة قرائه ومستمعيه، وقد تألق بقصائده المنبرية في المناسبات التي شارك فيها في دولة الكويت، إنه الشاعر الكويتي سطام الزعبي، مجلة الريان زارته في دولة الكويت وخرجت بهذا اللقاء..

• كيف ترى الساحة الأدبية في الوقت الراهن؟
– الساحة الأدبية حالياً مزدهرة وتعيش أفضل حالاتها، خاصة في إبراز قُدرات الشعراء، وأتوقع لها تطوراً يتجاوز الوضع الحالي، وأن تتعدد فيها الجوانب الأدبية والشعبية.
• هل تخلّت القصيدة النبطية عن لغتها التقليدية؟
– القصيدة النبطية تخلت بنسبة كبيرة عن بنائها التقليدي، فقد أصبحت تظهر بلغة مفهومة ومتميزة يدرك المتلقي مفرداتها بسهولة، والسبب يكمن في تلقائية الشعراء وثقافتهم المشتركة ومواكبتهم جميع التطورات والأحداث الداخلية والخارجية.
• هل ساهمت التقنية الحديثة في تطور مستوى الشعراء؟
– أعتقد أن ساهمت في تحفيزهم وتفاعلهم بالبوح المستمر وإطلاق العنان لخيالهم.
• ما مدى خدمة الإعلام الأدبي للشعراء؟
– الإعلام الأدبي أو ما يُطلق عليه الإعلام الشعبي يتميز بتغطياته لجميع الأنشطة والفعاليات الأدبية، وأعتقد أن الشاعر الذي لم يظهر في زخم هذا الإعلام الفائق والمتنوع من المستحيل أن يظهر في غيره.
• ما رأيك في الشلّات، وهل ما ينشد من قصائد يرضي الذائقة؟
– الشلات فن جميل، وأضافت المؤثرات إلى أصوات منشديه العذبة تحسينات جعلت المتلقي ينسجم مع الإنشاد، أما القصائد المنشدة فليست كلها مرضية للذائقة، وفي أحيان كثيرة تتفوق جماليات اللحن على المعنى وتركيبة الأبيات.
• ما سبب تراجع فن المحاورة؟
– فن المحاورة فن عريق وأصيل، وأعتقد أنه لم يتراجع في دولة الكويت، ويوجد حالياً جيل صاعد من الشعراء لهم أنشطة في أغلب المناسبات، أما في الدول المجاورة فأعتقد أن مكاتب التأجير وانخفاض المقابل المالي وراء التراجع الذي حدث فيها.
• ما سبب عزوف جمهور الشعر عن الأمسيات؟
– جمهور الشعر لا يفوت فرصة حضور الأمسيات إذا وجد أسماء معروفة وأقيمت الأمسية في توقيت ومكان مناسبين، وإذا كان هناك عزوف فسببه عدم توفيق المنظمين في إيجاد آلية مناسبة للإعلان والترويج للأمسية.
• هل وفق النقاد الحاليين في كشف الإيجابيات والسلبيات الموجودة في القصائد؟
– بكل تأكيد، فهناك عدد من النقاد لهم قراءات مفيدة وصائبة يستدل بها الشعراء في بناء النصوص.
• هل استفدت من مواقع التواصل الاجتماعي؟
– بلا شك، خاصة أنها وسيلة إعلامية في متناول الجميع من خلال الأجهزة الذكية، وأنا موجود غالباً من خلال حسابي في «تويتر» وأنشر بعض قصائدي عن طريقه.
• هل تخدم المناسبات الخاصة الشعراء؟
– جمهور المناسبات الخاصة يأتي لتلبية الدعوة وليس لسماع الشعر، لذا من الأفضل للشعراء المعروفين عدم المشاركة في مثل هذه المناسبات.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *