الأزياء التراثية.. الأصالة والمعاصرة في أبهى صورها

مايو 2019

تحقيق‭: ‬شيخة‭ ‬عجمي‭ ‬القحطاني

مع اقتراب دخول شهر رمضان الكريم واستعداد الشعب القطري للياليه العظيمة، تجهز سيدات المجتمع القطري لهذا الشهر الفضيل بتصميم الأزياء الرمضانية، التي تعكس عادات المرأة القطرية وأساليب حياتها، وتوثق ثقافة الدولة نفسها، وتبين مدى تمسك الشعب بتراثه الأصيل.

وتفضل النساء ارتداء الأزياء الخفيفة الفضفاضة والمحتشمة احتراماً لهذا الشهر، أما الأطفال فيهتمون بأزيائهم التراثية كثيراً، خاصة في ليلة القرنقعوه.
ويكثر تصميم هذه الأزياء وبيعها مع بداية شهر شعبان، ويزداد الإقبال عليها طوال شهر رمضان، وتباع في الأغلب داخل سوق واقف، الذي تتنوع محلاته وتزخر بمختلف أنواع الألبسة والتصاميم التراثية، وأحياناً تعرض في المعارض المقامة داخل الدولة.
وبالرغم من تمسك الأزياء التراثية بأصولها القديمة، إلا أنها شهدت بعض اللمسات والتغييرات التي تناسب العصر، وهذه التغييرات لا تتوقف على خامة الزي، بل وتشمل نوع التطريز أيضاً، الذي يعد مهنة صعبة لا يجيدها إلا أصحاب الخبرة.
وتصنع هذه الأزياء من خامات مختلفة الألوان توثق المراحل التي مرت بها الأزياء التراثية للمرأة القطرية، وتبين مدى محافظة المرأة على ثقافتها وتمسكها بدينها وقيمها، وكلما اختلفت ألوان وأشكال هذه الأزياء عبرت عن مرحلة تاريخية مرت بها الدولة.
وهناك أنواع كثيرة للخامات المستخدمة للأزياء الرمضانية الحديثة والقديمة، منها القطن، وهو من أفضل أنواع الخامات، لأنه يناسب جميع فصول السنة، والحرير، وهو قماش خفيف وفخم يعطي منظراً رائعاً ولمعة جميلة، ويعد من الأقمشة الفضفاضة والخفيفة والناعمة على الجسم، وهناك «التفتا»، وهي من الأقمشة الصناعية العاكسة للضوء، ومن أكثر الأقمشة استخداماً للأطفال، خصوصاً ملابس القرنقعوه، وأخيراً هناك الكشميري، وهو من أغلى أنواع الأقمشة المستخدمة للدراريع النسائية المخصصة لكبيرات السن والمفضلة لديهن، ويمتاز بكفاءته وجودته العالية.
ومن أشهر الملابس القديمة والتراثية المباعة:
– ثوب النشل: وهو عبارة عن ثوب فضفاض خفيف الخامة ومطرز ومحاك بالخيوط الذهبية التي تعطي الزي منظراً جميلاً، وفي الأغلب لونه أسود، واللون الأسود الممزوج بالذهبي من أجمل الأزياء.
– البخنق: وهو زي جميل وشائع بكثرة، وأكثر الفئات إقبالاً عليه صغيرات السن، ويتميز بخامته الخفيفة جداً والممزوجة بالتطريز الذهبي والفضي، وهذا الزي مثل الخمار الذي يلبس مع العباءة، لكنه هنا يلبس مع ثوب مطرز.
– الدراعة: وهي عبارة عن ثوب مطرز ومزين من الأكمام والجيوب، ويتميز بضيق أكمامه وتعدد ألوانه، وهذا الثوب في الأغلب يناسب النساء كبيرات السن.
– العباءة: وهي عنصر أساسي في المجتمع القطري، والزي الرسمي للنساء القطريات، وهي عبارة عن قطعة قماش سوداء تصمم حسب الرغبة، وتلبس مع شيلة ذات خامة خفيفة، وأحياناً يلبس النقاب معها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *