الفنان الشعبي سليمان معيوف:أبحث عن إرضاء كل شرائح الجمهور ونيل إعجابهم

مايو 2019

حوار‭: ‬خولة‭ ‬الأجنف

وعد بأن تبقى ديوانية معيوف مجلي بمنطقة الروضة منارة للفن الشعبي في دولة الكويت، فأصبحت بجهوده منارة لهذا الفن في منطقة الخليج ككل، قدم جميع الألوان الشعبية، كفن الصوت والخبيتي والسامري وفن العرضة والليوة والطنبورة والبستة، إلا أن الفن البحري حظي عنده بمعزة خاصة، إنه الفنان سليمان معيوف، مجلة الريان التقته في سوق واقف وخرجت بحوار مليء بالذكريات الجميلة، فإلى تفاصيله..

• فرقة معيوف مجلي من أقدم الفرق الكويتية، متى أسستْ هذه الفرقة العريقة؟
– الفرقة أسسها الوالد عام ١٩٦٣ لتقدم الأغاني البحرية، كالعدساني والحدادي واليامال والمخالف والداودي والدوار وفن الصوت، وكانت الفرق البحرية كثيرة جداً في ذلك الوقت، وبعد وفاة الوالد رحمه الله عام ١٩٩٦ ترأس الفرقة أخي عبدالله رحمه الله، وطُورت الفرقة وأضيفت بعض الفنون، كالسامري والليوة والطنبورة، وبعض الأغاني الشعبية ذات الإيقاع السريع، مثل البستة والنقازي، بقصد التميز وإرضاء الجمهور، وبعد وفاته العام الماضي عملت على تطويرها بشكل أكبر، وأصبحت هناك عرضة بحرية وبرية، مع إضافة الأزياء الموحدة للفرقة.

• كم عدد أعضاء الفرقة؟
– من ٤٥ إلى ٦٠ عضواً، وتمثل الفرقة بالنسبة إليهم مهنة وهواية، إلى جانب أعمالهم أو وظائفهم الأساسية، وقد توارثوا حبها أباً عن جد وأصبحوا جزءاً لا يتجزأ منها.

• حدثنا عن ديوانية ومقر الفرقة..
– قرر الوالد إنشاء الديوانية في منطقة الروضة على مساحة تعادل ربع مساحة المنزل لتكون مقراً مريحاً للأعضاء، ويقضي معظم أعضاء الفرقة ساعات طويلة في الديوانية، التي تتميز بوجود حوش كبير للتدرب على العرضة وغيرها من العروض التراثية الكويتية القديمة والأصيلة.

• مَنْ أكثر الفنانين الذين تبادلهم الآراء، سواء في الفرقة أو خارجها؟
– الفنان العم راشد العميري، أحد أعضاء الفرقة وصديق الوالد رحمه الله، والفنان العم خليفة المنصور أحد أعضاء الفرقة، وكان أصغر فنان أيام الوالد، والعم النهام ومطرب الصوت أحمد النجدي، هذا على مستوى الكويت، أما على مستوى الخليج فصديقي العزيز منصور المهندي، وهو يستحق فعلاً لقب «نهام الخليج»، وقد حصل عليه بجدارة، وأنا أستمتع كثيراً بكل ما يقدمه من أعمال، سواء الشعبية أو الجديدة.

• كيف توفق بين آراء ٦٠ عضواً؟
– أستشيرهم دائماً في كل صغيرة وكبيرة، وكثيراً ما يستغربون ذلك، لكنني أراعي أنهم سوف يقدمون الأغاني، فيجب أن تكون محط قناعتهم ورضاهم، كما أنهم أكبر مني سناً.

• تحت أي مظلة تعمل فرقة معيوف مجلي؟
– تعمل تحت مظلة المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، وقد مثّلنا دولتنا الكويت في الكثير من المحافل، ولنا الكثير من الفعاليات الداخلية في أعياد الأضحى والفطر، وبمناسبة القرنقعوه، وفي اليوم الوطني.

• حرصت فرقة معيوف مجلي على المشاركة في اليوم الوطني الكويتي في سوق واقف، حدثنا عن هذه المشاركة..
– اليوم الوطني هو يوم الوطن والإخاء والاعتزاز وتلاحم المواطن مع القيادة الرشيدة، وفي سوق واقف قدمنا فعالية «شعب واحد»، التي ظهر فيها تلاحم الشعبين الكويتي والقطري، وكان ذلك العرض هو الثاني الذي نقدمه على هذه الأرض الطيبة.

• ما وجه الاختلاف بين ألحان الأعمال الوطنية وغيرها من الأعمال؟
– ألحان الأغاني الوطنية تختلف بين الشعبي والكلاسيكي وألحان العرضة، ولكل منها رونقه الخاص، مع الحرص على انتقاء كلمات لحنية تواكب ذائقة الجمهور.

• كيف تختار أعمالك؟
– أحرص على التنوع في أعمالي، وأدرس كل خطواتي من أجل إرضاء كل شرائح الجمهور ونيل إعجاب محبي الألوان الشعبية باختلافها، وذلك من خلال اللحن والإبداع الفني، دون الإضرار بالفن الشعبي وأصوله.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *