الفنان حمد الرميحي:التلفزيون يبرز النجوم والمسرح يفرزهم

مايو 2019

حوار‭: ‬خولة‭ ‬الأجنف

ضيفنا في هذا العدد أحد عمالقة المسرح والدراما القطرية، كاتب مسرحي وتلفزيوني ومخرج مسرحي، حفر اسمه بحروف من ذهب من خلال الأعمال التي قدمها خلال مسيرته الفنية، يرى أن الكتابة جزء من الإبداع، وأن القراءة هي مصدر الإلهام في معظم الأحيان، إنه الفنان القطري حمد الرميحي، استضفناه في مجلة الريان وكان هذا الحوار..

• متى بدأت رحلتك مع الكتابة؟
– بدأت علامات موهبتي في الكتابة بالظهور وأنا في الصف السادس الابتدائي، وبقيت أكتب من وقت لآخر حتى وصلت إلى المرحلة الثانوية، حينها قررت التفرغ لإكمال رحلتي التعليمية، وعندما التحقت بالمعهد العالي للشؤون المسرحية توقفت عن الكتابة، وبعد التخرج اكتسبت نضوجاً فكرياً ومعرفة بتاريخ المسرح وقواعده، وعملت بنصيحة أحد المدرسين في المعهد، الذي نصحني بخوض تجربة الكتابة لإجادتي الوصف بشكل جيد، فكان «بودرياه» باكورة أعمالي المسرحية، بعده بدأ مشوار ربع القرن في الكتابة والإخراج.

• من أين تستوحي أفكار الأعمال التي تكتبها؟
– القراءة هي مصدر إلهامي في معظم الأحيان، ومن خلالها أوسع آفاقي المعرفية والثقافية.

• هل يسبق الناقد الكاتب؟
– ليس بالضرورة أن يكون كل خريج نقد كاتباً، فالناقد يستند إلى أسس في كتاباته النقدية، أما الكاتب فلديه مخيلة لتطوير الأحداث والقصة.

• متى تنقد ما تكتبه؟
– أنا أقرأ النص عدة قراءات، القراءة الأولى قراءة عامة، والقراءة الثانية تكون نقدية، أما القراءة الثالثة فهي قراءة إخراجية تطابق فكرة النص ولا تتعارض معه.

• متى تنتقل من كاتب إلى مخرج ثم إلى ناقد؟
– كل تخصص من هذه التخصصات له منظور مختلف، فالمخرج له قراءة مختلفة للنص، وكذلك الناقد والكاتب، لكنني في قراءتي أجمع بين الكاتب والمخرج وحتى الناقد، وفي الوقت نفسه أعمل على تطوير النص.

• هل تدرس كل خطواتك وأعمالك؟
– بالتأكيد، والدراسة تكون منذ انطلاق الفكرة، مروراً بتطويرها وصولاً إلى إخراجها.

• ما الرسالة السامية التي تود تسليط الضوء عليها؟
– حرية الإنسان أينما كان، ورفض القهر والعبودية.

• ما تقييمك لمستوى الحركة الفنية؟
– في ظل سرعة عجلة التطور، برز مخرجون جدد وممثلون متميزون وتشكيليون مختلفون، وهؤلاء كان لهم تأثير إيجابي في الحركة الفنية.

• ما علاقة الكتابة بالإبداع الفني؟
– الكتابة جزء من الإبداع الفني، وهي تتوقف على خبرة الكاتب وعمق تجربته ووعيه الفكري وحصيلته الثقافية، والكتابة من أقوى وأصعب المهن، لأنها إنتاج فكري وعقلي.

• هل تنتمي إلى فرقة مسرحية معينة؟
– الفرق تتميز بروح الجماعة، وكثرة الفرق دليل على نشاط الحركة المسرحية، ورغم أنني من مؤسسي فرقة السد، وفرقة المسرح الحر، الذي لم يحالفه النجاح، إلا أنني لا أنتمي إلى أي فرقة، فأنا مع كل الفرق التي تتوافق مع فكري ونظرتي وطريقتي في معالجة الفكرة المراد طرحها.

• ماذا يمثل لك التلفزيون؟
– التلفزيون مصنع النجوم، فهو يخلق النجوم والمسرح بفرزهم، وقد أظهر التلفزيون مجموعة من ألمع نجوم الدراما والمسرح، أمثال الفنان غانم السليطي والفنان غازي حسين والمرحوم عبدالعزيز جاسم.

• كيف تلقيت خبر إنتاج ثلاثة مسلسلات رمضانية لهذا العام؟
– سعدت كثيراً بعودة الدراما التلفزيونية، ونأمل أن تفرز كوادر قطرية متميزة لتنتعش الساحة.

• ما جديدك؟
– قدمت فكرة متكاملة مع سيناريو لحفل افتتاح أو ختام كأس العالم، وتصلح لأن تكون افتتاحاً أو ختاماً لأي احتفالية رياضية كبيرة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *