الزي القطري للرجال.. هوية وطنية وثقافة متوارثة

يونيو 2019

تحقيق‭: ‬شيخة‭ ‬عجمي‭ ‬القحطاني‭ ‬

يمثل الزي القطري الرجالي، المتكون من الثوب والغترة والعقال والطاقية، جزءاً من الهوية الوطنية والثقافة الشعبية القطرية المتوارثة، ويعد رمزاً وطنياً تراثياً وشعبياً يرمز إلى الرجولة والشموخ.

ويحتل الزي الوطني القطري مكانة كبيرة لدى الرجال، لأنه يعبر عن الثقافة القطرية وهوية الشعب، الذي يتمسك به تعبيراً عن هويته وثقافته، ويحرص أفراد المجتمع على ارتدائه كباراً وصغاراً في حياتهم اليومية وفي جميع المناسبات.
والثوب القطري عبارة عن رداء أبيض له أكمام طويلة، ويضاف إليه بعض التفاصيل، مثل الكسرة الأمامية، بالإضافة إلى كسرتين في الخلف، وعادة ما يكون الثوب باللون الأبيض، أما بالنسبة إلى فصل الشتاء فيلبس الثوب بألوان عديدة، مثل الأسود والبني والأزرق وغيرها من الألوان.
أما بالنسبة إلى الغترة فهي عبارة عن وشاح طويل يوضع على الرأس وحده أو مع العقال، وتزين غالباً بطبعات هندسية صغيرة من الخيوط، وتتميز الغترة بأنها تحمي الرأس من أشعة الشمس والطقوس الخارجية من رمل وغبار، ولها عدة خامات، ففي الصيف تفضل الغترة المصنعة من القطن أو الحرير، وفي الشتاء تفضل تلك المصنوعة من القماش الكشميري، وتسمى «غترة الشال»، وغالباً ما تباع داخل محلات سوق واقف.
ومن مكونات الزي القطري العقال، وهو عبارة عن حلقة سوداء توضع فوق الغترة، ويصنع من خيوط سميكة منسوجة من الصوف، وغالباً يصنع من خيوط من الحرير أو القطن، وأفضل نوع للعقال المصنع من الوبر، وفي بعض الأحيان يزين العقال بخيوط طويلة توضع في وسطه لتعطي مظهراً جميلاً، ويصنع العقال بطريقة يدوية تقليدية، وأشهر أنواع العقال في المجتمع القطري هو ذو الحلقتين شديدتي السواد.
أما الطاقية فهي غطاء الرأس الأساسي، وتعد عنصراً أساسياً لا غنى للرجل القطري عنه، وهي عبارة عن قطعة قماش صغيرة من القطن أو الحرير، وتغطي جزءاً صغيراً من أعلى الرأس، وتتميز باللون الأبيض، وتزين بأشكال هندسية من خيوط رقيقة على أطرافها لتعطي مظهراً جميلاً، وأخرى تكون ذات فتحات صغيرة من الأعلى وتزين من الحواف.
يذكر أن الغترة والعقال والطاقية والثوب ما زالت تمثل الزي الرسمي في دول مجلس التعاون الخليجي، فضلاً عن انتشارها في العراق والشام والأردن، وغيرها من الدول.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *