مركز سوق واقف للفنون.. منارة الفن التشكيلي

يونيو 2019

يقع‭ ‬مركز‭ ‬سوق‭ ‬واقف‭ ‬للفنون‭ ‬في‭ ‬قلب‭ ‬سوق‭ ‬واقف‭ ‬العريق،‭ ‬مما‭ ‬سهل‭ ‬على‭ ‬عشاق‭ ‬الفن‭ ‬التشكيلي‭ ‬الوصول‭ ‬إلى‭ ‬بغيتهم،‭ ‬كما‭ ‬زاد‭ ‬من‭ ‬عدد‭ ‬زوار‭ ‬المركز‭ ‬من‭ ‬مرتادي‭ ‬السوق،‭ ‬مما‭ ‬زاد‭ ‬من‭ ‬أعداد‭ ‬المهتمين‭ ‬بالفن‭ ‬التشكيلي‭ ‬ووسع‭ ‬آفاقهم‭ ‬وثقافتهم‭ ‬الفنية‭.‬

وما إن تطأ قدماك أرض المركز حتى يبهرك التصميم الداخلي، وفن العمارة الذي يعبر عن عبق الزمان وعراقة المكان، والمقتنيات الثمينة التي صنعت في المركز وتمثل تحفاً فنية متكاملة وتعبر عن مدارس مختلفة ومتنوعة في الفن التشكيلي.
ويهدف المركز إلى رعاية الحركة الفنية التشكيلية، وحماية الإبداع الفني، والارتقاء بالمستوى العلمي والفني للفنانين التشكيليين، والمحافظة على إنتاجهم وتشجيعهم على توثيق أواصر الصداقة بينهم وبين الفنانين من جميع دول العالم، وتقديم ورش تدريبية، وتنظيم معارض دورية وأخرى احتفالية بالأعياد والمناسبات الوطنية.
ويضم مركز سوق واقف للفنون ٤٥ فناناً تشكيلياً، بين موظفين ومتعاونين ومنتسبين موزعين في أماكن مختلفة في أرجاء المركز، أبرزهم الموجودون في الممرات، الذين يعرضون لزوار المركز أعمالهم بشكل يومي، إلى جانب الفنانين الأعضاء الموجودين في صالات العرض لعرض أعمالهم بشكل دوري منظم.
وينظم المركز باستمرار ورشاً فنية مجانية للكبار والصغار في جميع مجالات الفن التشكيلي، وتعرض الأعمال الفنية الناتجة عن هذه الورش في معارض خاصة بها، كما يعمل المركز على تنظيم «سمبوزيوم» بشكل دوري ليناقش فيه الفنانون أبرز المواضيع التي يعرضها المركز.
ويحتوي المركز على صالات لعرض الأعمال التشكيلية المختلفة، ويضم جلسة خارجية تضفي نوعاً من الأجواء الشعبية، وفيها يجتمع التشكيليون لتبادل الآراء ومناقشة أعمالهم وتوجهاتهم، وإتاحة الفرصة لهم لمشاهدة بعض العروض والأفلام الوثائقية الخاصة بالفن التشكيلي، بالإضافة إلى مناقشة المشاركات داخل الدولة وخارجها.
كما يحتوي المركز على عدة أقسام، فهناك قسم النحت، الذي يركز على إنشاء مجسمات ثلاثية الأبعاد، ويشرف عليه الفنان ناصر السمرائي والفنان مصطفى عبور، اللذان يقدمان مجموعة من الورش للمتدربين، سواء للكبار أو الصغار، لصنع مجموعة من المنحوتات للملامح المراد نحتها بشكل دقيق.
وهناك قسم الخط العربي، الذي يهتم بالخطوط بأنواعها، كخط النسخ وخط الرقعة وخط الثلث وخط الفارس والخط الديواني والخط الكوفي والخط الحر، ويمثله الأستاذ حميد السعدي، الذي يقدم في كل مرة ورشة تعتني بأحد الخطوط العربية.
كما يوجد قسم المهارات اليدوية للفتيات، الذي يتيح لهن الفرصة لإثبات الذات والتعبير عن مواهبهن في الابتكار، وتدريبهن على عمل مشاريع يدوية صغيرة ببراعة ودقة وقدرة فائقة، كالرسم على الأواني الزجاجية والأطباق، وصناعة السلال بأشكالها المختلفة وغيرها، وتشرف على هذه الدورات الفنانة ليلى العاني، التي تسعى للحفاظ على تراث البيئة المحلية ونقله إلى الأجيال الجديدة.
وهناك قسم الرسم، ويشرف عليه الفنان محمد الدوري، وفي هذا القسم تنظم دورات وورش للمتدربين والمنتسبين ذوي المستوى المبتدئ إلى المتوسط، ويبدأ المتدرب بعدة مراحل، كالرسم بالرصاص والفحم، ثم الألوان الخشبية، وأخيراً الألوان الزيتية والأكريلك.
ومن الأقسام قسم الخزف، ويهتم بأدوات الزينة المصنوعة من المواد غير العضوية واللامعدنية المتشكلة بفعل الحرارة، وأهم ما ينتج الأواني الفخارية والتماثيل الزخرفية وبعض المجسمات بعد المرور بعدة مراحل، ويشرف الفنان طلال القاسمي على الورش التدريبية التي ينظمها القسم.
وتعرض جميع الأعمال التي تنتجها الورش التدريبية في صالات العرض في مقر المركز بسوق واقف، وتوزع الشهادات على المتدربين أو الفنانين الجدد لتشجيعهم وتحفيزهم على مواصلة مسيرتهم الفنية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *