الأسوار والأبراج في التراث العالمي (٢)

يونيو 2019

إعداد‭- ‬محمد‭ ‬عبدالله‭ ‬محمد

تشيد‭ ‬الأسوار‭ ‬والأبراج‭ ‬عادة‭ ‬من‭ ‬المواد‭ ‬المتوافرة‭ ‬في‭ ‬البيئة،‭ ‬مثل‭ ‬الطين‭ ‬وحجارة‭ ‬الجبال‭ ‬والحجر‭ ‬الجيري،‭ ‬وتبنى‭ ‬بهدف‭ ‬المراقبة‭ ‬وحماية‭ ‬القلاع‭ ‬وحدود‭ ‬المدن،‭ ‬وتعرف‭ ‬بالأسوار‭ ‬والأبراج‭ ‬الدفاعية‭.‬

وتوجد في دولة قطر حصون وأبراج دفاعية شيّدت خلال القرنين الثامن عشر والتاسع عشر، مثل موقع الزبارة الأثري الواقع في الشمال الغربي من دولة قطر، الذي يعد من أهم المواقع الأثرية بمساحته والأحداث التاريخية التي شهدها ولعبت دوراً مهماً في تاريخ قطر الحديث، بالإضافة إلى الجانب العمراني والنشاط الاقتصادي، فقد اشتهر الموقع بتجارة اللؤلؤ والتجارة العامة، وكان نقطة وصل بين موانئ الخليج، وورد في مخطوطة سبائك العسجد لعثمان بن سند في وصف الزبارة أن تجارة اللؤلؤ ازدهرت في المدينة، وأن انخفاض الضرائب التي تحصلها المدينة كان له أثره في انتعاشها التجاري، فزاد العمران وشيدت المنازل والقصور، وذكر أن سوراً هلالياً بني ليحيط بالمدينة من جهة البر للحماية من الغارات.
وفي كتابه (دليل الخليج) ذكر المستشرق البريطاني لوريمر أن الزبارة شهدت نشاطاً اقتصادياً وعمرانياً عند احتلال الفرس للبصرة، حينها هاجر تجار البصرة وبعض تجار الخليج بصورة مؤقتة إلى الزبارة، لذلك تركزت فيها تجارة اللؤلؤ والتجارة العامة بين شرق الجزيرة العربية والهند، حينها بني سور يحيط بالزبارة بعد أن أصبحت مطمعاً للغزاة.
ويعد سور الزبارة من أقدم الأسوار الأثرية الباقية في دولة قطر بحالته التي رمم عليها، وورد في تقرير حفرية الآثار القطرية عام 1983م أن أطلال الزبارة تشمل بلدة تعود إلى القرنين الثامن عشر والتاسع عشر، مقامة على أرض سبخة تبلغ مساحتها 60 هكتاراً، وتتألف البلدة من عدة منازل وقصور وأسواق، وسور المدينة يبلغ طوله من إحدى الجهات ٢٤٠٠ متر، يتخلله 22 برجاً أقيمت على مسافات غير متساوية تتراوح بين 90 و115 متراً، وأشار تقرير الحفرية في أطلال الموقع إلى وجود بلدة صغيرة أقدم عهداً من الأطلال الموجودة قرب الساحل.
يذكر أن لجنة التراث العالمي التابعة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (اليونسكو) أدرجت عام ٢٠١٣ مدينة الزبارة الأثرية ضمن قائمة اليونسكو لمواقع التراث العالمية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *