اختتام معرض «إيقاع يومي» في «مطافئ: مقر الفنانين»

يوليو 2019

اختتم الشهر الماضي في «مطافئ: مقر الفنانين» معرض «إيقاع يومي» للفنان الأردني حسان مناصرة، وذلك ضمن برنامج الإقامة الفنية في مقر الفنانين، الذي ينظم بوتيرة شهرية من أجل عرض تجارب مختلفة للفنانين.

وبحث الفنان من خلال أعماله التي شارك بها في المعرض في العلاقات التي تربط البشر بأنفسهم، مثل الأحداث العادية التي تحصل في الحياة اليومية، كمشاهدة التلفاز أو شرب القهوة أو اللعب مع الأطفال، وغيرها من تفاصيل الحياة التي يمكن أن تمر على الإنسان دون أن يبالي بأهميتها، وقد حاول إلقاء الضوء على هذه الأمور ومعالجتها من وجهة نظر فنية.
وقال الفنان خليفة العبيدلي، مدير «مطافئ: مقر الفنانين»، إن بعض الفنانين يمتازون بغزارة الإنتاج والأفكار المتنوعة أثناء فترة الإقامة الفنية، وإن مناصرة من هذه الفئة، ومن هذا المنطلق نُظّم له معرض فردي خاص به، بالإضافة إلى مشاركته في المعرض الجماعي الذي يشهده شهر يوليو، مشيراً إلى أن الفنانين دائماً ما يستلهمون أعمالهم من فنانين عالميين ويطورونها بأسلوبهم الخاص، وأن عمل مناصرة في هذا المجال جاء متميزاً.
من جهته قال الفنان حسان مناصرة إن الأعمال التي عرضها تقارب بشكل من الأشكال حياتنا اليومية، وإنه صاغها فنياً بطريقته الخاصة، إما ببساطة أو بإعادة تفكيكها وتركيبها، لافتاً إلى أنه يحاول أن ينحت له توجهاً فنياً خاصاً به يمتاز بالأصالة.
وتعدّ أعمال حسان مناصرة تسجيلاً ليوميات وسلوكيات قد تكون غاية في البساطة في شكلها ومظهرها، مثل الابتسام عندما نتذكر شيئاً ما، أو النظر إلى السيارات من النوافذ، أو حتى مجرد النظر في نقطة ما في الفراغ، ثم يحاول استخراج ما بداخل هذه السلوكيات من طاقة تعبيرية والخوض فيها كسلوك إنساني فائق التعقيد ومكون أساسي يميز البشر عن الآلات أو قطع الأثاث.
يشار إلى أن حسان مناصرة فنان متعدد التخصصات، وقد درس فن الرسم في معهد الفنون الجميلة في الأردن، ودرس الفنون التطبيقية في جامعة البلقاء التطبيقية، كما تلقى دروس الحفر والطباعة على أيدي متخصصين في المتحف الوطني الأردني للفنون الجميلة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *