مهرجان الرطب .. وجهة المواطنين لشراء احتياجاتهم من الرطب

أغسطس 2019

تتواصل فعاليات مهرجان الرطب المحلي الرابع 2019 الذي تنظمه وزارة البلدية والبيئة وسوق واقف، والذي انطلق في الثالث والعشرين من الشهر الماضي ويستمر حتى الثالث من الشهر الجاري، بمشاركة 85 مزرعة محلية إضافة لشركة «حصاد» وجهات أخرى، مقابل 73 مزرعة شاركت في نسخة العام الماضي من المهرجان.

قال السيد عادل اليافعي مساعد مدير إدارة الشؤون الزراعية بوزارة البلدية والبيئة، إن تنظيم المهرجان يأتي في إطار الاهتمام الكبير الذي توليه دولة قطر لدعم وتشجيع الإنتاج المحلي من كافة المنتجات الوطنية ومن بينها الرطب بالتزامن مع موسم إنتاج الرطب في البلاد، وضمن الجهود الرامية لتحقيق الأمن الغذائي، والاهتمام والحرص على تطوير قطاع الزراعة بما في ذلك أشجار النخيل، وكذلك دعم أصحاب المزارع والمهتمين بزراعة الرطب، والارتقاء بأصناف التمور من حيث النوعية والجودة.
وأشار اليافعي إلى أن وزارة البلدية والبيئة تطمح إلى بيع أكثر من 250 ألف طن من الرطب خلال أيام المهرجان، بعد الارتفاع الكبير في حجم المبيعات العام الماضي والذي وصل إلى 205 آلاف طن.
وأضاف اليافعي أن من أهم الأصناف المعروضة للبيع هي الخلاص والشيشي والخنيزي والبرحي والصقعي ونبت سيف واللولو والرزيز.
من جهته قال السيد حمد الشمري مدير إدارة البحوث الزراعية بالوزارة، إن الزيادة في عدد المزارع المشاركة تؤكد نجاح المهرجانات السابقة، موضحاً أن دور الإدارة يكمل دور القطاع الزراعي في توفير الأمن الغذائي بالدولة، إضــــافة إلى معالجة وإيجاد حلول للمشكلات الفنية التي تواجه زراعة النخــــيل وإنتاج التـــــمور، بدءاً من إكثار النخيل نســــيجياً لتوفير أنواع جــــيدة منه والمـــحافظة على النوع والإنتاج لجمـــــيع الأصناف.
ونوه الشــــمري إلى أن إدارة البحوث الزراعية تعمل كذلك قدر الإمكان على إيجاد عدة أصناف من النخيل تنتج طوال العام وليس فقط خلال الموسم الذي يمتد لأربعة شـــهور، وأنها الآن في طور هذه التجربة الجديدة وبخاصة لتلك الأصناف التي تنتج في آخر الموسم.
وشهد المهرجان إقبالاً كبيراً من المواطنين والمقيمين الذين أشادوا به وبأسعاره المناسبة، حيث قال حمد الفهيدي إن المهرجان جاء هذا العام متنوعاً وشاملاً لمختلف أنواع الرطب التي يبحث عنها الجميع، مؤكداً أن المهرجان أصبح مقصداً للمستهلكين الذين ينتظرونه لشراء ما يحتاجونه من الرطب المحلي الذي يمتاز بمواصفات عالية.
من جانبه قال صالح الباكر إن مهرجان الرطب هذا العام كان أكثر تنوعاً، بالإضافة إلى زيادة عدد المشاركين، كما لمسنا تطورات في الإنتاج الزراعي في كافة المنتجات الزراعية ومن ضمنها الرطب، وأتمنى استمرار إقامة مثل هذه المهرجانات التي نترقبها ونحرص على الشراء منها لجودتها العالية وأسعارها المناسبة.
أما أحمد يوسف الحكيم فقال إن مهرجان الرطب هذا العام ساهم في الحد من عناء المواطنين في البحث عن الرطب، وهذا يفسر الإقبال عليه لشراء مختلف أنواع الرطب منذ اليوم الأول من انطلاقته. وأضاف الحكيم أن الأسعار مناسبة وفي متناول الجميع، مشيداً بقيام وزارة البلدية بمراقبة الأسعار وتحديد سعر البيع بالكيلو، مما أدى إلى الالتزام بالقوانين وأسعار البيع.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *