19 فناناً يشاركون في النسخة الرابعة من معرض «الإقامة الفنية»

أغسطس 2019

افتتح الشهر الماضي برنامج «الإقامة الفنية» في نسخته الرابعة بعنوان «أبعاد لامتناهية»، تحت رعاية سعادة الشيخة المياسة بنت حمد بن خليفة آل ثاني، رئيس مجلس أمناء متاحف قطر، بمطافئ: مقر الفنانين. ويأتي المعرض، الذي يستمر حتى الأول من الشهر المقبل، تتويجًا لبرنامج الإقامة الفنية، وهي مبادرة سنوية ترعى المواهب الإبداعية من جميع أنحاء البلاد، حيث يشرف على التقييم الفنّي للمعرض كل من الدكتور بهاء أبو دية وسعيدة الخليفي.

ويركز معرض هذا العام على دراسة واستكشاف مسألة المفاهيمية في الممارسات الفنية، فقد تمت دعوة الفنانين، خلال إقامتهم لمدة 9 أشهر، لتجربة واستكشاف الأفكار والوسائط الفنّية الجديدة لفهم المزيد عن معنى الأعمال الفنية المفاهيمية، مع التركيز على الأفكار والمعاني والمحتوى أكثر من النواحي الجمالية.
وانقسم المعرض إلى ثلاثة أقسام رئيسية هي: «أطياف ملموسة» و«عند تخوم الفكر» و«آفاق بصرية»، مما أتاح الفرصة للزائرين لاكتشاف واستكشاف المزيد عن الفن المعاصر والفن المفاهيمي المحلي، من خلال عرض مجموعة واسعة من الأعمال الفنية المتميزة والممارسات والوسائط الفنية.
وشهدت النسخة الرابعة من برنامج «الإقامة الفنية»، مشاركة 19 فناناً وفنانة، منهم (10) فنانين قطريين، تنوعت تخصّصاتهم الفنية بين الرسم والتصميم والنحت والهندسة المعمارية والتصوير الفوتوغرافي والفن البصري، وهم: عبدالله الكواري (قطر)، علاء باتا (الأردن)، إيمان مكي (مصر)، فيصل الهاجري (قطر)، فيديريكا فيساني (إيطاليا)، غيوم روسيري (فرنسا)، حسان مناصرة (الأردن)، جيسي باين (الولايات المتحدة)، لولوة السليطي (قطر)، مريم العامري (قطر)، محمد فرج السويدي (قطر)، مايكل بيرون (الولايات المتحدة الأمريكية)، نايلة الملا (قطر)، نوربانو حجازي (المملكة العربية السعودية)، روضة أحمد الخوري (قطر)، سارة الفدعق (قطر)، سارة الأنصاري (قطر)، شيخة الحردان (قطر)، وسدرة الزبيري (باكستان).
ويُتيح برنامج الإقامة الفنية للمشاركين فرصة الغوص في أعماق عالم الجمال والإبداع الفني، حيث ينتقلون إلى أحد الاستوديوهات ويتعاونون مع زملائهم في التصميمات ويطورون أساليبهم الفنية الخاصة، كما يتسنى لهم كذلك لقاء أمناء المتاحف والمعارض الفنية والاستفادة من توجيهات نخبة من الفنانين البارزين من جميع أنحاء العالم على نحو يساعدهم في صقل مهاراتهم الفنية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *