السومار .. الأسباب والأعراض والعلاج

سبتمبر 2019

بقلم‭:‬ د‭. ‬إقدام‭ ‬مجيد‭ ‬الكرخي

السومار مرض يصيب الطيور بشكل عام، ويكثر حدوثه في الصقور، ويؤدي إلى حدوث التهاب في أنسجة أسفل القدم، وقد يسبب في مراحله المتقدمة التهاب الأعصاب والأوتار، مما قد يفقد الطير القدرة على استخدام القدم المصابة بالشكل السليم، خاصة أثناء مسك الطعام واصطياد الفرائس خلال موسم الصيد والتدريب.
وهنالك عوامل عدة تؤدي إلى زيادة نسبة الإصابة بهذا المرض، منها ما يكون نتيجة سوء إدارة، أو نتيجة إصابة بأمراض أخرى، أو بسبب تعرض الطير لعوامل بيئية غير ملائمة.
أهم العوامل المساعدة على إصابة الصقور بالسومار:
1. التعرض للجفاف وتشقق الجلد نتيجة العطش أو الجوع أو بسبب إصابة مرضية.
2. إصابة إحدى الساقين بكسر أو جرح أو التهاب في المفاصل مما يسبب ألماً عند الوقوف على القدم المصابة، فيضطر الصقر إلى الوقوف على الساق السليمة، فيزداد الضغط عليها نتيجة وزن الجسم.
3. وجود المسببات المرضية للسومار في أسفل القدم، فبعضها قد يوجد في براز الطيور، ومنها: (E, Coli, Proteus) والبعض الآخر موجود في التربة، ومنها: (Clostridium Tetani).
4. سوء التغذية، أي تغذية الصقور على لحوم فقيرة بالمواد الغذائية الضرورية وعدم إعطاء الفيتامينات بشكل دوري، خاصةً فيتامين (أ، ج، هـ).
5. التوقف لفترات طويلة عن تدريب الصقر، خصوصاً أثناء موسم المقيظ، وهذا يسبب قلة وصول الدم إلى أنسجة راحة القدم، وبالتالي موتها.
6. جروح الأقدام الناتجة عن صيد الصقور بواسطة الفخ، وعضات القوارض كالسنجاب والفأر، وذلك عند اصطيادها من قبل الصقر.
7. نمو المخالب وعدم تقصيرها، مما قد يؤدي إلى:
• الارتكاز على وسط أسفل القدم وليس على الأصابع.
• التسبب بجرح أسفل القدم عند الإمساك بالطعام، فيكون الجرح عرضة لدخول الإصابات البكتيرية أو الفطرية.
8. استخدام أوكار ذات أسطح غير جيدة، كأن تكون صلبة أو تحتوي على نتوءات حادة كالمسامير.
9. استخدام أدوات ملوثة وغير نظيفة، كالأوكار والدس، مما يعرض أسفل قدم الصقر إلى التلوث بالبكتيريا والفطريات التي توجد على الأدوات.
10. تعرض أسفل القدم إلى كدمات أو خدوش أو جروح نتيجة لمسك التلواح خلال التدريب أو مسك الفرائس بقوة، إضافةً إلى الارتطام بالأرض خلال موسم الصيد والتدريب.
11. زيادة وزن الصقر، خاصة خلال موسم المقيظ.
12. عدم التعرض لضوء الشمس بشكل كافٍ خلال موسم المقيظ.
أنواع السومار:
يمكن تقسيم السومار إلى خمسة أنواع تبعاً لشدة الحالة المرضية والأعراض المرضية الظاهرة على الصقر المصاب، علماً بأن هذه الأعراض المرضية قد تختلف باختلاف البيئة التي يعيش فيها الصقر، كالرطوبة والحرارة والتغذية والأدوات المستخدمة لتربية وتدريب الصقر.
الإجراءات الواجب اتباعها في علاج حالات الإصابة بالسومار بجميع أنواعه:
1. تقديم أطعمة ذات نوعية جيدة مع إضافة الفيتامينات والأحماض الأمينية والمعادن الضرورية لتغذية الصقر المصاب.
2. استخدام أوكار يكون سطحها مغطى بطبقة من مادة الترتان الصناعي أو قطعة من الجلد الناعم.
3. خفض وزن الصقر إلى وزنه خلال موسم التدريب والصيد.
4. زيادة التمارين وفترات التدريب والطيران، وذلك لتنشيط الدورة الدموية وزيادة تدفق الدم الواصل إلى الأطراف السفلية المصابة بالسومار.
علاج السومار:
إن اختيار العلاج المناسب في حالات الإصابة بالسومار يعتمد بشكل أساسي على عوامل عدة، أهمها شدة المرض وإزالة العامل المسبب، وهي كما يلي:
• حالات السومار التي يكون فيها السطح الخارجي للجلد متضرراً فقط دون وجود التهاب (خمج): يمكن علاج هذا النوع باستخدام المراهم الطبية التي تحتوي على المضادات الحيوية، فيوضع المرهم مرتين في اليوم على منطقة الجلد المتضررة والمنطقة المحيطة بها، ويستمر في العلاج حتى تَسهُل إزالة الجلد المتقشر، وهنا يجب الانتباه إلى عدم استخدام المراهم التي تحتوي على مركبات الستيرويد لعلاج هذا النوع من السومار.
• حالات السومار التي يكون فيها كف القدم منتفخاً مع عدم تكون قيح (خُرَاج) في مكان الإصابة: تعالج هذه الحالة بإعطاء دورة من المضادات الحيوية ومضادات الالتهاب لمدة 10 أيام، ويستمر في العلاج حتى زوال الانتفاخ بشكل كامل.
• الحالات المتقدمة من السومار، التي غالباً ما تكون مصحوبة بوجود التهاب في منطقة الإصابة: علاج هذه الحالة يتم باستخدام المضادات الحيوية التالية:
1. ماربوفلوكساسين (Marbofloxacin) (10 ملغم/كغم) مرة واحدة باليوم.
2. لينكومايسين (Lincomycin) (50 ملغم/كغم) مرتين في اليوم.
3. كليندامايسين (Clindamycin) (50 – 100 ملغم) مرتين في اليوم.
• حالات السومار المتقدمة التي تتطلب إجراء عملية جراحية لإزالة المنطقة المتضررة من القدم: يعطى الصقر المضادات الحيوية قبل عدة أيام من موعد إجراء العملية الجراحية، وذلك لعلاج أي حالات التهاب، كما يمكن إعطاء مسكنات للآلام في حالة وجود ألم في القدم المصابة، ومن المسكنات التي يمكن استخدامها:
1. ميلوكسيكام (Meloxicam) (0.1 – 0.2 ملغم/كغم) مرة واحدة في اليوم عن طريق الفم.
2. كاربروفين (Carprofen) (1-2 ملغم/كغم) مرتين في اليوم عن طريق الفم، أو بتركيز 1ملغم عن طريق الحقن تحت الجلد.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *