الأقواس في الحضارة الإسلامية والخليجية والقطرية (2)

سبتمبر 2019

إعداد‭- ‬محمد‭ ‬عبدالله‭ ‬محمد

لم تغفل الحضارة الإسلامية عامل الجمال والإبداع في التصاميم المعمارية، فقد اهتم المسلمون بالفن المعماري منذ قيام دولة الخلافة الإسلامية في الوطن العربي والأقاليم التي خضعت للفتوحات الإسلامية.
ومن مظاهر الطابع المعماري الفني تشييد الأقواس على واجهات المساجد والقصور والأبواب الرئيسية. وتتميز العمارة الإسلامية في زمن الخلافة الإسلامية، والتي تصنف تاريخياً بالعصر الإسلامي الوسيط، بزخارفها وتصميماتها الفنية الرائعة.

تشيد الأقواس على واجهات المباني وأبواب الأسوار والقصور والمساجد وبعض البيوت في المدن الكبيرة، وبعد قيام الحضارة الإسلامية حملت الأقواس الطابع الإسلامي، وفي كل مرحلة كان لها ما يميزها، بداية من عهد الخلفاء الراشدين وصولاً إلى الخلافة العثمانية.
ودلت المكتشفات الأثرية في منطقة الخليج على وجود العديد من المباني الأثرية التي احتوت على الأقواس، منها قلعة أجياد، وهي من القلاع الدفاعية، وتعود إلى عصر الخلافة العثمانية، وشيدت من حجارة الجبل عام 1780م على جبل أجياد في مكة المكرمة، وكان الغرض من تشييدها حماية الحرم الشريف، وتحتوي القلعة على سور وأبواب تتخذ شكل الأقواس، كما أن واجهات الغرف مقوسة، وتتبع في تصميمها النمط الهندسي العثماني.
وفي دولة قطر هناك مواقع أثرية حملت نمط البناء العربي الإسلامي، لا سيما في تصميم الأقواس، ففي موقع الزبارة الأثري شيدت قلعة في القرن الثامن عشر تحتوي على واجهة أقواس تؤدي إلى البوابة، كما شيد مسجد مرير على النمط العثماني، ويحتوي على 44 قبة وواجهة من الأقواس التي تؤدي إلى داخل الجامع، وظلت أطلال القلعة والجامع قائمة إلى أن اندثرت عام 1961م.
ويحمل القصر القديم (متحف قطر الوطني حالياً) الذي شيد في العقد الأول من القرن العشرين نمط الطراز الإسلامي في الزخارف والأقواس وتوزيع المباني، وضم القصر أربع حجرات وليواناً يطل على حوش البيت وثلاثة عقود مدببة على أبواب الغرف تتخذ شكل الأقواس، وضم المجلس الداخلي ثلاث حجرات وليوانين مصممة على ثلاثة عقود نصف دائرية، وكلها تتميز بجمال التصميم ذي الطابع الإسلامي.
ومن معالم دولة قطر التي تحتوي على أقواس وفقاً لنمط العمارة الإسلامية الديوان الأميري القديم، وذلك من ناحية تصميم الأقواس والأعمدة والقبب على واجهة البوابة الرئيسة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *