الكاتب والمؤلف المسرحي خليفة السيد: أصدرت 12 كتاباً متنوعاً عن تاريخ قطر وتراثها

أكتوبر 2019

ضيفنا في هذا العدد كاتب ومؤلف مسرحي ألف مجموعة من الكتب الثقافية والمسرحيات التي كانت لها أصداء واسعة في المجتمع القطري، فقد أصدر 12 كتاباً عن قطر وتاريخها وتراثها، وألف خمس مسرحيات عرض أغلبها في سبعينيات القرن الماضي على خشبة مسرح نجمة، إنه الكاتب خليفة السيد، الذي التقته مجلة الريان في هذا الحوار..

• حدثنا عن بداياتك في الكتابة..
– بدأت الكتابة في ستينيات القرن الماضي بعد افتتاح إذاعة قطر، وأولى كتاباتي للإذاعة كانت عام 1969، وكانت عبارة عن مسلسلات وحكايات تروى عبر الإذاعة، ثم كتبت برنامج «مجلس بو ناصر»، الذي كان يبث عبر أثير إذاعة قطر عصر كل يوم، ويسلط الضوء على بعض الأمور في المجتمع ووضع الحلول لها، وكنت أكتب دور كل شخص في المجلس.

• متى بدأت الكتابة في المجال المسرحي؟
– بدأت الكتابة المسرحية منتصف عام 1972، وكانت هناك فكرة لإنشاء مسرح في البلاد، بعد نجاح مسرحية «صقر قريش» التي عرضت آنذاك في دار المعلمين.

• حدثنا عن مسرح نجمة، ومسرحية «من طول الغيبات»..
– البداية كانت باتفاق مجموعة من الشباب القطريين على تشكيل إدارة لإنشاء مسرح في إحدى القاعات داخل فيلا سكنية في منطقة نجمة استؤجرت لهذا الغرض، وهو ما دفعني إلى تأليف وكتابة مسرحية «من طول الغيبات» باللهجة العامية لعرضها على خشبة هذا المسرح، واستغرقت كتابة النص المسرحي 30 يوماً، وبعد الانتهاء من جميع التجهيزات اللازمة افتتح السيد عيسى غانم الكواري وزير الإعلام آنذاك مسرح نجمة لعرض المسرحية.

• ما المسرحيات التي ألفتها؟
– ألفت خمس مسرحيات، وهي: «من طول الغيبات»، و«طماشة»، و«الدلال»، و«الكنز الغائب في بلاد العجائب»، وآخر مسرحية كانت بعنوان «يا غافل لك الله» عام 2005.

• هل كنت تجسد أدوار بعض شخصياتك المسرحية أم أنك اكتفيت بالتأليف؟
– اكتفيت بالتأليف، لكنني اضطررت إلى تمثيل دور «حاكم قندهار» في إحدى المسرحيات بسبب رفض الممثلين أداء هذا الدور.

• هل سبق لك المشاركة خارج الدولة؟
– نعم، فقد عرضت إحدى المسرحيات في المغرب.

• كيف ترى الحركة المسرحية في قطر؟
– المسرح هو مرآة المجتمع، وإذا أردت معرفة مدى نشاط الحركة الثقافية في دولة ما فانظر إلى مسارحها، وفي قطر نأمل أن تحظى الحركة المسرحية بالاهتمام كما كانت عليه في السابق، ففي الوقت الحالي أراها بحاجة إلى تجديد النشاط.

• حدثنا عن إصداراتك..
– ألفت 12 كتاباً متنوعاً عن تاريخ قطر، والألعاب والأهازيج القطرية، والأسواق الشعبية، والمعتقدات الشعبية، وما ذكر من أمثال على لسان البدو والحضر، والحرف والمهن والصناعات الشعبية في قطر، وآخر كتبي معجم المصطلحات الشعبية وشرحها.

• كيف تقيم الكُتاب لدينا؟
– خلال السنوات الأخيرة ظهر عدد كبير من الكتاب، ومن وجهة نظري فإن لقب الكاتب يستحقه عن جدارة من ألّف عشرة كتب فأكثر، أما دون ذلك فلا يعد كاتباً.

• ما الذي ينقص الكُتاب في الوقت الحالي؟
– الكثير من الكتاب لديهم الكثير من الأفكار والقدرة على الكتابة والإبداع، لكننا معشر الكتاب ينقصنا الدعم لنتمكن من التوسع في الكتابة وزيادة إصداراتنا من الكتب التي تستفيد منها الأجيال القادمة.

• ما الصفات التي يستحب توافرها في الكاتب حتى يكون مبدعاً في كتاباته وإصداراته؟
– حتى يكون الكاتب مبدعاً ومتميزاً لا بد أن يكون مطلعاً وصاحب فكر وثقافة، وأن تكون لديه رؤية ومخزون كافٍ من اللغة والمعاني والمصطلحات الأساسية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *