ساحة الحمام.. مساحة للترفيه وسط المحلات التجارية

أكتوبر 2019

ساحة الحمام في سوق واقف من الساحات الكبيرة التي يتجمع فيها الحمام، وتقع وسط المحلات التجارية في السوق، وتعد معلماً في الدولة ومقراً للحمام.
ويطلق اسم ساحة الحمام على هذا المكان نظراً لكثافة الحمام الموجود هناك، وتقام في الساحة العديد من الاحتفالات والمهرجانات الشعبية، حينها تزداد حركة الزوار من الداخل والخارج، مما يعطي صورة جمالية لتلك المساحة، التي يمتزج فيها جمال المكان وزخم الفعاليات وتجمع الناس حول الحمام.
ويقبل الكثير من الناس على زيارة تلك الساحة، وذلك بهدف إطعام هذه الطيور والتقاط الصور معها، فللحمام مكانة كبيرة في حياة الكثيرين.
والحمام من الطيور التي وجدت على سطح الأرض منذ القدم، ويطلق اسم الحمام على الذكور منها، أما اليمام فيطلق على الإناث، ويمتلك ذكر الحمام منقاراً كبيراً، بينما الإناث تملك منقاراً صغيراًً.
ويعد طائر الحمام من الطيور قوية البنية وسريعة الطيران، ويطلق على صوته «الهديل»، ولديه القدرة على التعرف على الوجه البشري، فهو يمتلك مجموعة من الخلايا العصبية التي تجعله قادراً على تحديد اتجاهاته وعدم النسيان.
ويبحث الحمام عن طعامه في الصباح الباكر، بينما يأخذ قسطاً من الراحة أثناء الظهيرة، ويعود إلى مكانه قبل حلول الظلام.
ويوجد من الحمام ما يقارب ٤٩ نوعاً، ويفضل العيش وسط عائلة، والتحليق في السماء كأسراب.
ومن الأطعمة المفضلة لدى الحمام بذور عباد الشمس والقمح والأرز وباقي أنواع الحبوب، أما صغار الحمام فتتغذى على مسحوق الأرز، وبعد عشرة أيام تبدأ بتناول الأطعمة الصلبة.
ويشرب طائر الحمام الماء من البئر بطريقة مختلفة عن بقية الطيور، فهو لا يرفع رأسه للأعلى مع كل رشفة، بل يدفع منقاره في الماء ثم يسحب الماء عن طريقه.
والحمام من الطيور المربحة تجارياً، ولحمايتها يجب توفير مكان آمن لها، وأن يكون جافاً وجيد التهوية لتجنب الإصابة بالأمراض.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *