النهام عمر بوصقر: مهرجان سنيار الأقرب إلى حقيقة فن الغوص

أكتوبر 2019

حوار‭: ‬خولة‭ ‬الأجنف

«الدشة» و«القفال» ورحلات الغوص محطات مهمة في حياة أهل الخليج، وكان وجود النهام ضرورياً في تلك الرحلات للتخفيف عن البحارة، وعن بعض النهامين الذين عاشوا في الستينيات والسبعينيات روى ضيفنا بعض الذكريات والقصص المتعلقة بفن النهمة، هذا الفن والموروث الغنائي البحري، الذي يعد جزءاً من مكونات هوية المجتمع القطري، وفي هذا الحوار يحدثنا ضيفنا النهام عمر بوصقر عن هذا الفن وتلك الذكريات..
• من الهواية إلى احتراف فن النهمة، كيف كانت البداية؟
– -كنا ونحن صغار نسمع النهام وهو يودع الأهالي بصوته الشجي في لحظات مؤثرة جداً ضمن رحلة الغوص والبحث عن اللؤلؤ، وكنا نقلده، كما كنا نسمع «القلاليف» وهم يخدمون المحامل (يصنعون السفن) يتحدثون عن المهن المرتبطة بركوب البحر، ومن أبرزها مهنة النهام، وأحياناً كنا نسمع النهمات من الإذاعة فنكتبها ونحفظها، كل هذا ساهم في تعزيز هذا اللون الفني وتأسيس جيل من النهامين والمتذوقين لهذا الفن، وفن النهمة بالنسبة إلي كان وما زال هواية وعشقاً لا ينتهي.
• هل ما يؤديه النهام مرتجل أم محفوظ؟
– النهام يحاول أن يخفف عن الغواصين أثناء فترة الغوص التي تصل إلى ٤ أشهر بمجموعة هائلة من الأغاني التي يحفظها عن ظهر قلب، والنهمة لها شعراء خاصون بها، ولها كلمات تتوارثها الأجيال جيلاً بعد جيل، والكلمة الوحيدة التي يمكن أن تُرتجل هي «آه يا مال»، وكذلك الآهات التي تخرج من النفس وتعبر عن الشوق والحنين للأرض والأهل.
• بمن تأثرت في هذا المجال؟
– تأثرت ببعض النهامين الذين انضموا لبعض الفرق الشعبية، أمثال: راشد الماس الملقب بـ «السكر»، وسليمان السودان، وحمد المحري.
• حدثنا عن شعراء النهمة..
– هناك بعض الشعراء الذين يكتبون لهذا الفن إضافة إلى كتابة الشعر النبطي، مثل الشاعر عبدالله الزهيري من البصرة، وهناك أيضاً شعراء الموال، مثل سعيد البديد المناعي، والرواة، مثل الراوي حارب راشد الحارب، وله مؤلفات منها «مواويل من الخليج»، وبعض المواويل والقصص نحصل عليها من أعضاء الفرق، أمثال إبراهيم بن بدر البدر، وراشد الماس، وعيسى بن عبدالله المناعي.
• تدمع عيون النهامين بسبب ما يؤدونه، حدثنا عن هذا الموضوع..
– بعض النهامين يندمجون ويتسلطنون في النهمة تعبيراً عن جروحهم الداخلية وأوجاعهم، فتدمع عيونهم، ويقال إن منهم من يصاب بالعمى، خاصة عندما يؤدون فن «جرح لفراقي».
• كيف كان الوصول إلى تكوين جيل جديد من النهامين؟
– كانت الدور مفتوحة لاستقبال الهواة للمحافظة على جميع ألوان الفنون، خاصة الفنون البحرية، ومن الفرق التي نشطت في هذا المجال فرقة مبارك بن سعيد، وفرقة سعد بن عواد، وفرقة اللؤلؤة.
• ما مدى اهتمام الفرق الشعبية بالفن البحري اليوم؟
– معظم الفرق اهتمت بالعرضة، باستثناء فرقتين فقط اهتمتا وتخصصتا في الفنون البحرية، وهنا أشكر فرقة صوت الريان، التي اهتمت بجميع الألوان الفنية على حد سواء.
• حدثنا عن جائزة كتارا لفن النهمة «نهام الخليج»..
– هذه الجائزة انطلقت النسخة الأولى منها عام ٢٠١٧، وأنا من مؤسسيها، وتسعى للحفاظ على التراث القطري، والاهتمام بالموروث الغنائي البحري، وبناء جيل جديد من الشباب المهتمين بفنون البيئة البحرية، وقد حصد الجائزة الأولى في الدورة الأولى النهام علي سعيد المري، وحصد الجائزة في الدورة الثانية فيصل عبدالمحسن مال الله، وحصد الجائزة الأولى في الدورة الثالثة علي الحداد، وأنا سعيد جداً بجميع من شارك وواكب هذا اللون البحري، الذي يروي فترة مهمة في حياة أهل الخليج، وكل من لديه طاقة فنية وخامة صوتية قوية أنصحه بأن يتقدم لهذه المسابقة، التي تسعى لتوثيق وإحياء الموروث الشعبي.
• حدثنا عن مشاركتك في مهرجان سنيار..
– مهرجان سنيار ذكرنا بالماضي بكل تفاصيله، وهو الأقرب إلى حقيقة فن الغوص، وكل مكونات وتفاصيل عملية الغوص موجودة فيه، لا سيما نهام المحمل، ومن أبرز الفنون البحرية التي قدمتها الخطفة، واليامال، والدواري، والمخموس، والجيب، وفي عام ٢٠١٣ شاركت مع الإعلامي ناصر الخليفي وحصلنا على المرتبة الثالثة في الغوص.
• للمسرح محطة مهمة في مسيرتك الفنية، حدثنا عنها..
– بدايتي كانت في مسرحية «بودرياه» مع الفنان حمد الرميحي، ثم «يا ليل يا ليل» مع نوخذة المسرح عبدالرحمن المناعي، ثم شاركت في المسلسل الإذاعي «دقت القبعة»، والمسلسل الدرامي «الدالوب»، إلى جانب المشاركة في العديد من المهرجانات في دول مجلس التعاون الخليجي وفي الوطن العربي وأوروبا.
• ما الفرق المسرحية والشعبية التي انضممت لها؟
– فرقة مسرح السد، وأصبح اسمها الآن فرقة الدوحة المسرحية، كما أنني عضو في فرقة اللؤلؤة الشعبية، والفرقة القومية القطرية للفنون الشعبية، وشاركت مع بعض الفرق الشعبية في غنائها واحتفالاتها الشعبية، مثل فرقة «اسلطة»، وفرقة «ابن عواد».

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *