الشاعر عايد المحيلبي:الصقاقير يحتاجون إلى نادٍ يمثلهم

أكتوبر 2019

ضيفنا‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬العدد‭ ‬شاعر‭ ‬وصقار‭ ‬ومعد‭ ‬برامج،‭ ‬له‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الهوايات،‭ ‬منها‭ ‬هواية‭ ‬الصقارة‭ ‬والذهاب‭ ‬إلى‭ ‬المقناص،‭ ‬مجلة‭ ‬الريان‭ ‬زارته‭ ‬في‭ ‬منزله‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬الكويت‭ ‬بمنطقة‭ ‬سلوى‭ ‬وخرجت‭ ‬بهذا‭ ‬اللقاء،‭ ‬إنه‭ ‬الشاعر‭ ‬الصقار‭ ‬عايد‭ ‬عواد‭ ‬المحيلبي‭..‬

• حدثنا عن بداياتك الشعرية..
– بداياتي كانت في فن المحاورة، ثم اتجهت لشعر النظم.

• تراجع فن المحاورة في بعض دول الخليج، ماذا عنه في الكويت؟
– فن المحاورة في دولة الكويت ما زال جيداً، خاصة مع قدوم جيل جديد من الشباب الصاعد والمتحمس والمتمكن، كما أن مسابقة قناة الوطن أعادت الروح إلى هذا الفن بعد التراجع الذي شهده، وتحديداً بعد وفاة الشاعر المعروف نواف بن منور العازمي رحمه الله.

• ما رؤيتك لمستقبل الإعلام المهتم بالشعر؟
– هذا الإعلام يعيش في ريعان شبابه، ونشاط الشعراء المعروفين من خلال مواقع التواصل الاجتماعي أصبح جزءاً ثابتاً وفعالاً للإعلام.

• ما خطوطك الحمراء في الشعر؟
– عدم التطرق إلى الأحداث الشائكة، وعدم التصادم مع الآخرين من خلال الشعر.

• هل خدمت القنوات الفضائية الشعر؟
– أعتقد أنها خدمت الشعر والشعراء والتراث والموروث الشعبي، وقدمت الخدمة المطلوبة والمأمولة، مع وجود تفاوت بينها وفقاً لاجتهادات القائمين عليها.

• ما الذي يجب أن يكون عليه الشاعر؟
– الشاعر يجب أن يكون مثقفاً راقياً وملماً بالمعلومات.

• هل تحب أن تنقد قصائدك؟
– النقد الزائد عن الحد يعطل الشاعر ويعيق مسيرته.

• ما سبب قلة قصائد النظم لديك، خاصة في الآونة الأخيرة؟
– السبب الرئيسي هو كثرة الاهتمام بهواية الصقارة والاهتمام والعناية بالصقور وأماكن مرابطها، مما جعلني أبتعد عن الساحة الأدبية، فالتقصير مني وليس من الإعلام، وعندما أتفرغ من الصقارة أتجه للعمل.

• تعدّ أيضاً بعض البرامج الشعرية، ألا ترى في ذلك مشقة ذهنية؟
– الإعداد كان صعباً في الماضي، أما الآن فهو شيء جميل، خاصة في ظل وجود شبكة الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي.

• هل تراجع مستوى الشعر؟
– لم يتراجع مستواه، خاصة في ظل وجود أنشطة تخدم الشعر وتمنح الشعراء المبدعين فرصة الظهور.

• إلى أي الصقور تميل؟
– أميل إلى الصقور التي يطلق على ألوانها «المغاتير»، وهو الذي يتميز باللون الكاشف أو الأشقر أو الأشعل أو الأحمر.

• ألا تستهويك صقارة الجير؟
– الجير يقتنيه الكثير من الصقاقير، وأنا لا أذمه إطلاقاً، فهو من الطيور التي لها وقع إيجابي، لكنني لم أصقره لعدم معرفتي به.

• لماذا تودع طيورك مرابط التأجير ولا تضعها في مربط خاص تمتلكه؟
– مرابط الإيجار فيها رفاهية واهتمام أكبر، وفي الوقت نفسه تفك خناق الارتباط المستمر وتتيح لي شخصياً الفرصة للذهاب للعمل أو السفر وتسيير أمور حياتي اليومية بشكل طبيعي دون قيود.

• إلامَ يحتاج الصقاقير؟
– الصقاقير بحاجة إلى نادٍ يمثلهم في دول الخليج، وأن يتاح لهم التنقل دون مضايقات بما أن نظام الجواز متاح للطيور بين هذه الدول، كما أنهم بحاجة إلى دعم الجهات الرسمية لهذه الهواية والاهتمام بها، خاصة أن بعض المسابقات أصبحت تعوض بترفيهها تعب الذهاب إلى المقناص والصيد.

• ما أبرز فوائد المشاركة في مسابقات الصقور؟
– المسابقات لها أثر إيجابي جداً، وأنصح بالمشاركة فيها، لأن الصيد أصبح قليلاً في ظل انحصار مواقعه وانخفاض الأعداد العابرة، وهذه المسابقات أصبحت المتنفس للطير وصاحبه، بالإضافة إلى وجود الجوائز المحفزة من مبالغ وسيارات قيّمة.

• أنت معد برامج تهتم بالصيد والصقور، ماذا حققت هذه البرامج؟
– هذه البرامج تناقش كل ما يخص الصقارة، وتقدم الإرشادات وبعض الأفكار في هذا المجال، ويعرف الصقاقير الهواة من خلالها مسميات الصقور والمصطلحات القديمة والجديدة، وتعرض مهارات ترويض الصقور وتدريبها وطرق الصيد المتعددة والمختلفة.

• ماذا عن برنامج «ذاكرة صقار»؟
– هذا البرنامج يستعرض أرشيف الصور القديمة للصقاقير أثناء رحلات الصيد، ويعرض الصور بأوقاتها وأحداثها ومواقعها والشخصيات الموجودة فيها.

• .. وبرنامج «مجالس رجال»؟
– هذا برنامج عام يجتمع فيه الصقاقير والشعراء ورواد المجالس من المعاصرين والقدامى للاستفادة من خبراتهم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *