الفنان بلاوي الهواري.. مؤسس الأغنية الوهرانية العصرية

نوفمبر 2019

ولد الفنان بلاوي الهواري عام ١٩٢٦م، وهو مطرب وملحن جزائري، وأحد أعلام الموسيقى الجزائرية، خاصة في طابع الوهراني العصري.
امتد مشوار الهواري الفني عدة عقود، وقاد الأوركسترا السمفونية للإذاعة والتلفزيون في الستينيات، ويرجع له الفضل في تأسيس الأغنية الوهرانية العصرية، التي كانت أحد أسلحته الثورية ضد المستعمر الفرنسي آنذاك.
اشتهر الهواري بتواضعه وحسن تعامله مع محيطه، وقربه من كل الأجيال من الفنانين، وكان بيته مفتوحاً لكل من يسعى لخوض تجربته الفنية، وعبر الكثير من الفنانين والفنانات، لا سيما من كان له الفضل عليهم في صقل مواهبهم وإنجاح أغانيهم، عن اعتزازهم بدوره وعطائه للفن الجزائري، أمثال سامية بن نابي، وهواري صابر، ومعطي الحاج.
ويوجد في رصيد الفنان بلاوي الهواري خلال مشواره الفني أكثر من ٥٠٠ أغنية، أشهرها «يا الوشام»، و«يا مرقوم الريشات»، و«يا حمام»، و«طال عذابي وطال نكدي»، و«سبحان الله رات عيني»، و«أصحاب البارود»، و«يا الطالب».
ألهمت أعمال الفنان الهواري الكثير من الفنانين الذين تغنوا بأعماله، أبرزهم صباح الصغيرة، وجهيدة، والهواري بن شنات، والشاب خالد، الذي أعاد غناء أغنية «بختة» ولقيت نجاحاً واسعاً.
حصل بلاوي على وسام الاستحقاق الوطني من الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة رفقة مجموعة من الفنانين والمثقفين، وفي برقية تعزية أسرة الفنان بلاوي الهواري كتب الرئيس الجزائري: «منح بلاوي الهواري ثروة من الإبداعات في الألحان الموسيقية بمختلف الطبوع والمقامات والألوان، كما تخرج على يديه وبرعايته شباب ذوو مواهب عديدة ومتنوعة أثرت الفضاء الفني وأسهمت في ترقية الموسيقى في بلادنا، وهو بذلك يعد من خيرة الفنانين الجزائريين الذين ستظل الحناجر تشدو بألحانهم وتندى الألسن بأغانيهم الشعبية».
لم يدخر المرحوم بلاوي الهواري أي جهد، ولم يمنعه المرض من مواصلة العطاء الفني، حتى توفي عام ٢٠١٧ عن عمر ناهز ٩١ عاماً.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *