افتتحه معالي رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية معرض فن السكراب.. إبداع عالمي في قلب قطر

نوفمبر 2019

افتتح معالي الشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية معرض «فن السكراب» في نسخته الأولى في الثالث والعشرين من شهر أكتوبر الماضي بالساحة الغربية بسوق واقف، ويستمر المعرض حتى الثاني من نوفمبر الجاري، ويشارك فيه عشرة فنانين محليين و٣٠ فناناً من مختلف أنحاء العالم.
وأبدى عدد من المواطنين إعجابهم بما احتواه المعرض، متمنين استمرار مثل هذه الفعاليات الجميلة التي تنظمها لجنة الاحتفالات بالمكتب الهندسي الخاص باستمرار.
وتحول سوق واقف بعد انطلاق معرض فن السكراب إلى ملتقى للثقافات والفنون العالمية، ومكان مميز تتلاقى فيه أفكار وإبداعات الفنانين حول العالم.
ويعد هذا المعرض الأول من نوعه في قطر، وساهم في تلبية رغبات هواة الأشكال واللوحات الفنية التي احتواها وقدمها عدد من الفنانين العرب والأجانب من مختلف دول العالم.
واشتمل المعرض على ثلاث قباب رئيسية، الأولى خصصت لعرض الأعمال الفنية التي جمعت من قبل الفنانين المشاركين في المعرض من الخردة وحولت إلى مجسمات وأشكال فنية، والثانية اشتملت على مواد الخردة مثل قطع الأسلاك والزجاج والخشب، التي تدخل في تكوين وتشكيل المجسمات الفنية، أما القبة الثالثة فاحتوت على الورش التي توضح آلية وطرق تكوين وتصنيع وتشكيل المجسمات الفنية بعد مرورها بجميع المراحل، وقد أقيمت على هامش المعرض في الساحة الخارجية ورش حول تجميع الخردة من خلال فك السيارات والقطع التي تحتوي على مواد وأدوات من الممكن الاستفادة منها في تشكيل وتصنيع مجسمات فنية مختلفة.
وقال الفنان العُماني عبدالكريم الرواحي: لقد كانت مشاركتي في المعرض مميزة من جميع النواحي، وفريدة من نوعها لأن المعرض فريد في الخليج والوطن العربي، وفي العالم أيضاً، ونشكر الجهات القائمة على إقامة هذا المعرض في بلدنا الثاني قطر على دعمهم للفنانين وهواة هذا الفن النادر، لا سيما أن المعرض يعد فرصة لنا كفنانين للقاء أكبر الفنانين من مختلف دول العالم في مكان واحد.
وأضاف الرواحي أن معرض فن السكراب المقام في سوق واقف يحتوي على معروضات في غاية الجمال صممها فنانون عالميون، وقد عملوا على إعادة تدوير الخردة والأشياء الأخرى لتصبح أشكالاً مميزة وتحفاً فنية تعرض وتباع وتستخدم كنصب تذكارية في الأماكن العامة.
ويشارك الرواحي في المعرض بـ 11 عملاً تعبيرياً، وكل عمل يحمل فكرة معينة، وأعماله في العادة تكون بتحويل المواد الخام الحديدية وبعض أنواع الخشب إلى أشكال مختلفة.
من جهته قال جاسم اليافعي، أحد زوار معرض فن السكراب، إن فكرة المعرض مبتكرة، وهو الأول من نوعه في قطر، وقد جذب أنظار زوار سوق واقف، الذي كانوا يتسابقون للدخول إلى المعرض لرؤية محتوياته ومشاهدة الأعمال الفنية والإبداعية التي نفذها عدد من الفنانين القطريين والعالميين، موضحاً أن ما يميز المعرض تنوع الأعمال الفنية المعروضة، ومشاركة مجموعة واسعة من المبدعين بأعمال عالمية.
وقال الفنان العراقي صادق السعدي إن تجربته في معرض فن السكراب لا يمكن وصفها، موضحاً أنه شارك في معارض مختلفة خلال السنوات الثلاث الأخيرة، لكن معرض فن السكراب المقام في قطر أفضلها في التصميم وطريقة العرض والمشارَكات وأعداد الفنانين المشاركين، مؤكداً أن هذا المعرض هو الأول من نوعه في قطر وفي الخليج والوطن العربي، وسيكون وجهة للفنانين العرب وغيرهم في السنوات المقبلة.
وأضاف السعدي أن مشاركته تضمنت أدوات فنية مصغرة تتعلق بتشكيل تصاميم السيارات القديمة، وأن عملية تجهيز وتصميم السيارة تمر بعدة مراحل، منها اختيار الفكرة، واختيار موديل السيارة المراد تشكيلها وتصنيعها، والحصول على تصميم السيارة المراد تشكيلها، سواء من الشبكة العنكبوتية أو عن طريق صور جانبية، ومن ثم البدء بالعمل بكل دقة بموجب قياسات دقيقة لشكل ومضمون السيارة، مشيراً إلى أن مدة صناعة نموذج السيارة الواحدة قد تصل إلى 3 شهور، وأن التكلفة الإجمالية لكل سيارة تتراوح بين 200 و 300 دولار.
وفي السياق ذاته قال الفنان اليمني منير الكوكباني إن مشاركته في معرض فن السكراب تتمثل في تشكيل مجسمات فنية بأسلاك كهربائية، وإعادة تدوير بعض الخردة مثل علب المشروبات الغازية وتشكيل لوحات ومجسمات فنية مختلفة، مثل الخيول والإبل وغيرها، مؤكداً أن المشاركة في معرض فن السكراب تعد فرصة لا بد من استغلالها لإيصال هذا الفن إلى الجمهور من خلال التصاميم واللوحات الإبداعية والمجسمات التي نفذها وصممها عدد من الفنانين القطريين والعرب والعالميين.
أما الفنان العماني غالب الصوافي فقال إن هذا المعرض العالمي معرض متميز ونادر، وقد أتاح الفرصة للفنانين من جميع دول العالم للالتقاء وتبادل الأفكار والتعرف على الأعمال الفنية على مستوى العالم، وهو في الحقيقة معرض يعجز اللسان عن وصفه عند النظر إلى طريقة عرض محتوياته وتصميمه الرائع، الأمر الذي أسهم في إخراج المشغولات واللوحات الفنية بصورة جمالية ورائعة، مشيراً إلى أن دولة قطر سباقة دائماً في إقامة مثل هذه المعارض المتميزة وغيرها من الفعاليات العالمية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *