الشاعر مناع الحربي: القصائد الاجتماعية ومواكبة الأحداث بوابات عبور إلى الجمهور

ديسمبر 2019

ضيفنا في هذا العدد شاعر متزن في ظهوره، أحيا الكثير من الأمسيات الخاصة في دولة الكويت وخارجها، وأنشد له عدد من المنشدين، وتغنى بقصائده بعض الفنانين، إنه الشاعر منّاع الحربي، مجلة الريان تواصلت معه في دولة الكويت وخرجت بهذا اللقاء..

• في أي المراحل الشعرية يصقل الشاعر موهبته؟
– في مرحلة تصحيح الأخطاء، وهي مرحلة ما قبل نضوجه المتكامل، وفيها يجب عليه التعاطي مع جميع الأحداث، التي يبني من خلالها الجسور مع الجمهور.

• كيف تجاوزت صعوبات البدايات؟
– ساعدني في تجاوزها تعدد وسائل الإعلام أثناء بداياتي.

• هل رسمت أسلوباً محدداً لملامسة ذائقة الجمهور؟
– بكل تأكيد، فالجمهور هو العامل الأساسي في وجود الشاعر الذي يبحث عن قيمته ومكانته، وأعتقد أن الإكثار من القصائد الاجتماعية ومواكبة الأحداث العامة بوابات عبور للجمهور.

• كيف ترى مستوى النقد في الوقت الحالي؟
– النقد السائد حالياً لا يتعمق في بواطن النصوص، وأغلب ما نشاهده قراءات مغلفة ومقيّدة ونقد ظاهري قائم على آلية مرسومة.

• ما مدى مساهمة المناهج الدراسية الأدبية في تغذية فكر الشاعر أثناء الدراسة؟
– لم يأتِ في مخيلتي، خصوصاً في المراحل الدراسية الأولى، الربط بين دراسة الأدب وكوني شاعراً، لكنني حالياً أسترجع بعض المعلومات، خاصة عند الحاجة إليها، فهي تظل قاعدة يبني عليها الشاعر نصوصه.

• من ساهم في دخولك الساحة الأدبية؟
– تعدد وسائل الإعلام، وكثرة فعاليات الشعر التي تقام في المناسبات الخاصة وتغطية الإعلام لها، وإقامة الأمسيات الشعرية، كل ذلك أفسح المجال لي لدخول الساحة الأدبية.

• هل ترى خبرتك وموهبتك الشعرية قادرة على تغطية مختلف أغراض الشعر؟
– قدراتي الشعرية اكتشاف ذاتي، وأمتلك الخبرة الكافية التي تأخذني لملامسة أذواق المتلقين في مختلف الأغراض، وأرى أنني اليوم أصبحت ملماً بما ينال إعجاب المتابعين ويثير انتباههم.

• في أي مرحلة شعرية ترى نفسك؟
– أرجو أن أكـــون قــد وصــلت إلى مرحلة النضوج، وهي المرحلة التي يفترض فيها تكامل عطاء الشــاعر وقدرته على استخدام المفردات الجزلة في خدمة المعنى الذي يستهدفه.

• عند استفسار المتلقين عن قصيدة شبه غامضة لك، هل تشرحها؟
– من الصعب أن يقدم أي شاعر شرحاً لقصائده، لا سيما أنه يبنيها من الأساس على رمزية يترك للقارئ الوصول إلى مفاتيحها.

• كيف تتعامل مع مواقع التواصل؟
– أعتقد أن «تويتر» له ثقله بين هذه المواقع، وأنا أرتاده باستمرار، وطروحاتي فيه تكون بحذر وجدية واتزان تام، خاصة بعدما فوجئت بسلبيات بعض الشعراء التي لا تمت للشعر بصلة وتهاونهم بذائقة متابعيهم.

• متى يكون الشعر نخبوياً؟
– عندما يتكون من مجموعة أفكار متقدمة، ويكون محتواه بلغة مفهومة، مبتعداً عن التقليدية والتكرار، مدرَكاً من قبل الجميع.

• كيف ترى الشعراء الجدد؟
– الشعراء الجدد يحتاجون إلى التأني واستشارة من قبلهم لتحقيق أهدافهم، أما في حالة الاندفاع فإنهم لن يصلوا إلى ما يصبون إليه.

• ما رأيك في تواصل الشعراء مع بعضهم بعضاً عبر الوسائل الحديثة؟
– تواصل الشعراء دون الجلوس المباشر وتبادل الآراء والنقاشات لا أرى أنه يرقى إلى مفهوم التواصل المطلوب، ولن يأتي بالنتائج الإيجابية المرجوة.

• مع من تعاملت مع المنشدين والفنانين؟
– أنشد لي كل من جابر بن صبح وسعد محسن، ومن الفنانين تعاملت مع الفنان يوسف شافي، وغيره من الفنانين الذين لا تحضرني أسماؤهم الآن.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *