النهام علي الحداد: كان هاجسي في «كتارا» أننا يجب أن ننجح لأننا الدولة المستضيفة

ديسمبر 2019

حوار‭: ‬خولة‭ ‬الأجنف

ضيفنا في هذا العدد بدأت حكايته مع فن النهمة وهو في التاسعة من عمره، وصقل موهبته أثناء المشاركة في المهرجانات التي أقيمت في الدولة للمهن المرتبطة بالبحر، ومن خلالها استطاع التعرف على أسرار البحر وفنونه، وواصل رحلته في هذا المجال حتى وصل إلى «نهام الخليج» لعام ٢٠١٩م في جائزة كتارا لفن النهمة، إنه النهام علي الحداد، مجلة الريان حاورته في لقاء مميز، فإلى التفاصيل..

• حدثنا عن بداية مشوارك مع فن النهمة..
– كنت أزور جدي وهو يعمل بالصاغة في ورشة بيته كل خميس، والمشهد الذي كنت أجده فيه لا يمكن أن يمحى من ذاكرتي، ومن خلاله عشقت الحرف القديمة وأنا في التاسعة من عمري، وزاد خالي أحمد الصايغ تعزيز ذلك لدي بسعيه الدائم للحفاظ على المهن القطرية القديمة، وكذلك بالاطلاع على مكتبته الكبيرة التي تضم مختلف صنوف الثقافة والفن والشعر والمهن في جميع دول الخليج، وكان يسمح لي بالمشاركة معه في المهرجانات في دكان القلاف والطواش وغيرهما، ومع الوقت وجدت نفسي على دراية كاملة بالحرف المرتبطة بالبحر، ومن هنا بدأ شغفي يتزايد، وكان خالي يضع أشرطة لبعض النهامين لتشجيعي، وكنت أستمتع كثيراً بهذه النهمات، التي كنت أحاول تقليدها تدريجياً، إلى أن بدأت أتمكن منها، ثم بدأت أتعمق وأبحث في مجال الفنون البحرية.

• متى بدأت انطلاقتك الحقيقية في فن النهمة؟
– في أحد المهرجانات البحرية شاركنا بسبعة محلات للمهن المتعلقة بالبحر، وزارني في دكاني النهام عمر بوصقر بعدما أنهى فقرته على المسرح، وكانوا قد أخبروه أنني هاوٍ للنهمة، فقال لي «صوت»، فأعجب بصوتي كثيراً وشجعني، وبعد مدة أنشأنا فرقة شبابية بحرية تسمى فرقة «نايف مال الله»، ثم شاركت في فرقة «المها»، وأخيراً في فرقة «منصور المهندي» برعاية إذاعة صوت الريان.

• ما الصعوبات التي كانت تواجه النهام؟
– عند إلقاء النهمة كان النهام يضغط على عصب العين بشدة ليصل الصوت العالي إلى آخر شخص في السفينة، وهذا كان يتسبب له في العمى.

• حدثنا عن تجربتك في جائزة كتارا لفن النهمة..
– شاركت في ٣ نسخ، خضت في النسخة الأولى التجربة ولم أكن جاهزاً بالقدر الكافي، وفي النسخة الثانية حصلت على المرتبة الثانية، أما النسخة الثالثة فحصدت فيها المرتبة الأولى، ودائماً كان هاجسي أننا يجب أن ننجح وأن نحتل المراكز الأولى لأننا الدولة المستضيفة لهذا المهرجان الضخم.

• من أقوى نهامي الخليج؟
– أعتقد أن راشد الماس أقوى نهام في الخليج، لما تميز به من صوت قوي وأداء مميز.

• ما أبرز فنون البحر التي تفضلها؟
– فن المخولفي، والحدادي، والفجري، وهذه الفنون مرتبطة ببعض المهن البحرية.

• ما جديدك؟
– جديدي أغنية وطنية سوف تصدر قريباً إن شاء الله.

• هل يمكن للنهام أن يكون مطرباً؟
– نعم، يمكن للنهام أن يكون مطرباً، لكن ليس باستطاعة كل مطرب أن يكون نهاماً، لأن الأمر يعتمد على قوة الصوت، ويحتاج إلى الكثير من الورش التدريبية، والحفاظ على النهمة تلزمه همة.

• هل يجب على النهام أن يكون مُطلعاً على كل أنواع الفنون؟
– بالتأكيد يجب أن يكون مطلعاً، ويجب أن يعمل كذلك على نشر ما يعرفه والتعريف به، وفي ذلك فوائد كثيرة، فعلى سبيل المثال استمع بعض الرحالة عندما كانوا يذهبون إلى العراق للتزود بالماء العذب والتمر لبعض المواويل الزهيرية من السكان هناك، ثم دونوها وعملوا على التعريف بها، وفي ذلك خدمة كبيرة للتراث.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *