الجلسات والحفلات تتمازج بأعذب الألحان والأصوات في مهرجان ربيع سوق واقف

فبراير 2020

جلسات الأصالة والفن الشعبي
بدأت الجلسات في الساحة الغربية بجلسة قدمها الفنان منصور المهندي صاحب الجماهيرية الكبيرة، وشاركه الجلسة الفنان عمر الدقيل، ضيف جلسات مهرجان ربيع سوق واقف، الذي قدم عدة أعمال من الموروث اليمني الأصيل.
الليلة الثانية كانت مع الفنان خالد الملا، وقدم عدداً من الأعمال التي تفاعل معها الجمهور، وشاركه في الجلسة الفنان عمر الدقيل، الذي تميز في أداء عدد من ألوان الفن الشعبي، فيما كانت الليلة الثالثة مع الفنان ناصر الكبيسي، الذي أبدع في جلسته بمشاركة عمر الدقيل.
وكان محبو الأصالة والفن الشعبي على موعد في الجلسة الرابعة مع الفنان عبدالعزيز الضويحي والفنان عمر الدقيل في سهرة شعبية من الطراز الأول، وفيها قدمت عدة ألوان من الفنون الشعبية وتفاعل معها الجمهور بالهتاف والتصفيق.
أما الجلسة الخامسة فجمعت الفنان فواز المرزوق وعمر الدقيل في جلسة مختلفة باختلاف الألوان الشعبية التي قدمت فيها، وكان الجمهور في الليلة السادسة على موعد مع الفنان عوض بن ساحب بمصاحبة الفنان عمر الدقيل، وكانت لحظات فنية ساحرة تفاعل فيها الجمهور مع الفنانين وشارك في ترديد الأغاني التراثية الخالدة التي قدماها، وفي الليلة السابعة شارك الفنان بدر النوري وعمر الدقيل في جلسة غنائية من العيار الثقيل جاءت معبرة عن تمكن الفنانين من أدائهما في تقديم أجمل أغاني الموروث الشعبي، أما الجلسة الأخيرة فكانت مع الفنان حسين بن عثمان والفنان عمر الدقيل، واستمتع فيها زوار سوق واقف بما قدمه الفنانان من أعمال في أجواء ربيعية رائعة.

إقبال جماهيري كبير على حفلات مهرجان الربيع
أقيمت حفلات مهرجان الربيع على مسرح عبدالعزيز ناصر، وحظيت بإقبال جماهيري كبير، وبدأت بليلة كويتية عراقية شبابية أحياها كل من الفنان إبراهيم دشتي والفنانة أصيل هميم، وقدم الحفل الفنان أسامة محبوب، الذي قدم أيضاً جميع الحفلات.
وقدم إبراهيم دشتي في حفلته مجموعة من الأغاني، مثل «إنقاذ موقف»، و«أنا عايش»، و«مشتاقين»، و«يا ستار»، و«شومي له»، وغيرها من الأغاني التي أشعلت حماس الجمهور، أما الفنانة أصيل هميم فقدمت مجموعة من الأغاني الناجحة، مثل «سر الحياة»، و«حايرة»، و«مشتاق موت»، و«ع الهودلك»، وغيرها من الأغاني.
الحفلة التالية كان الجمهور فيها على موعد مع الفنان الشاب خالد الحنين، الذي أطرب الحاضرين بمجموعة من الأعمال المنوعة، مثل «ما ظل كلام»، و«حشاك من الصدق»، و«إذا دار الوقت»، وغيرها، كما شارك في تلك الليلة الفنان فهد الكبيسي، الذي تفاعل الجمهور معه من أول أغنية قدمها، وقدم «يا أكثر إنسان»، و«تحت أمرك»، و«إلا الموت»، وغيرها من الأعمال التي نالت إعجاب الجمهور الحاضر.
أما الليلة الثالثة فجمعت الفنان «عايل» والفنان حسام الرسام، وأشعل الأول حماس الجمهور بأعماله المتميزة، مثل «شميت عطرك»، و«يا وجه الخير»، و«خاتم أحمر»، وغيرها من الأعمال، فيما قدم الفنان حسام الرسام عدداً من الأغاني، منها «زغيراني»، و«صح النومة»، و«عندي إحساس»، وغيرها من الأعمال التي تفاعل معها جمهور المسرح.
وفي الليلة التالية أقيمت حفلة كانت مختلفة جداً، وفيها شارك الفنان المغربي دوزي والفنانة أمينة فاخت، فقدم الفنان دوزي مجموعة من الأغاني، مثل «خليها تهدر»، و«قمر»، و«مر يامة»، وغيرها من الأغاني الرومانسية، أما أمينة فاخت فقدمت «حبيبي أنت»، و«موعدنا أرضك يا بلدنا»، و«ولا مرة»، وغيرها من الأعمال التي تفاعل معها الجمهور.
الحفلة الخامسة كانت مع الفنان عبدالعزيز الويس والفنان سعد الفهد، وقدم الأول: «شلون ما أحبه»، و«عندي أنت»، و«أجمل بنت في الدنيا»، وغيرها من الأعمال التي حازت إعجاب الجمهور، فيما قدم سعد الفهد مجموعة من أعماله القديمة والجديدة، وأشعل حماس الجمهور بأغنية «ما جبرتك»، و«هجر الحبيب»، و«وعودتني» وغيرها.
أما الليلة السادسة والختامية فشارك فيها كل من أدهم النابلسي وزياد برجي، وصدح فيها الأول بـ «نسخة منك»، و«لبعض خلقنا»، و«النهاية السعيدة»، وغيرها، ثم أطل برجي برائعته «شو حلو حبيبي»، قدم بعدها «بيحسدوني»، و«عم بتعلق فيك»، و«حلوة يا بلدي»، وغيرها من الأعمال الخالدة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *