الكاتب أحمد علي الحمادي: الكتاب القطريون في تزايد رغم الثورة التكنولوجية

مارس 2020

حوار‭: ‬خولة‭ ‬الأجنف

الإعلامي والكاتب أحمد علي الحمادي طاقة شبابية وفكرية وثقافية، باحث في المجال التطبيقي في العلاقات العامة والإعلام في عدة مؤسسات إعلامية، له عدة إصدارات، منها كتاب «إطلالة على الإنسان ومجتمعه»، و«السقوط في الهاوية»، مجلة الريان التقته وكان هذا الحوار..

• متى بدأت انطلاقتك مع الكتابة؟
– عام ٢٠١٤، حينها كنت أدرس في الأردن، وبعدما حضرت عدة أمسيات وندوات ثقافية بعمان وإربد شعرت بملكة الكتابة لدي والقدرة على التعبير ومناقشة القضايا، فبدأت أكتب كل أسبوع.

• كتاب «إطلالة على الإنسان ومجتمعه» يبلور قضايا اجتماعية وإنسانية ويطرح حلولاً جذرية لها، حدثنا عنه..
– الكتاب ضم ما كتبته من مقالات على مدار ٤ سنوات في إحدى الصحف المحلية، لذا جاء متنوعاً وراصداً لآراء المجتمع، وكنت أتناول المواضيع التي تطرح على وسائل التواصل الاجتماعي وأرصد آراء الناس فيها، خاصة تلك التي تطرح في «تويتر»، هذا المنبر الإعلامي المتميز الجاد الذي يعد نعمة إذا استخدم الاستخدام الصحيح.

• ما أهم المحاور التي تناولتها في الفترة الأخيرة؟
– تناولت مواضيع كثيرة تهم الشباب في المجتمع، مثل التعريف بالمراكز التدريبية وترغيب الشباب للمشاركة فيها من أجل التدريب والتطوير، وهذا الأمر في غاية الأهمية، ولا بد للشباب من تلبية دعوات المراكز والمؤسسات الهادفة للتطوير والتأهيل ليكونوا جاهزين للمنافسة في سوق العمل وسد احتياجاته من العناصر المحلية.

• ما سبب اتجاهك مؤخراً للدراما؟
– لبيت مؤخراً دعوة هدفها تأهيل كتاب القصة والرواية من خلال عدد من الورش لرفد التلفزيون والمسرح بنصوص تعالج قضايا المجتمع، وقد طرحت هذه الورش ووضع منظموها رؤية قطر الوطنية ٢٠٣٠ والتشريعات القائمة والعادات والتقاليد في عين الاعتبار، والآن أنا بصدد الانتهاء من كتابة عمل درامي أتمنى أن ينال إعجاب الجمهور.

• هل ترى أن المرأة حصلت على حقوقها؟
– المرأة نصف المجتمع، وأحياناً هي المجتمع بأكمله، فهي التي تربي وتدرّس، وتساند والدها وزوجها وإخوتها، وبتربيتها لأبنائها وبناتها تنشىء جيلاً يحترم المرأة ويؤمن بحقوقها.

• هل ترى أن وجود الناقد الأدبي ضروري لرسم خط سير الكاتب؟
– وجود الناقد الأدبي من العوامل المهمة لتطوير جوانب قد يغفل عنها الكاتب، لذا يجب أن يتحلى الكاتب برحابة الصدر في مواجهة الانتقادات لأسلوبه، سواء في الرواية أو القصة، لأن هدف الناقد غالباً التوجيه والتطوير.

• عرضت إصداراتك في معرض الدوحة الدولي للكتاب مؤخراً، ما رأيك في المعرض؟
– مميز جداً، وأبرز شيء لاحظته أن عدد المؤلفين القطريين في ازدياد، سواء في القصة أو الرواية أو في البحث، كما أن عدد الكتاب الصحفيين في ازدياد أيضاً، وهذا كله رغم الثورة التكنولوجية الهائلة، وهو أمر مبشر.

• هل هناك ما يجب على الكاتب مراعاته عند الكتابة؟
– الكاتب له دور كبير في توثيق الزمن الذي يعيش فيه وأحداثه، والأشياء التي يجب أن يراعيها كثيرة، لكنني أود أن أركز هنا على أهمية إبراز آرائه وأفكاره بما يخدم السياسة العامة للدولة، وكذلك مراعاة الخط التحريري للوسيلة التي يعمل فيها، واحترام توجهات الجهة الإعلامية التي ينتمي إليها.

• هل خدمتك وسائل التواصل الاجتماعي؟
– بلا شك، فقد حلقت بكتاباتنا خارج الدولة، وأصبحت همزة الوصل بين المرسل والمتلقي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *