توسير ريش الصقور.. المفهوم والخطوات المتبعة

مارس 2020

بقلم‭:‬ د‭. ‬إقدام‭ ‬مجيد‭ ‬الكرخي

«توسير الريش» تسمية يستخدمها أصحاب الصقور لعملية تقوية نصل الريشة، وهو العمود الصلب الذي يقع في منتصف الريشة، الذي لم ينكسر بشكل كامل.
ولتضرر نصل الريشة تأثيرات سلبية في الطير، أهمها أنه يتسبب في انخفاض مستوى طيران الصقر، وكذلك تضرر الريش المحيط به لعدم تناسق الحركة الانسيابية لفتح وانغلاق ريش الجناح أو الذيل.
ومن أهم الأسباب التي تؤدي إلى حدوث أضرار في الريش: تضرر الريش أثناء موسم التدريب والصيد، خاصةً عند الصيد ومطاردة الفرائس، مما قد يتسبب في كسر جزئي أو كلي للريش، ومسك الصقر بقوة أو بشكل خاطئ أثناء إعطائه الأدوية أو خلال فحصه في المستشفيات البيطرية، وقد يتضرر الريش خلال فترة استيقاظ الصقر من التخدير، فيكون خلالها غير كامل الوعي، إضافة إلى حدوث ارتجافات وتشنجات إلى أن يستعيد وعيه بشكل كامل، ومن الأسباب عدم تقييد الصقور وربطها بشكل محكم وقوي أثناء نقلها بين البلدان خلال موسم الصيد والتدريب، أو خلال عمليات تصديرها واستيرادها، كما أن وجود مواد صلبة بالقرب من أوكار أو مرابط الصقور قد يؤدي إلى حدوث أضرار في الريش أثناء حركة جناحي الصقر، بالإضافة إلى ضعف التغذية وعدم احتواء الأطعمة المقدمة للصقور على الفيتامينات والأحماض الأمينية والمعادن الضرورية لبناء قوام متين وقوي للريش يساعده على مقاومة العوامل المؤدية إلى كسره.
ويمكن معالجة مثل هذه الحالة بطريقتين: الطريقة الأولى تكون باستخدام الإبر المعدنية لتقويم وتعديل مسار نصل الريشة، أما الطريقة الثانية فتكون باستخدام بخار الماء الحار بدرجة حرارة (60˚- 100˚) لتليين نصل الريشة ثم تعديل مساره، وتختار إحدى الطريقتين اعتماداً على شدة الضرر (الكسر، الاعوجاج) الذي أصاب الريشة، ففي الحالات متوسطة الشدة يمكن اللجوء إلى بخار الماء الحار أو مقبض الريشة لمعالجة المشكلة، أما في الحالات الشديدة فيستعان بالإبر المعدنية لتقوية وتعديل مسار نصل الريشة المتضررة.
طريقة تقوية نصل الريشة
الخطوة الأولى: توضع قطعة من الخشب أسفل المنطقة المتضررة لمقاومة الضغط الحاصل أثناء عملية تقوية الريشة، ثم بواسطة مشرط يدوي يعمل شق بطول 2 – 3سم مروراً بمنطقة تضرر الريشة.
الخطوة الثانية: تدخل الإبرة المعدنية باستخدام ملقط جراحي داخل الشق المنجز بالمشرط اليدوي، ثم يقطع الجزء الزائد للإبرة المعدنية عن طول الشق المنجز في نصل الريشة، بعدها تدخل الإبرة المعدنية داخل الشق بشكل كامل باستخدام سكين صغير أو أي أداة معدنية أخرى.
الخطوة الثالثة: نضع صمغاً خاصاً فوق شق الإبرة المعدنية ليزيد من قوة استقرارها داخل الشق، وبواسطة ماسك معدني نضغط على جانبي النصل للصق وسد فراغ الشق، ثم نضع مسحوقاً على طول الشق لضمان عدم تضرر الريش بالصمغ.
الخطوة الرابعة: يلصق جزء حُضّر مسبقاً من نصل ريشة أخرى فوق المنطقة المتضررة لنصل الريشة باستخدام صمغ خاص ليكسبها قوة إضافية.
الخطوة الخامسة: يبرد الجزء المعالج من نصل الريشة باستخدام مبرد كهربائي لإزالة جميع الحواف الزائدة، ويوضع القليل من الصمغ على حافتي المنطقة المعالجة لضمان التصاق قطعة النصل الجديدة بنصل الريشة الأصلي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *