عتامة عدسة العين وتقرح القرنية لدى الصقور

أبريل 2020

بقلم‭:‬ د‭. ‬إقدام‭ ‬مجيد‭ ‬الكرخي

عتامة عدسة العين، أو «الوضحة» كما هو معروف لدى أصحاب الصقور، يقصد بها الحالة التي يتغير فيها لون عدسة العين ليصبح أبيض، وذلك نتيجةً لتغير التركيب الليفي لعدسة العين، وتعدّ هذه الحالة شائعة في الصقور، خاصةً الكبيرة في السن منها، وتنتج إما بسبب التعرض لضربة سابقة، أو نتيجة لإصابة مرضية.
وإلى الآن لا يوجد علاج دوائي لهذه الحالة، لكن يمكن اللجوء إلى إجراء عملية جراحية، وهذه العملية تتطلب وضع عدسة ذات حجم مناسب داخل العين، مع الأخذ بعين الاعتبار احتمالية عدم الحصول على النتائج المرجوة منها في استعادة الصقر قوة بصره بالشكل الكافي الذي يحتاج إليه للصيد أو لغاية إطلاقه في البرية.
تقرح القرنية:
تنتج الإصابة بتقرح العين بشكل أساسي عن حدوث خدش سطحي أو عميق لطبقة القرنية بواسطة جسم حاد، وفي الصقور الكبيرة بالسن من الممكن ملاحظتها دون تعرض قرنيتها لأي خدش.
ويتضمن علاج هذه الحالة استخدام مرهم أو قطرات للعين تحتوي على مضادات حيوية، ويفضل أن يترك الصقر من دون بُرقع أثناء فترة العلاج، كما ينصح باستخدام البراقع ذات الحجم المناسب لحجم رأس الصقر تجنباً لحدوث تماس بين أحد جانبيْ البرقع والطبقة الخارجية للعين، مما قد يسبب خدوشاً فيها قد تؤدي إلى حدوث التهابات تتطور لتصيب الأجزاء الداخلية للعين وفقدان الصقر النظر بشكل جزئي أو كلي.
ومن المهم أيضاً استخدام الفيتامينات الضرورية التي تعزز وتقوي وظيفة العينين، ومن أهمها فيتامين (أ)، الذي يتركز طبيعياً في بعض مكونات الأطعمة المقدمة للصقور، منها جلود الطرائد والطيور كالدجاج والفري والحمام وغيرها من الطيور المستخدمة لتغذية الصقور، وهذه الطيور تحتوي جلودها على نسبة عالية من فيتامين (أ)، وقد يعتقد أناس أن الجلد قد يضر بصحة الطير، وهذا الاعتقاد خاطئ، وحرمان الطير من الجلد يحرمه فوائد غذائية كثيرة، ومثال على ذلك أن 100 غم من لحم الحمام مع الجلد تحتوي على كمية دهون تقدر بـ 23,8 غم، في حين أنها من دون جلد تحتوي على 7,5 غم فقط، أي أن الطير يفقد ما يقارب ثلثي المواد الغذائية عند نزع الجلد من الطرائد المقدمة له.
وعند حدوث نقص في هذا الفيتامين يمكن تقديمه على هيئة حقن زيتية بشكل أسبوعي، أو على هيئة حبوب تعرف بزيت السمك، على ألا تزيد الجرعات عن الحد المسموح به الذي يوصي به الطبيب المختص.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *