الفن والإبداع في المقتنيات التراثية في قطر (٤)

أبريل 2020

إعداد‭- ‬محمد‭ ‬عبدالله‭ ‬محمد

تحدثنا في العدد السابق عن الفن والإبداع في المقتنيات القديمة من الحلي والإبداع الحرفي فيها، ونتحدث في هذا العدد عن أبرز معالم مدن المنطقة في الحضارة الإسلامية، خاصة فيما يتعلق بهندسة المباني وتصميمها، وكذلك الأبواب والشبابيك.
تميزت العمارة الإسلامية بالهندسة المعمارية الرائعة في تصميم الأبواب والشبابيك، خاصة في القصور والمساجد، مثل أبواب المسجد الأموي الأربعة المصنوعة من الخشب المغطى بالنحاس والمزخرفة بالنقوش الإسلامية، كما تميزت القلاع الإسلامية التاريخية العسكرية الحصينة بتصميم النوافذ والشبابيك البديع، مثل النوافذ المقامة عند أسوار وأبراج قلعة صلاح الدين الأيوبي في جبل المقطم في مصر، التي تعود إلى عام 1176م، وتميزت بأنها تطل على جميع الجهات من القلعة وجبل المقطم، وتتخذ الشكل المستطيل الطولي ذا الأقواس.
وفي منطقة الخليج العربي تميزت العمارة التقليدية التي حملت الطابع الإسلامي، مثل بوابات سور الكويت، التي شيدت عام 1860م، ويطلق عليها الدروازة، وتضم ست بوابات لحماية المدينة من الغارات، وتمتاز البوابات بحجمها ومتانتها وسمكها، وفي سلطنة عمان تميزت القلاع العسكرية الدفاعية التي تعود إلى القرنين الثامن عشر والتاسع عشر الميلاديين بالأبواب والشبابيك المصممة بالحفر، وكذلك التركيب الهندسي المستمد من الطبيعة.
وفي دولة قطر توجد الكثير من القلاع والبيوت والمساجد التي حوت أبواباً وشبابيك تميزت بطابعها التراثي الرائع، ومن الأبواب: «باب بوخوخة»، و«باب بوصفاقة»، و«باب بورمانة»، وغيرها من أنواع الأبواب التي تميزت بها المباني القديمة، أما النوافذ فكانت تأتي على شكل طولي ذي دخلة مستطيلة يبلغ ارتفاعها متراً وعرضها متراً، وسمكها بسمك الجدار، وتحيط بالنافذة فتحات على إطار خشبي، أما النوافذ ذات الزجاج الملون فهي مصممة على إطار زجاجي موزع على شكل نصف دائرة تتخلله ألوان زجاجية.
ومن المباني التراثية المتميزة بأبوابها وشبابيكها القديمة في الدوحة قلعة الكوت، والقصر القديم «متحف قطر الوطني»، وبيت الرضواني «متاحف مشيرب».

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *